القوات التركية المتمركزة في الموصل تبدأ بالانسحاب التدريجي نحو دهوك
آخر تحديث 03:26:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في خطوة تعكس رغبة حكومة انقرة بالتعاون مع الحكومة العراقية

القوات التركية المتمركزة في الموصل تبدأ بالانسحاب التدريجي نحو دهوك

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات التركية المتمركزة في الموصل تبدأ بالانسحاب التدريجي نحو دهوك

القوات التركية
بغداد - نجلاء الطائي

أكدت مصادر مطلعة بأن القوات التركية التي تمركزت في محيط الموصل، والتي أثار انتشارها أزمة ديبلوماسية بين بغداد وأنقرة، بدأت بالانسحاب التدريجي في اتجاه مدينة دهوك في إقليم كردستان ومنها إلى الحدود بين البلدين.
 
وأوضح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو لتلفزيون «إيه هابر» إن «إعادة تموضع القوات حصلت»، مضيفًا «قمنا بما ينبغي على الصعيد العسكري، ونحن مستعدون لكل أشكال التعاون مع الحكومة العراقية»، لافتًا إلى أن «جنودنا سيظلون موجودين هناك». حيث أن الجيش التركي نشر قوة من حوالي 300 جنديًا في شمال العراق.
 
وأفاد أوغلو بأنها "حلت بدلًا من قواتها في مدينة بعشيقة قرب الموصل". وهو ما أثار أزمة بين بغداد التي شكت إلى مجلس الأمن، وأنقرة التي يبدو أنها رضخت لضغوط أوروبية وأميركية، وقررت سحب هذه القوات، إلا أنه لم يعرف ما إذا كانت ستغادر الأراضي العراقية أو ستبقى في إقليم كردستان الذي لم يعترض رئيسه مسعود بارزاني على وجودها.
 
وقال مسؤول الإعلام في حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني"، بزعامة الرئيس السابق جلال طالباني، غياث سورجي، إن «جزءًا من القوات التركية الموجودة في معسكر الحشد الوطني في ناحية زلكان مع آلياتها ودباباتها، شمال الموصل، انسحب نحو الشمال».
 
وأكد عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى سالم جمعة بأن «القوات التركية المنسحبة من الموصل توجهت نحو محافظة دهوك»، موضحًا أن «الانسحاب بدأ الساعة الخامسة فجر اليوم» (أمس). مضيفًا أن «الانسحاب شمل عددًا من المعدات الثقيلة والمتوسطة وعددًا من الآليات (…) والقوات الموجودة حاليًا في المعسكر مكونة من فنيين ومستشارين عسكريين فقط».
 
وأفادت وكالة «الأناضول»، نقلاً عن مصادر عسكرية تركية أن «قافلة من 10 إلى 12 آلية، بينها دبابات، غادرت بعشيقة متوجهة شمالاً»، موضحة أن «القافلة قسم من القوات المنتشرة قرب الموصل». مضيفًة أن المصادر لم «تشر إلى أنها ستبقى في العراق أو ستعود إلى تركيا».
 
 
وكشف رؤساء الكتل السياسية العراقية، السبت الماضي، عن دعمهم الحكومة في توجهها إلى مجلس الأمن، مؤكدين بأنه من حق العراق استخدام «كل الطرق المشروعة للدفاع عن سيادته ووحدة أراضيه». كما أن وزارة "الخارجية" رفعت شكوى إلى مجلس الأمن ضد الخرق التركي، ودعت المجتمع الدولي إلى «تحمل مسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين»، وطالبته بضمان «انسحاب فوري غير مشروط للقوات التركية».
 
وجاء في بيان للبيت الأبيض، في واشنطن، أن نائب الرئيس جو بايدن اتصل بداود أوغلو وقال له إن الانسحاب من بعشيقة «خطوة مهمة لتهدئة التوتر خلال الفترة الأخيرة». مؤكدًا «ضرورة موافقة الحكومة العراقية على أي وجود عسكري أجنبي هناك».
 
وأضاف البيان أن «نائب الرئيس شجع الحكومة التركية على مواصلة الحوار مع بغداد لتحسين العلاقات بين البلدين».

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات التركية المتمركزة في الموصل تبدأ بالانسحاب التدريجي نحو دهوك القوات التركية المتمركزة في الموصل تبدأ بالانسحاب التدريجي نحو دهوك



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates