القوات الحكومية تشتبك مع عناصر تنظيم داعش في الحجر الأسود في أطراف دمشق
آخر تحديث 03:58:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

25 قتيلًا بينهم 9 أطفال ونساء في غارات للقوات الحكومية على مدينة عربين

القوات الحكومية تشتبك مع عناصر تنظيم "داعش" في الحجر الأسود في أطراف دمشق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الحكومية تشتبك مع عناصر تنظيم "داعش" في الحجر الأسود في أطراف دمشق

الجيش السوري
دمشق - ميس خليل

تستعد القوات الحكومية لخوض معركة استرجاع حرستا حيث حشدت على أطرافها مساء الخميس، قوات عسكرية  تضم مدرعات وعددًا كبيرًا من جنود المشاة فيما توحَّدت قوات جيش الإسلام و جيش الأمة وعزَّزت دفاعاتها لما يبدو أنَّه الهجوم الأكبر للقوات الحكومية.

وسبق الهجوم غارات مكثفة للطيران وقصف عنيف بصواريخ "الفيل" القصيرة المدى، كما أكملت القوات الحكومية الطوق حول دوما من جهة الشرق، وعادت الاشتباكات والقصف على داريا وخصوصًا حول مقام "السيدة سكينة".
يُشار إلى أنَّ داريا محاصرة منذ سنتين وتم سحب أغلب المقاتلين منها إلى جبهات الغوطة الشرقية
وسجَّل اليوم تقدمًا كبيرًا للقوات الحكومية في الدخانية وأطرافها بعد انسحاب فصائل جيش الأمة للدفاع عن حرستا وعين ترما بعد تفخيخ أغلب المباني لإعاقة تقدم جنود القوات الحكومية، وفي القلمون تحاول جبهة النصرة والكتائب الإسلامية إحداث أي ثغرة واحتلال أي قرية لتجنّب فصل الثلوج والبرد الشديد في الجرود العالية.

ويعود التوتر إلى مخيم اليرموك بعد فك الحصار عن فصائل تابعة لتنظيم "داعش" في الحجر الأسود وتشهد المنطقة اشتباكات عنيفة.
 ويتوقع مصدر في قوات الدفاع الوطني أن يتطور الوضع إلى معارك وأنَّه لا يمكن السماح لتنظيم "داعش" بالتواجد على أطراف دمشق، فيما انسحبت أغلب الفصائل المسلحة من محيط المنطقة؛ خوفًا من قصف قوات التحالف للتنظيم.
ويُذكر أنَّ الحجر الأسود جنوب المخيم هي المنطقة الوحيدة في محيط دمشق يتواجد فيها تنظيم "داعش" وفي ريف حماة تمكنت القوات الحكومية بقيادة القعيد سهيل حسن من احتلال قاعدة كبيرة تحت الأرض تابعة لأحرار الشام وجبهة النصرة في قرية المصاصنة.

وذكرت مصادر ميدانية لـ"صوت الإمارات" أنَّ هذه القاعدة هي الأكبر من حيث الحجم والتجهيز حيث تبلغ مساحتها 1كم مربع تحت الأرض بالكامل على عمق 10م.
في درعا في منطقة  تل الحارة، حققت الفصائل التابعة للجيش الحر خرقا مهمُا بسيطرتها على هذا التل الاستراتيجي المحصن والذي يحوي كمية كبيرة من الأسلحة وأنباء عن سيطرة الفصائل على بطارية دفاع جوي روسية من طراز S1 و تدور معارك عنيفة هناك مع محاولة القوات الحكومية استعادة المنطقة آو تدمير ما تحتويه من أسلحة.
من جهة أخرى، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنَّ الاشتباكات العنيفة مستمرة بين مقاتلي تنظيم "داعش" ووحدات حماية الشعب الكردي، في محيط المربع الأمني ومحيط مدرسة الشريعة، وفي شارع الـ 48، في مدينة عين العرب "كوباني".

وأضاف المرصد، أنَّ الاشتباكات تستمر بين مقاتلي الطرفين، بالقرب من المستشفى الجديد في غرب طريق حلب جنوب غرب مدينة عين العرب "كوباني"، في حين جدّدت طائرات التحالف العربي الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" قصفها على مناطق في محيط وأطراف مدينة عين العرب "كوباني"، أيضًا دارت اشتباكات متقطعة بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية ولواء جبهة الأكراد وجبهة النصرة من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر، على عدة محاور في ريف حلب الشمالي الشرقي، ترافق مع استهداف الكتائب الإسلامية تمركزات للتنظيم في المنطقة.
وفي سياق متصل، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد القتلى إلى 25 على الأقل بينهم 9 أطفال قضوا إثر قصف من قبل الطيران الحربي على مناطق في مدينة عربين في الغوطة الشرقية، وعدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، ولوجود أنباء عن شهداء آخرين.

وفي محافظة حمص، أشار المرصد السوري إلى أنَّ قوات النظام قصفت أماكن في منطقة الحولة، وسط فتح لنيران رشاشاتها الثقيلة على أماكن في المنطقة، كما قصفت مناطق في مدينة تلبيسة، ما أدى لمقتل رجل ومعلومات أولية عن سقوط عدد من  الجرحى.
وأوضح المرصد أنَّ عدد القتلى في محافظة درعا، ارتفع إلى 3 من المقاتلين في صفوف الكتائب الإسلامية في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين له في ريف درعا.
بينما قتل رجل جرَّاء إصابته بطلق ناري في محافظة الحسكة، واتهم نشطاء حرس الحدود التركي بإطلاق النار عليه وقتله، فيما وردت معلومات أولية عن مصرع رجل جراء إصابته بطلق ناري في المدينة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية تشتبك مع عناصر تنظيم داعش في الحجر الأسود في أطراف دمشق القوات الحكومية تشتبك مع عناصر تنظيم داعش في الحجر الأسود في أطراف دمشق



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates