القمة المصريَّة السعوديَّة تتوَّج بتوقيع اتفاقات بارزة وتوافق على مواجهة التدخل في الشؤون العربية
آخر تحديث 01:51:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إقامة جسر"الملك سلمان بن عبد العزير" للربط بين القارتين الإفريقية والآسيوية

القمة المصريَّة السعوديَّة تتوَّج بتوقيع اتفاقات بارزة وتوافق على مواجهة التدخل في الشؤون العربية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القمة المصريَّة السعوديَّة تتوَّج بتوقيع اتفاقات بارزة وتوافق على مواجهة التدخل في الشؤون العربية

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز
القاهرة ـ أكرم علي

 حقَّقت القمة التاريخية السعودية المصرية، التي تنهي أعمالها الأحد، تطوراً مهماً في العلاقات بين البلدين وتطلعاتهما الى كيفية توحيد الجهود العربية لمواجهة المخاطر التي تتعرض لها الأمة. وتوجت القمة التي عُقدت في قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة أمس الجمعة ، بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي  وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، باتفاقات مهمة سياسية ولوجستية واقتصادية، واتفقا على أهمية مجابهة محاولات التدخل كافة في الدول العربية، ضمن مناقشاتهما القضايا الإقليمية المُلحة في اليمن وسورية وليبيا، وأقرا الشروع في تنفيذ جسر بري للربط بين البلدين والذي سيحمل اسم الملك سلمان بن عبد العزيز، ليكون أول ربط بري بين قارتي آسيا وأفريقيا.

وشهد خادم الحرمين والرئيس المصري توقيع 17 اتفاقاً ومذكرة تفاهم بين البلدين، أبرزها اتفاق "ترسيم الحدود البحرية"، التي وقعها عن الجانب السعودي ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعن الجانب المصري رئيس الوزراء شريف إسماعيل، وعلى إنشاء "جامعة الملك سلمان بن عبدالعزيز" في مدينة الطور ضمن برنامج تنمية شبه جزيرة سيناء.

 

وكانت عقدت أمس جلسة محادثات موسعة بين وفدي البلدين برئاسة الملك سلمان والرئيس السيسي، وبعدها قلّد الرئيس المصري الملك سلمان "قلادة النيل"، وهى أرفع وسام مصري.

وقال خادم الحرمين في كلمة بعد المحادثات: "اتفقت مع أخي فخامة الرئيس على إنشاء جسر بري يربط بين بلدينا الشقيقين اللذين يقعان في قلب العالم. إن هذه الخطوة التاريخية، المتمثلة في الربط البري بين القارتين الآسيوية والأفريقية، نقلة نوعية ذات فوائد عظمى، حيث سترفع التبادل التجاري بين القارات إلى مستويات غير مسبوقة، وتدعم صادرات البلدين الى العالم". وقال: "إننا فخورون بما حققناه من إنجازات على الأصعدة كافة والتي جعلتنا نعيش اليوم واقعاً عربياً وإسلامياً جديداً تشكل التحالفات أساسه، فلقد اتحدنا ضد محاولات التدخل في شؤوننا الداخلية، فرفضنا المساس بأمن اليمن واستقراره والانقلاب على الشرعية فيه، وأكدنا تضامننا من خلال تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب شمل 39 دولة هو الأقوى في تاريخ أمتنا الحديث".

 

و رحب السيسي بالملك سلمان، مؤكداً أن الزيارة تأتي توثيقاً لأواصر الأخوة والتكاتف القائمة بين بلدينا وترسي أساساً وطيداً للشراكة الاستراتيجية بين جناحي الأمة العربية: مصر والسعودية، وتفتح المجال أمام انطلاقة حقيقية، بما يعكس خصوصية العلاقات.

 

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف، إن "السيسي أكد خلال المحادثات أن الزيارة ستساعد في تحقيق نقلة نوعية في التعاون بين البلدين"، مشدداً على حرص مصر على مواصلة التشاور والتنسيق مع السعودية إزاء القضايا الإقليمية والدولية، وهو ما يتطلب تعزيز وتفعيل التضامن والعمل العربي المشترك على جميع المستويات بما يمكّن الدول العربية من التصدي لما تتعرض له من تحديات إقليمية وخارجية.

 

وأضاف المتحدث أن الملك سلمان أشار إلى ما تتمتع به مصر من مكانة خاصة لديه بوصفها بلد الحضارة والعلم والثقافة، مشيداً بالعلاقات التاريخية الوطيدة التي تجمع بين البلدين، والتي تصب في خدمة الشعبين الشقيقين، كما أكد أهمية دور مصر في دعم الأمن القومي العربي ومقاومة الإرهاب. وأشاد العاهل السعودي بالخطوات التي اتخذتها مصر لاستكمال خريطة المستقبل ومواصلة مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مؤكداً وقوف بلاده إلى جانب شقيقتها مصر بكل إمكاناتها وفي مختلف الظروف، ما يجعل البلدين حصناً منيعاً للأمتين العربية والإسلامية.

ولفت الى أن المحادثات تطرقت إلى تطورات الأوضاع على الساحة العربية، حيث شهد اللقاء توافقاً حول أهمية مجابهة محاولات التدخل كافة في الدول العربية، وتناول الجانبان التطورات في اليمن، وأكدا أهمية دعم جهود التوصل إلى تسوية سياسية تُنهي الصراع القائم في اليمن وتصونه من محاولات التدخل في شؤونه الداخلية والمساس بأمنه واستقراره والنيل من مؤسساته الشرعية. وعن سورية، أكد الجانبان أهمية دعم المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، ومساندة الجهود الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة السورية بما يحفظ وحدة الأراضي السورية، ويصون كيان الدولة ومؤسساتها، ويدعم إرادة وخيارات الشعب السوري. وعن ليبيا، أكد الطرفان أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لاستعادة الاستقرار فيها ودعم حكومة الوفاق الوطني ومؤسسات الدولة. وأكد الجانبان أيضاً دعمهما حلاً شاملاً وعادلاً للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، بما يُحقق تطلعات الشعب الفلسطيني لإنشاء دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

 

خادم الحرمين استقبل في مقر إقامته في القاهرة أمس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني، كما استقبل  في مقر إقامته في القاهرة أمس، شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وقد أعرب خادم الحرمين الشريفين خلال الاستقبال عن أهمية دور الأزهر في نشر العلم الشرعي وخدمة قضايا الأمة الإسلامية.
من جهته رحب الدكتور الطيب باسمه واسم علماء وطلاب الأزهر بخادم الحرمين الشريفين في زيارته التاريخية لجمهورية مصر العربية، معربا عن شكره للملك سلمان على ما توليه المملكة من دعم ورعاية بالأزهر.

وسيلقي خادم  الملك سلمان ، صباح غد، كلمة أمام مجلس النواب المصري "البرلمان"، في واقعة تحدث للمرة الأولى في تاريخ البرلمان المصري، إذ سيكون الملك سلمان أول حاكم دولة عربية يلقي كلمة أمام مجلس النواب المصري، بما يعد وثيقة تاريخية يشهد عليها العالم أجمع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القمة المصريَّة السعوديَّة تتوَّج بتوقيع اتفاقات بارزة وتوافق على مواجهة التدخل في الشؤون العربية القمة المصريَّة السعوديَّة تتوَّج بتوقيع اتفاقات بارزة وتوافق على مواجهة التدخل في الشؤون العربية



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - صوت الإمارات
يبدو أن كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج وزوجة الأمير ويليام، لا تتبع سياسة إعادة تدوير ملابسها هي فقط، بل أزياء والدتها أيضاً، فقد أطلت في فيديو جديد لها نُشر على صفحة Kensington Royal على موقع تداول الصور والفيديوهات "انستغرام"، بفستان أزرق بأكمام طويلة ومتوسط الطول من علامة Reiss البريطانية للأزياء ومتاجر البيع بالتجزئة، وزينت إطلالتها الناعمة بعقد على شكل قرص ذهبي، وحافظت على شعرها منسدلاً ومموجاً قليلاً بنعومة شديدة، وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.ويبدو أن فستان "trina" الأنيق الذي يبلغ تكلفته 139 جنيهاً إسترلينياً بتصميمه الكلاسيكي على طراز السترة المزدوجة الصدر، صمد أمام اختبار الزمن، إذ ارتدته ميدلتون لأول مرة في عام 2012 عندما ألقت أول خطاب ملكي عام لها في دار رعاية الأطفال Treehouse في مقاطعة سوفولك البريطانية، ونسقته...المزيد

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 00:33 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي بارنسلي الإنجليزي يستهدف ضم ماريو بالوتيلي

GMT 23:33 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إيقاف ميسي في مطار برشلونة بعد 15 ساعة من الطيران

GMT 22:29 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يكافئ ميسي بـ 33 مليون يورو مقابل ولاءه للنادي

GMT 22:34 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد ينعي لاعبه الأسبق ألبرت كويكسال

GMT 02:18 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates