القمة العربية تنفذ بعض توصيات أجندتها قبل انطلاقها رسميًّا السبت المقبل
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يشتمل جدول الأعمال على الأوضاع في سورية وليبيا والعراق

القمة العربية تنفذ بعض توصيات أجندتها قبل انطلاقها رسميًّا السبت المقبل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القمة العربية تنفذ بعض توصيات أجندتها قبل انطلاقها رسميًّا السبت المقبل

القمة العربية في شرم الشيخ
القاهرة - فريدة السيد

تعقد القمة العربية في شرم الشيخ الشهر الجاري، في ظل ظروف صعبة وأجواء مشتعلة تشهدها المنطقة العربية، وتختلف هذه القمة عن سابقتها؛ إذ اتخذت قراراتها ونفذت جزءًا منها قبل أن تعقد.

وتضع القمة هذه المرة على أجندتها الأخطار التي تهدد المنطقة العربية، لاسيما التطرف والحوثيين في اليمن، بخلاف الأوضاع في سورية وليبيا والعراق أيضًا، إلى جانب فكرة إنشاء قوة عربية مشتركة.

وركزت الاجتماعات السابقة للقمة على القضية الفلسطينية ودفع العدوان "الإسرائيلي" بخلاف الأوضاع الملتهبة في المنطقة العربية، على عكس الأوضاع الجارية، والتي تبدو فيها المنطقة مشتعلة، وكان منهم "مؤتمر قمة الدول العربية 1964"، في الفترة ما بين 13- 17 كانون الثاني/ يناير 1964، هي ثالث قمة لجامعة الدول العربية، واستضافتها القاهرة للمرة الأولى، وحضرها جميع الدول الأعضاء.

وصدر عن هذه القمة بيانًا ختاميًا تضمن أهمية الإجماع على إنهاء الخلافات وتصفية الجو العربي وتحقيق المصالح العربية العادلة المشتركة ودعوة دول العالم وشعوبها إلى الوقوف إلى جانب الأمة العربية في دفع العدوان "الإسرائيلي".

وبعدها بـ8 أشهر توسعت قرارات المؤتمر الرئيسية ووثقت في رسالة إلى الأمم المتحدة في مؤتمر قمة الدول العربية.

 كما انعقدت قمة العام 1967 في الرياض وتم تسميتها باسم "قمة اللاءات الثلاثة أو قمة الخرطوم"، على خلفية نكسة العام 1967، ورفعت شعار  "لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع العدو الصهيوني قبل أن يعود الحق لأصحابه"، وشهدته كل الدول العربية المؤتمر باستثناء سورية.

أما القمة العربية العام 1974، والتي عقدت في الرياض، فعقدت بمشاركة الدول العربية كافة ودعت القمة إلى تحرير القدس والأراضي العربية المحتلة العام 1967، واعتماد منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعيًا ووحيدًا للشعب الفلسطيني.

وعقدت  قمة العام 1976 بدعوة من السعودية لبحث الأزمة في لبنان وسبل حلها، ودعت إلى وقف إطلاق النار في لبنان وإعادة الحياة الطبيعية إليه واحترام سيادته وإعادة إعماره.

أما قمة العام 1978 فعُقدت بطلب عراقي إثر توقيع مصر اتفاقية كامب ديفد للسلام مع "إسرائيل" رفضت الاتفاقية، التي وقعها الرئيس المصري الراحل أنور السادات، وقررت نقل مقر الجامعة العربية وتعليق عضوية مصر ومقاطعتها، وإلغاء قرارات بشأن مقاطعة اليمن، كان مجلس الجامعة قد اتخذها.

وفي قمة العام 1979 فعقدت بدعوة من الرئيس التونسي آنذاك حبيب بورقيبة، وجدد المشاركون فيها إدانتهم اتفاقية كامب ديفيد، وهاجموا سياسة الولايات المتحدة وتأييدها "إسرائيل".

وفي العام 1981 انعقدت القمة بحضور 19 دولة، وسط غياب ليبيا ومصر، وتناولت الموقف العربي من الحرب العراقية -الإيرانية، أما قمة العام 1985 فبحثت القضية الفلسطينية وتدهور الأوضاع في لبنان، والتطرف الدولي.

وبحثت قمة العام 1987 الحرب العراقية- الإيرانية والتضامن مع العراق، والنزاع العربي- "الإسرائيلي"، وقضية عودة مصر إلى الصف العربي.

أما قمة العام 1989 فقد أعادت عضوية مصر في الجامعة العربية، وبحثت قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وتشكيل لجنة لحل الأزمة اللبنانية، والتضامن مع العراق.

ثم في العام 1990 انعقدت القمة بدعوة من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وغابت عنها سورية ولبنان، واعتبرت القدس عاصمة فلسطين، ورحبت بوحدة اليمنين الشمالي والجنوبي، وحذرت من تصاعد موجات الهجرة اليهودية إلى فلسطين وخطورتها على الأمن القومي العربي، وأدانت قرار الكونغرس الأميركي اعتبار القدس عاصمة "إسرائيل"، بينما أدانت العدوان العراقي على الكويت.

بينما دعمت قمة العام 1996 اتفاق العراق مع الأمم المتحدة بشأن برنامج النفط مقابل الغذاء.

وقمة العام 2000 عقدت باسم "قمة الأقصى"، بعد أحداث العنف التي تفجرت ضد الفلسطينيين، بعد أن اقتحم رئيس الوزراء "الإسرائيلي" آرييل شارون الحرم القدسي الشريف، وقرر المشاركون إنشاء صندوق باسم انتفاضة القدس.

وأعلنت قمة 2001 دعم صمود الشعب الفلسطيني ماليًا وسياسيًا، وتمسكت بقطع العلاقات مع الدول التي تنقل سفاراتها إلى القدس، وقررت اختيار عمرو موسى أمينًا عامًا للجامعة العربية، خلفًا لعصمت عبدالمجيد.

وفي العام 2002 أقرت أن السلام العادل والشامل خيار استراتيجي للدول العربية، وطالبت "إسرائيل" بإعادة النظر في سياساتها والجنوح إلى السلم، داعية إلى الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة.

ورفضت قمة العام 2003 ضرب العراق وطالبت بإعطاء فرق التفتيش المهلة الكافية لإتمام مهمتها، وأكدت مسؤولية مجلس الأمن الدولي في عدم المساس بالعراق، وامتناع أي دولة عربية عن أي عمل عسكري يستهدف أمن وسلامة العراق أو أي دولة عربية أخرى.

هذا ودعت قمة العام 2005 للانسحاب السوري من لبنان وإجراء الانتخابات في موعدها.

ووافقت قمة 2006 على إنشاء مجلس السلم والأمن العربي ونظامه الأساسي على أن تحل أحكامه محل أحكام آلية جامعة الدول العربية.

وجددت قمة 2007 الالتزام العربي بالسلام العادل، وأكدت أن التصور العربي للحل السياسي والأمني لما يواجهه العراق من تحديات يستند إلى احترام وحدة وسيادة واستقلال العراق.

ودعمت قمة العام 2008 الاتصالات بين الإمارات وإيران لحل قضية الجزر الإماراتية عبر الإجراءات القانونية والوسائل السلمية لاستعادتها.

ورفضت قمة العام 2009 مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس السوداني عمر البشير، على خلفية النزاع في إقليم دارفور، وشددت على دعم السودان في مواجهة كل ما يستهدف النيّل من سيادته وأمنه واستقراره ووحدة أراضيه.

ودعت قمة 2010 إلى ضرورة تفعيل العمل العربي المشترك، وأكدت دعم السودان والصومال.

وطالبت قمة 2012 بحوار بين الحكومة السورية والمعارضة، وتوحيد صفوفها، وطالبت الحكومة أطياف المعارضة بالتعامل الإيجابي مع المبعوث الأممي والعربي المشترك إلى سورية، كوفي عنان؛ لبدء حوار وطني جاد يعتمد على خطة الحل التي طرحتها الجامعة وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كانت هذه القمة من المقرر عقدها العام 2011 إلا أنه نظرًا لظروف الثورات العربية تم تأجيلها لهذا العام.

أما قمة 2013 فاعترفت بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ممثلاً شرعيًا للشعب السوري، أما قمة 2014 فرفعت علم النظام السوري في قاعة المؤتمر، إضافة إلى اقتصار مشاركة الائتلاف على إلقاء رئيس الائتلاف، أحمد الجربا، كلمة باسم المعارضة، دون أن يجلس على مقعد بلاده الشاغر.

وأكد البيان الختامي أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للشعوب العربية، وجددوا تمسكهم بضرورة قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف في حدود العام 1967، وحمَّل البيان "إسرائيل" المسؤولية الكاملة عن تعثر عملية السلام، واستمرار التوتر في منطقة الشرق الأوسط.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القمة العربية تنفذ بعض توصيات أجندتها قبل انطلاقها رسميًّا السبت المقبل القمة العربية تنفذ بعض توصيات أجندتها قبل انطلاقها رسميًّا السبت المقبل



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 19:19 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

بيجو تطور سيارات كهربائية للسفر والرحلات العائلية

GMT 13:56 2013 الأحد ,24 شباط / فبراير

إخلاء سبيل 16 عاملاً في مصانع "فرج الله"

GMT 21:54 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 22:12 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 10:28 2017 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

"الشارقة لإدارة الأصول" تدشن مركز "موتور تشيك"

GMT 17:06 2013 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

التربية والتعليم تطلق 3 قنوات تعليمية على الـ"يوتيوب"

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

الإعلان عن عرض فيلم "القرموطي في أرض النار" 18 كانون الثاني

GMT 07:41 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

حكاية الأفريقية التي تقود مركبة ناسا على المريخ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates