العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية
آخر تحديث 11:29:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
انقطاع الاتصالات والإنترنت في رفح وسط قصف مدفعي وغارات جوية مكثفة من قبل الجيش الإسرائيلي الهلال الأحمر الفلسطيني يُعلن استشهاد أحد المسعفين من طواقم مستشفى القدس في غزة الهلال الأحمر الفلسطيني ُيعلن إخلاء مستشفي القدس الميداني بسبب القصف العنيف مواجهات عنيفة للشرطة المكسيكية مع متظاهرين مؤيدين لفلسطين أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة مكسيكو تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران
أخر الأخبار

سالكين الطرق عبر تركيا والجزر اليونانية

العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية

جوازات سفر أفراد إحدي العائلات التي تُوفيت عقب غرق القارب الذي ينقلهم عند إحدي شواطئ ليسبوس
لندن - كاتيا حداد

أعرب مدير "يوروبول" أو الشرطة الأوروبية التي تختصر تسمية وحدة انفاذ القانون في الاتحاد الأوروبي , عن تخوّفه من تواجد 5 الاف متطرّف في أنحاء أوروبا عقب عودتهم من معسكرات التدريب في سورية والعراق , وتوقع روب وينرايت ارتفاع وتيرة الهجمات الإرهابية من قبل جماعة داعش بعد وقوع الحادث الدموي في باريس، والذي أسفر عن مصرع 130 شخصًا في تشرين الثاني/نوفمبر.

وأكد خلال حديثه إلي صحيفة نويه أوزنابروكر تسايتونغ الألمانيـة، أن أوروبا تواجه في الوقت الحالي أكبر تهديدات إرهابية، مشيرًا إلى أن هناك توقعات بقيام جماعة داعش أو أي جماعة دينية متطرفة بتنفيذ هجمات إرهابية في مكانٍ ما في أوروبا بهدف إيقاع العديد من الضحايا من المدنيين، فضلاً عن تنامي خطر الهجمات التي يقوم بها الأفراد. 

وتقدر يوروبول، بأن هناك ما بين 3 و5 آلاف من الأوروبيين الذين سافروا إلى معسكرات تدريب الإرهابيين في الخارج بما فيها تلك التي تدار بواسطة جماعة داعش في المناطق التي تسيطر عليها داخل العراق وسورية وعادوا إلى موطنهم.

وبالنظر إلى العديد ممن قاموا بتنفيذ الهجمات في باريس نجد بأنهم انحدروا إلى القارة الأوروبية عبر استخدام وثائق مزيفة تشير إلى كونهم لاجئين، سالكين الطرق عبر تركيا والجزر اليونانية وحتى البلقان، وهو ما يزيد من المخاوف في استخدام داعش للأزمة من أجل نقل مقاتليها. 

وأضاف السيد وينرايت بأن العدد المتزايد من هؤلاء المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية، إلا أن يؤكد علي عدم وجود دليل قاطع يفيد استخدام الجماعة الممنهج لأزمة اللاجئين للتسلل إلى القارة، مضيفًا بأن هناك مركزًا جديدًا لتعزيز التعاون الاستخباراتي في سبيل مكافحة الإرهاب. 

ووفقًا لما ورد عن الشرطة، فإن ما لا يقل عن 700 شخص من المملكة المتحدة سافروا من أجل تقديم الدعم أو القتال إلى جانب الجماعات الجهادية في سوريا والعراق، وعاد حوالي نصف أعدادهم.

العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية

العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية
وقال مسؤول كبير في الاستخبارات البريطانية الشهر الماضي، إنه بات من المستحيل تقريبًا على المسؤولين الأمنيين تحديد الإرهابيين المحتملين من بين اللاجئين بعد الاستمرار في استخدام جوازات السفر المزيفة.

 وتشتهر جماعة داعش بتسليم وثائق سورية وعراقية مزيفة للتمويه خلال دخولهم أوروبا عبر تركيا واليونان في أغلب الأحوال، حيث أنه المسار الذي اتخذه ما لا يقل عن اثنين من المهاجمين في أحداث باريس أحدهم استخدم جواز سفر سوري مزيف تم العثور عليه في محيط ملعب فرنسا Stade de France الذي شهد تفجيرات انتحارية. 

ويرجح بأن يكون جميع أفراد الخلية الإرهابية الذين قاموا بتنفيذ هذه المذابح قد حصلوا على تدريبات من جماعة داعش داخل معقلها في مدينة الرقة قبيل اتجاههم إلي داخل أوروبا. واستخدم زعيم مجموعة المشتبه بهم وهو عبد الحميد أباعود مجلة داعش الترويجية للتباهي برحلاته ما بين بلجيكا و سورية، على الرغم من ملاحقته فيما بعد من جانب العديد من وكالات الاستخبارات. 

وفي السياق ذاته، فإن من قام بتنفيذ التفجير الانتحاري الذي وقع في إسطنبول في 12 من كانون الثاني/ يناير، وراح ضحيته 10 سائحين من ألمانيا قد دخل تركيـا أيضًا قادمًا من سورية على أنه من المهاجرين العاديين، وفق ما ذكر رئيس الوزراء في البلاد، فالرجل الذي يحمل وثائق تزعم بأنه سوري الجنسية ويعود تاريخ مولده إلى عام 1988 سجل مع وكالة اللاجئين وقدم بصمات أصابعه. 

ومن جانبه، ذكر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالز بأن جماعة داعش كانت تستفيد من أزمة اللاجئين، كما دعا إلى إقامة حدود خارجية للاتحاد الأوروبي، فيما حث أنطونيو جوتيريس مسؤول المفوضية السامية السابقة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الدول علي عدم استخدام التهديد من الإرهاب في العدول عن استقبال مئات الآلاف من طالبي اللجوء الذي يستمرون في الفرار من الاضطهاد والصراع الدائر في وطنهم.

وأشار جوتيريس إلى أنه من الواضح بأن النهج الذي تتبعه جماعة داعش ليس هو الوحيد الذي يجعل الأوروبيين يعارضون فكرة استقبال اللاجئين، وإنما هناك قضايا أخري داخل أوروبا تتعلق بالمجتمع المدني فضلاً عن علاقات البلاد ببعضها داخل الاتحاد الأوروبي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب يطرح تحديات جديدة للدول الأوروبية



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة - صوت الإمارات
ولع جديد، لدى الفنانة المصرية مي عمر، بالفساتين الطويلة، ذات الذيول المميزة، يبدو أنه سيطر على اختياراتها بالكامل، حيث كانت المرة الأخيرة التي ظهرت فيها مي عمر بفستان قصير قبل حوالي 10 أسابيع، وكان عبارة فستان براق باللون الأسود، محاط بالريش من الأطراف، لتبدأ من بعدها رحلتها مع ولعها الجديد بالفساتين الطويلة، التي كانت رفيقتها منذ بداية فصلي الربيع وصولا إلى الصيف. فستان مي عمر في حفل زفاف ريم سامي اختارت مي فستان طويل مع ذيل مميز باللون الأبيض، مع زركشة رقيقة في منطقة الصدر والوسط، وكتف على شكل وردة، من تصميم أنطوان قارح، وهو التصميم الذي نال إعجاب متابعيها حيث جاء متناسبا مع قوامها الرشيق وعبر عن ذوقها الرقيق في اختيار إطلالات تليق بكل مناسبة. هذا الفستان الأبيض المميز، ذو الذيل الطويل، والأكتاف المرتفعة المزركة بالورد،...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 16:43 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"دو" تشدد على أهمية الاستخدام الآمن للإنترنت

GMT 14:49 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تقدم نصائح لكيفية الاستعداد للبرامج المباشرة

GMT 21:48 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

GMT 01:35 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

ملابس تناسب الطقس الدافئ

GMT 16:51 2013 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

كلية فاطمة و"اسكونا" تمنحان الماجستير في رعاية مرضى السكري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates