القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مرج السلطان بعد ثلاثة أعوام من فقدانها
آخر تحديث 01:55:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سقوط جرحى إثر قصف على حلب ومعارك مستمرة في حماة وحمص ودرعا

القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مرج السلطان بعد ثلاثة أعوام من فقدانها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مرج السلطان بعد ثلاثة أعوام من فقدانها

طائرات حربية
دمشق - نور خوام

نفذت طائرات حربية يعتقد بأنها روسية الأثنين غارتين على مناطق في حي الجزماتي في مدينة حلب، ووردت معلومات عن مقتل مواطن وسقوط جرحى، كما قصف الطيران الحربي مناطق في حي الراشدين وبلدة المنصورة غرب حلب دون أنباء عن خسائر بشرية.

وسقط صاروخ يعتقد بأنه من نوع أرض - أرض أطلقته القوات الحكومية على منطقة في حي الفردوس في مدينة حلب ما أدى إلى سقوط جرحى، بينما تعرضت مناطق في محيط مطار النيرب العسكري إلى قصف جوي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وقصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماه الشمالي، دون أنباء عن إصابات حتى الآن، كما  نفذت طائرات حربية يعتقد بأنها روسية غارات عدة على مناطق في قرية الحواش في سهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي، دون أنباء عن خسائر بشرية.

وضربت الفصائل الإسلامية بصواريخ "غراد" تمركزات للقوات الحكومية في معسكر جورين وأطراف قرية عين سلمو في سهل الغاب، في حين تستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجند الأقصى من جهة أخرى في ريف حماه الغربي، تترافق مع قصف طائرات حربية ومروحية بالمزيد من الصواريخ والبراميل المتفجرة على مناطق الاشتباك.

وتمكنت القوات الحكومية من السيطرة النارية على بلدة مرج السلطان ومطارها العسكري والآخر الاحتياطي في غوطة دمشق الشرقية، وسط معلومات مؤكدة عن انسحاب معظم المقاتلين من البلدة والمطار، بعد قصف صاروخي وجوي مكثف خلال الـ 24 ساعة الفائتة على البلدة ومنطقة المطار، والتي سيطرت عليهما الفصائل قبل ثلاثة أعوام، عقب معارك عنيفة مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها.

وتأتي سيطرة القوات الحكومية النارية على البلدة كخطوة لتعزيز الحصار على غوطة دمشق الشرقية وتضييق الخناق على مناطق فيها، وتحصين مطار دمشق الدولي والطريق الواصل إلى المطار، كما ارتفع عدد البراميل التي ألقاها الطيران المروحي منذ صباح الاثنين على مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية إلى 16 وسط اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى على الأطراف الشمالية للمدينة، ما أدى إلى مقتل عنصر من القوات الحكومية وإعطاب دبابة لها.

وأوضح نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم داعش أعدم رجلًا بتهمة "الردة"، وأكدت مصادر للنشطاء أن الرجل كان مقاتلًا سابقًا في جبهة النصرة، وأعلن استتابته لدى التنظيم في وقت سابق، وهو من بلدة حطلة في ريف دير الزور، حيث تمت عملية الإعدام بقطع رأسه بسيف، بينما نفذت طائرات حربية يعتقد بأنها تابعة للتحالف الدولي الأحد غارات استهدفت آبار للنفط في محيط حقل الجفرة النفطي عقب إلقائه لمناشير تحذر المدنيين من الاقتراب من الآبار النفطية.

وسقط صاروخان على مناطق بالقرب من مدينة جبلة، وقالت الفصائل إنها استهدفت منطقة مطار حميميم بالصواريخ، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، نفذت طائرات حربية يرجح بأنها روسية غارات عدة على مناطق في بلدة كنصفرة وقرية الموزرة في جبل الزاوية، وقرية معرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي، ومناطق أخرى في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، ما أدى إلى مقتل أربعة مواطنين وسقوط جرحى.

ووردت معلومات عن إعدام تنظيم داعش لشاب من مدينة السخنة، دون معلومات عن ظروف إعدامه حتى الأن، بينما لا تزال الاشتباكات متواصلة في محيط منطقة مهين وقرب بلدة صدد في ريف حمص الجنوبي الشرقي، بين داعش من جهة والقوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في درعا البلد في مدينة درعا، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، وأغار أيضًا على مناطق في بلدتي زمرين وسملين، دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مرج السلطان بعد ثلاثة أعوام من فقدانها القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مرج السلطان بعد ثلاثة أعوام من فقدانها



GMT 01:23 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تندد باعتزام أنقرة شن عملية عسكرية جديدة في سوريا

GMT 21:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الحكومة العراقية يكشف عن نيته إجراء تعديل وزاري فريبًا

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف بأسلوب طريقة دوقة ساسكس من التصاميم المميزة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: ميغان ماركل تسير على خُطى إليزابيث الثانية في أزيائها اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin...المزيد

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates