القاسمي يؤكّد أنّ الإمارات للبحوث يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة
آخر تحديث 01:39:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استقبل جمال سند السويدي وتلقى نسخة من كتابه الجديد

القاسمي يؤكّد أنّ "الإمارات للبحوث" يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القاسمي يؤكّد أنّ "الإمارات للبحوث" يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية
رأس الخيمة - جمال أبو سمرا

استقبل عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، الشيخ سعود بن صقر القاسمي، في قصره أمس الاربعاء ،مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الدكتور جمال سند السويدي،  الذي أهداه أحدث مؤلفاته العلمية، وهو كتاب "السراب" الذي صدر مؤخراً، ولاقى إشادة كبيرة في الأوساط الثقافية والفكرية العربية والدولية.

وتم خلال اللقاء، الحديث عن التطورات الإقليمية والدولية الراهنة، والتحولات الاستراتيجية المتسارعة التي يمر بها العالمان العربي والإسلامي.

وأبدى حاكم رأس الخيمة تقديره للدور الذي يؤديه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في خدمة صانع القرار، ورفد التنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالأفكار الجديدة والمبدعة، ومشاركته المهمة في بناء الكوادر المواطنة في المجالات العلمية المختلفة.
وأشاد بالمساهمات الفكرية المتميزة للدكتور جمال سند السويدي، سواء من خلال مؤلفاته العديدة والمتنوعة أو عبر إدارته لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، حتى وصل إلى ما وصل إليه من موقع متميز بين مراكز البحث والتفكير في العالم.
وعبر الدكتور السويدي عن اعتزازه الكبير باستقبال الشيخ سعود بن صقر القاسمي له، متمنيا له موفور الصحة والعافية، مؤكداً أن القيادة الرشيدة في الدولة حريصة دائماً على الاستماع إلى الرؤى والأفكار العلمية حول قضايا الوطن والمنطقة والعالم، من منطلق إيمانها بأهمية العلم في تحقيق نهضة الأمم وتقدمها.
وقدم الدكتور السويدي شرحاً عن الفكرة الأساسية لكتاب "السراب"، وهي أن الجماعات الدينية السياسية تسوق الوهم للشعوب في العالمين العربي والإسلامي على الرغم من فشلها الواضح في مواقع السلطة في الدول التي وصلت إلى الحكم فيها، وتخلط الدين بالسياسة لتحقيق أهدافها وأجنداتها المشبوهة التي لا تعترف بالأوطان وتهدد وحدة الدول واستقرارها وتعايش أبنائها.

وأكد أن ما دفعه إلى تأليف هذا الكتاب إيمانه بحتمية المواجهة الفكرية للجماعات الدينية السياسية من دون تأخير أو إبطاء من أجل الكشف عن حقيقتها أمام الناس، وإثبات فساد أفكارها وتسترها الزائف بالدين الإسلامي الحنيف، وهو منها بريء، وتجريدها من القدسية التي تحاول أن تضفيها على نفسها والتصدي للإرهاب الفكري الذي تمارسه ضد كل من يحاول انتقادها أو تعريف الشعوب بحقيقة التهديد الذي تمثله.
وأضاف الدكتور جمال سند السويدي أن جماعات الإسلام السياسي تضر بالإسلام من خلال ممارساتها الدموية التي تنسبها إلى الدين زورا وبهتاناً على الرغم من أن ديننا الحنيف هو دين الرحمة والتسامح والتعايش، مشيراً سعادته إلى أنه حرص في كتاب "السراب" على أن يكون شاملاً للكثير من الجماعات الدينية السياسية، وجامعاً بين النظري والتطبيقي من خلال دراسة ميدانية لاتجاهات الرأي العام في دولة الإمارات العربية المتحدة حول الجماعات الدينية السياسية.
وذكر أن الإمارات تمثل نموذجاً متميزاً في مواجهة الإرهاب، ففي الوقت الذي تنخرط فيه بقوة في الحرب العالمية ضده، فإنها تعمل على تعزيز القيم المضادة له وتطبيقها، وفي مقدمتها قيم التعايش والتسامح والانفتاح والحوار بين الثقافات والأديان والحضارات، وتقود مبادرات عالمية مهمة في مجال الحرب الفكرية على قوى التطرف والعنف والتعصب.
وعرض الدور الذي يؤديه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في مجال خدمة صانع القرار والمجتمع الإماراتي من خلال دراساته وبحوثه ومؤتمراته وندواته ومحاضراته وفعالياته المختلفة.
وأشار إلى أن المركز يفتح أبوابه دائماً لأبناء دولة الإمارات العربية المتحدة كافة، سواء للعمل أو التدريب أو الحصول على المراجع العلمية، ويعطي أهمية كبيرة لبناء قاعدة مواطنة من الكوادر العلمية التي تستطيع المساهمة في مسيرة التنمية على المستويين المحلي والاتحادي.
حضر اللقاء، الشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي، والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، ومحمد أحمد رقيط آل علي مدير عام الدائرة الخاصة لحاكم رأس الخيمة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القاسمي يؤكّد أنّ الإمارات للبحوث يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة القاسمي يؤكّد أنّ الإمارات للبحوث يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة



GMT 00:20 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صقر غباش يعقد جلسة مباحثات مع رئيس مجلس النواب البحريني

GMT 00:14 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تؤكد أهمية التعايش السلمي والتسامح من أجل السلام

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 06:59 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أوكرانيا الوجهة المثالية لقضاء أجمل شهر عسل

GMT 22:18 2020 الأربعاء ,22 إبريل / نيسان

محمد رمضان يشارك في السخرية من "البرنس"

GMT 19:07 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تتألق بإطلالة كاجوال في جلسة تصوير جديدة

GMT 18:42 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الشكوك تحوم حول مشاركة محمد صلاح أمام "مانشستر يونايتد"

GMT 17:38 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

السورية نسرين طافش بإطلالة مثيرة وجرئيه عبر "انستغرام"

GMT 05:39 2019 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

27.4 % تراجع الهجمات الإلكترونية بالإمارات

GMT 06:47 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الشيخ راشد النعيمي يشيد بفوز "عجمان" التاريخي

GMT 11:12 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مظهر ميغان ماركل يُثير استياء العائلة المالكة البريطانية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates