القبيسي تؤكد أن تضحيات الشهداء شاهدة على الدور التاريخي للإمارات تجاه الأشقاء
آخر تحديث 00:52:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحت أن الشعب والقيادات والجيش يد واحدة تقصم الأعداء

القبيسي تؤكد أن تضحيات الشهداء شاهدة على الدور التاريخي للإمارات تجاه الأشقاء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القبيسي تؤكد أن تضحيات الشهداء شاهدة على الدور التاريخي للإمارات تجاه الأشقاء

الدكتورة أمل القبيسي
أبوظبي ـ صوت الامارات

أكدت رئيس المجلس الوطني الاتحادي، الدكتورة أمل القبيسي، إن شهداء الإمارات وتضحيات قواتنا المسلحة الباسلة، سيظلان شاهدين على الدور التاريخي للدولة، وإحساسها القوي بالمسؤولية القومية والتاريخية تجاه الأشقاء، بصفتها تُمثل جزءًا من منظومة العمل الخليجي المشترك، وتعمل مع أشقائها جنبًا إلى جنب لحماية أمن المنطقة واستقرارها ومكتسباتها.

وأضافت أن شعب الإمارات وقيادته وجيشه يد واحدة تقصم الأعداء وتشتت شملهم، فجيشنا قوي بعتاده، راسخ بمعنوياته متأهب دائمًا للمهام الصعبة في أي موقع، وحيثما يناديه الواجب.

و نوهت القبيسي بما وصفتها بـ"الروح الجديدة" من التلاحم الوطني العميق بين قيادة وشعب الإمارات، الذي جسدته تضحيات الشهداء الأبرار، دفاعًا عن قيم الإمارات الحضارية والأخلاقية والإنسانية، التي أرساها القائد المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي كان يؤمن بوحدة الجسد العربي، وأهمية التماسك والتعاون، واعتبار الأمن القومي العربي كلًا لا يتجزأ، وعلى النهج نفسه يواصل ترسيخها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

وذكرت القبيسي: "احتفالنا بمناسبتين غاليتين على قلوبنا، هما اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويوم الشهيد، هو تخليد لتضحيات شهداء الوطن الأوفياء، واحتفال بقواتنا المسلحة الباسلة التي ترفع رايات العز والمجد بانتصاراتها وإنجازاتها الوطنية والقومية والإنسانية، وستظل هذه التضحيات والإنجازات خالدة في ذاكرة الأجيال الحالية والمقبلة". وأضافت: "شهداؤنا الأبرار سيظلون في سويداء قلوبنا جميعًا، وذكراهم العطرة محفورة بنقش من نور في ذاكرتنا وتاريخ دولتنا، فهم أوسمة من العز والفخر والإكبار تزين صدور أبناء دولة الإمارات جيلًا إثر جيل ويتشرف بها تاريخنا".

وأشارت إلى أن الاحتفال بيوم الشهيد يؤكد أن الإمارات لا تنسى تضحيات أبنائها الأبرار، الذين استشهدوا إعلاءً لقيمها ومبادئها الراسخة في تلبية نداء الواجب ونجدة الأشقاء، ونصرة الحق ودرء الظلم، والوقوف مع الأشقاء في السراء والضراء.

ووجهت القبيسي تحية إجلال وتقدير لكل أم وأب وزوجة وابن وابنة في يوم الشهيد، لما سطروه من دروس في الثبات والعطاء والوطنية والتلاحم ونكران الذات، وإعلاء لمصالح الدولة العليا وقيمها.

وتابعت: "أمهات شهداء الإمارات جميعهن نماذج نفخر بهن، وأسماء ستبقى محفورة في تاريخ الإمارات، وقدمن الدليل على عمق الوعي الوطني لدى المرأة الإماراتية ومقدرتها على أن تقدم النموذج المشرف للوطنية والبذل والعطاء، حيث ضرب ثبات أمهات الشهداء أروع الأمثلة في حب الوطن والولاء لقيادته".

وأكدت القبيسي أن شهداء أبناء الإمارات، وتضحيات قواتنا المسلحة الباسلة، ستظل شاهدة على الدور التاريخي للإمارات، وإحساسها القوي بالمسؤولية القومية والتاريخية تجاه الأشقاء، بصفتها تُمثل جزءًا من منظومة العمل الخليجي المشترك، وتعمل مع أشقائها جنبًا إلى جنب لحماية أمن المنطقة واستقرارها ومكتسباتها.

وأبانت "قواتنا المسلحة الباسلة التي شهد كثير من بلدان العالم أعمالها الإنسانية والإغاثية، ومد يد العون إلى اللاجئين والمحتاجين والفقراء والمستضعفين، بغض النظر عن اللون والجنس والعرق، وإعلاء للقيم الحضارية والإنسانية التي تعمل الإمارات على تكريسها كركائز للأمن والسلام والاستقرار الإقليمي والعالمي، في مواجهة أعداء الإنسانية من مثيري الفتن وجماعات التطرف".

وأضافت القبيسي: "ستظل قواتنا المسلحة على العهد والقدرة والجاهزية، فهي الحصن المنيع للوطن، وخير سند للأشقاء العرب، ضد كل من تسول له نفسه زعزعة أمن منطقتنا واستقرارها، وإن شعب الإمارات فخور بقواته المسلحة، وبما حققته من منجزات في كل ميادين القتال التي شاركوا فيها، والغريب والقريب شعرا، خلال الأشهر الماضية، في دولتنا بأن شعب الإمارات وقيادته وجيشه يد واحدة تقصم الأعداء وتشتت شملهم، فجيشنا قوي بعتاده، راسخ بمعنوياته، متأهب دائمًا للمهام الصعبة في أي موقع، وحيثما يناديه الواجب".

وشددت على أعمالهم البطولية، وأن هذه المناسبة الوطنية يجب أن تكون حافزًا لأبناء الوطن للانخراط في الخدمة الوطنية، حيث تتجلى في هذا الواجب الوطني أعمق قيم الولاء والانتماء والمواطنة الصالحة في أزهى صورها.

وأعربت عن شكرها وتقديرها العميقين لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإنشاء "مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي"، ليعنى بشؤون أسر شهداء الوطن، وبالتنسيق مع الجهات الرسمية الأخرى في الدولة، لمتابعة تقديم جميع أوجه الدعم اللازم لأسر وأبناء الشهداء وتأمين احتياجاتهم.

وأشادت القبيسي بمواقف الإمارات العربية المتحدة، ومشاركتها في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، من أجل عودة الاستقرار والأمن ونُصرة الشرعية ومؤسساتها في اليمن الشقيق، وصيانة المسار السياسي المعترف به يمنيًا وعربيًا ودوليًا، ومكوناته الأساسية، وعلى رأسها المبادرة الخليجية، وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار اليمني الوطني

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القبيسي تؤكد أن تضحيات الشهداء شاهدة على الدور التاريخي للإمارات تجاه الأشقاء القبيسي تؤكد أن تضحيات الشهداء شاهدة على الدور التاريخي للإمارات تجاه الأشقاء



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates