العمال الاسكتلندي يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الاستفتاء الانفصالي
آخر تحديث 19:15:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكثر من 105 آلاف مواطن حصلوا على عضوية الحزب "الوطني"

"العمال" الاسكتلندي يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الاستفتاء الانفصالي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "العمال" الاسكتلندي يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الاستفتاء الانفصالي

الأحزاب الاسكتلندية
لندن – سليم كرم

تواجه الأحزاب الاسكتلندية الداعمة للاستقلال عن بريطانيا وأبرزها حزب "العمال"، تراجعًا حادًا في أعداد المنضمين إليها، منذ الاستفتاء الشعبي في 18 أيلول/ سبتمبر الماضي الذي رفض فيه الناخبون الانفصال عن المملكة المتحدة.

ولم يعد ميدان جورج الواقع في مدينة غلاسكو الاسكتلندية كما كان في السابق، فمنذ حوالي سبعة أشهر تقريبًا كان هذا الميدان يمثل مقرًا  لحركة "نعم اسكتلندا" التي كانت تستهدف جذب وجمع المزيد من الأصوات المؤيدة للاستقلال من جميع أرجاء اسكتلندا.

وينعم هذا الميدان حاليًا بالهدوء نوعًا ما حيث تم استبدال الرجال و النساء الذين يحملون الأعلام الملونة بخطوط عريضة،  بعدد من موظفي المكاتب الذين يقضون يومهم في تناول الغداء تحت أشعة الشمس المشرقة.

وعلى الرغم من أنَّ جماعة "الأمل" المناصرة للاستقلال كانت قد قررت العودة إلى الأوضاع التي كانت عليها في أيلول/ سبتمبر الماضي، إلا أنَّ ذاكرة الاستفتاء بدأت في التلاشي، على عكس التوقعات التي سبقت الحملات الانتخابية الخاصة بالاستفتاء، وعملية التصويت وما تبعها من تداعيات وتغيرات سياسية.

وتشير الأرقام والإحصاءات، إلى أنَّه منذ الخامسة من مساء الثامن عشر من أيلول/ سبتمبر توقفت أعداد المنضمين إلى عضوية الحزب الوطني الاسكتلندي عند حوالي 25.642، في الوقت الذي وصلت فيه الآن على حساب حزب "العمال" إلى ما يزيد عن 105 آلاف عضوية.

وبات حزب "العمال"، أحد أبرز الأحزاب السياسية المؤثرة في اسكتلندا، يواجه المجهول في الانتخابات البريطانية العامة، خصوصًا بعد تأكيد قيادته من قبل أحد أعضاء حملة "معًا نحن أفضل" البارزين جيم ميرفي.

ومن المتوقع أن يحصد حزب نيكولا ستيرغون، من ناحية أخرى، ما يقرب من 50 مقعدًا من مقاعد ويستمنستر التي يبلغ عددها 59 مقعدًا في السابع من أيار/ مايو المقبل.

ومن ضمن الذين حصلوا على عضوية الحزب الوطني الاسكتلندي بعد يوم واحد فقط من الاستفتاء كانت فيونا سورور  من كوبر انغوس في بيرثشاير، بعد أن كانت تؤيد في السابق حركة "نعم" حيث علقت على حصولها على العضوية بالقول: "شعرت وكأنني كنت بحاجة لأن أستمر في ذلك، كنت في حاجة لأن أفعل شيئًا مؤثرًا، لقد كنا نتحدث كثيرًا عن  إحداث تغيير، لم أكن أرغب في التوقف على الإطلاق فقط؛ لأننا خسرنا الاستفتاء، أعتقد بأنَّ تلك كانت ضمن الأفكار التي لزم نشرها ومشاركتها".

وصرَّح المدير التنفيذي  لحركة " نعم اسكتلندا" بلير غينكينز، قائلًا: "لقد تغيرت الدولة إلى الأبد بفضل هذا الحدث الذي أجري في أيلول/ سبتمبر 2014، بعد أن شعر المواطنون بقوتهم الديمقراطية من خلال حملات الاستفتاء، وهو اعتقاد حقيقي بأن أفعالهم وآراءهم أصبحت أكثر أهمية وتأثيرًا منذي قبل".

وأضاف غينكينز "لقد استمرت تلك الطاقة والقوة والثقة بالنفس، كما علا شأن الساسة للغاية، فاسكتلندا تحظى بأكبر عدد من الساسة المثقفين في أوروبا كلها، نحن نحضر الكثير من الناس إلى الحملات حتى وإن أعلنوا بعد ذلك عدم مشاركتهم في الاستفتاء".

وأكد أعضاء منتمون لحركة "نعم" أنَّ "هذا الخطأ الفادح الذي اقترفه حزب "العمال" يعتبر بمثابة إتباع لسياسات "الأرض المحروقة" التي اقتنعوا بها خلال الحملات الخاصة بالاستفتاء".

وأوضحوا أنَّ "كل ما يفكر فيه أعضاء الحزب هو تحقيق مكاسب يوم الثامن عشر من أيلول/ سبتمبر، ومن ثم ستعود بالنسبة إليهم المياه إلى مجاريها"، مشيرين إلى أنَّ الحزب م يتضح بعد احتمالية تفكيره مجددًا بالاستفتاء، لاسيما أنَّ الطريقة التي اعتاد أن يتعامل في معظم المواقف يبدو أنها عادت مرة أخرى لتتسبب بفشله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العمال الاسكتلندي يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الاستفتاء الانفصالي العمال الاسكتلندي يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الاستفتاء الانفصالي



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates