القاسمي يؤكّد أنّ الإمارات للبحوث يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة
آخر تحديث 22:01:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استقبل جمال سند السويدي وتلقى نسخة من كتابه الجديد

القاسمي يؤكّد أنّ "الإمارات للبحوث" يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القاسمي يؤكّد أنّ "الإمارات للبحوث" يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية
رأس الخيمة - جمال أبو سمرا

استقبل عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، الشيخ سعود بن صقر القاسمي، في قصره أمس الاربعاء ،مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الدكتور جمال سند السويدي،  الذي أهداه أحدث مؤلفاته العلمية، وهو كتاب "السراب" الذي صدر مؤخراً، ولاقى إشادة كبيرة في الأوساط الثقافية والفكرية العربية والدولية.

وتم خلال اللقاء، الحديث عن التطورات الإقليمية والدولية الراهنة، والتحولات الاستراتيجية المتسارعة التي يمر بها العالمان العربي والإسلامي.

وأبدى حاكم رأس الخيمة تقديره للدور الذي يؤديه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في خدمة صانع القرار، ورفد التنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالأفكار الجديدة والمبدعة، ومشاركته المهمة في بناء الكوادر المواطنة في المجالات العلمية المختلفة.
وأشاد بالمساهمات الفكرية المتميزة للدكتور جمال سند السويدي، سواء من خلال مؤلفاته العديدة والمتنوعة أو عبر إدارته لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، حتى وصل إلى ما وصل إليه من موقع متميز بين مراكز البحث والتفكير في العالم.
وعبر الدكتور السويدي عن اعتزازه الكبير باستقبال الشيخ سعود بن صقر القاسمي له، متمنيا له موفور الصحة والعافية، مؤكداً أن القيادة الرشيدة في الدولة حريصة دائماً على الاستماع إلى الرؤى والأفكار العلمية حول قضايا الوطن والمنطقة والعالم، من منطلق إيمانها بأهمية العلم في تحقيق نهضة الأمم وتقدمها.
وقدم الدكتور السويدي شرحاً عن الفكرة الأساسية لكتاب "السراب"، وهي أن الجماعات الدينية السياسية تسوق الوهم للشعوب في العالمين العربي والإسلامي على الرغم من فشلها الواضح في مواقع السلطة في الدول التي وصلت إلى الحكم فيها، وتخلط الدين بالسياسة لتحقيق أهدافها وأجنداتها المشبوهة التي لا تعترف بالأوطان وتهدد وحدة الدول واستقرارها وتعايش أبنائها.

وأكد أن ما دفعه إلى تأليف هذا الكتاب إيمانه بحتمية المواجهة الفكرية للجماعات الدينية السياسية من دون تأخير أو إبطاء من أجل الكشف عن حقيقتها أمام الناس، وإثبات فساد أفكارها وتسترها الزائف بالدين الإسلامي الحنيف، وهو منها بريء، وتجريدها من القدسية التي تحاول أن تضفيها على نفسها والتصدي للإرهاب الفكري الذي تمارسه ضد كل من يحاول انتقادها أو تعريف الشعوب بحقيقة التهديد الذي تمثله.
وأضاف الدكتور جمال سند السويدي أن جماعات الإسلام السياسي تضر بالإسلام من خلال ممارساتها الدموية التي تنسبها إلى الدين زورا وبهتاناً على الرغم من أن ديننا الحنيف هو دين الرحمة والتسامح والتعايش، مشيراً سعادته إلى أنه حرص في كتاب "السراب" على أن يكون شاملاً للكثير من الجماعات الدينية السياسية، وجامعاً بين النظري والتطبيقي من خلال دراسة ميدانية لاتجاهات الرأي العام في دولة الإمارات العربية المتحدة حول الجماعات الدينية السياسية.
وذكر أن الإمارات تمثل نموذجاً متميزاً في مواجهة الإرهاب، ففي الوقت الذي تنخرط فيه بقوة في الحرب العالمية ضده، فإنها تعمل على تعزيز القيم المضادة له وتطبيقها، وفي مقدمتها قيم التعايش والتسامح والانفتاح والحوار بين الثقافات والأديان والحضارات، وتقود مبادرات عالمية مهمة في مجال الحرب الفكرية على قوى التطرف والعنف والتعصب.
وعرض الدور الذي يؤديه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في مجال خدمة صانع القرار والمجتمع الإماراتي من خلال دراساته وبحوثه ومؤتمراته وندواته ومحاضراته وفعالياته المختلفة.
وأشار إلى أن المركز يفتح أبوابه دائماً لأبناء دولة الإمارات العربية المتحدة كافة، سواء للعمل أو التدريب أو الحصول على المراجع العلمية، ويعطي أهمية كبيرة لبناء قاعدة مواطنة من الكوادر العلمية التي تستطيع المساهمة في مسيرة التنمية على المستويين المحلي والاتحادي.
حضر اللقاء، الشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي، والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، ومحمد أحمد رقيط آل علي مدير عام الدائرة الخاصة لحاكم رأس الخيمة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القاسمي يؤكّد أنّ الإمارات للبحوث يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة القاسمي يؤكّد أنّ الإمارات للبحوث يخدم صانع القرار والتنمية الشاملة



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:44 2022 الإثنين ,18 تموز / يوليو

نوال الزغبي أيقونة الموضة والأناقة

GMT 21:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

سارة سلامة تظهر بنيولوك جديد خلال عرض مسرحية محمد هنيدي

GMT 06:01 2013 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

كيف تساعدون طفلكم على النمو والتطور؟

GMT 18:40 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

سيروم جينيفيك لايت بيرل للعيون والرموش الرائع من "لانكوم"

GMT 11:03 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

روضة ند الحمر تطلق مبادرة "الحقيبة الشتوية" للعمال

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 15:36 2013 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

كيف تجعلين طفلكِ يستمع إليكِ وينصت لكلامكِ؟

GMT 14:46 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تأجيل عرض فيلم "واحد صعيدي" إلى الخميس

GMT 20:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

تخلصي من بقايا ماكياج عينيك بـ3 زيوت سريعة المفعول

GMT 19:34 2013 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم عروض راقصة حول المرأة والأحاسيس الإنسانية و الحرية

GMT 08:16 2013 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أكثر من احتفال تشهده الكويت في "ساعة الأرض"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates