القوات العراقية تصل إلى أبواب مجمع الرمادي الحكومي بعد السيطرة على 3 مباني مجاورة
آخر تحديث 16:06:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المدنيون أقروا باستخدام داعش إياهم دروعا بشرية وبدء نفاد الطعام

القوات العراقية تصل إلى أبواب مجمع الرمادي الحكومي بعد السيطرة على 3 مباني مجاورة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات العراقية تصل إلى أبواب مجمع الرمادي الحكومي بعد السيطرة على 3 مباني مجاورة

القوات العراقية
بغداد - نجلاء الطائي

أكد مسؤولون عراقيون أن القوات العراقية حققت مكاسب جديدة، وزادت من الضغط على مقاتلي داعش في المعركة الأخيرة في المجمع الحكومي السابق وسط الرمادي، مع تفوق عددي لصالح قوات مكافحة "الإرهاب" العراقية وقوات الجيش، ودعم الغارات العراقية الأمريكية المشركة، رغم صعوبة التقدم على جبهات القتال نظرا لمئات الكمائن والعبوات الناسفة والهجمات الانتحارية التي يشنها التنظيم لاستعادة السيطرة على المدينة.

وتبعد الرمادي نحو 60 ميلا غرب بغداد، وهي عاصمة محافظة الأنبار، وأكبر مقاطعة تتشارك في الحدود العراقية مع سورية والأردن والسعودية، ويعزز الانتصار في المعركة صمود الجيش العراقي، الذي انهار بعد سيطرة داعش على أجزاء واسعة من البلاد في تموز/يونيو 2014.

وأبلغ عضو مجلس محافظة الأنبار رجا بركات بـ"وصول القوات إلى أبواب المجمع بعد السيطرة على ثلاثة مباني مجاورة له"، كما أكد مسؤول كبير في الوحدة الثامنة في الجيش العراقي "خلفت المعارك الأخيرة حول المجمع الحكومي العديد من القتلى بين صفوف داعش، وجرح سبعة من قواتنا في هذا الاشتباكات، نتيجة انفجار الألغام".

وقتل على الأقل خمسة عناصر في القوات الأمن منذ يوم الجمعة، وعلى الرغم من عدم كشف الحكومة عن حصيلة الضحايا في الرمادي، فإن التقديرات تقول إن 400 مقاتل من داعش مازالوا في الرمادي، وقتل الكثير منهم منذ بدء العملية، فيما ذكرت القوات العراقية أن نحو 50 من مقاتلي داعش قتلوا في الساعات الـ 48 الماضية وحدها.

وتعرضت الدفعة الأولى للقوات العراقية إلى مقاومة محدودة في الرمادي، لكن مقاتلي داعش عززوا دفاعاتهم حول المجمع الحكومي، وزرعت كل الطرق والمواقف المهجورة بالمتفرجات، ما تطلب وجود طاقم ضخم من خبراء الذخائر، وهذا ما ساهم في بطء التقدم العسكري، وقال ضابط في الجيش إن 260 عبوة ناسفة فككت على الجهة الشمالية في الرمادي في نهاية هذا الأسبوع وحده.

وساهم استمرار وجود المدنيين في مناطق القتال في الرمادي بتأخير القوات العراقية، واستخدم داعش الكثير منهم كدروع بشرية، ونقل المدنيون الفارون بعد أن قامت قوات الجيش بنقلهم لمخيمات شرق الرمادي، أن القليل من الطعام متوافر للذين بقوا في المدينة، وأقروا باستخدام مقاتلي داعش لهم كدروع بشرية لمغادرة المدينة.

وبيّن مسؤول من منطقة الخالدية المجاورة، ويدعى على داوود، "تمكن 250 شخصا من الرمادي من مغادرة المدينة منذ بداية العمليات العسكرية يوم الثلاثاء، ونقلوا إلى معسكرات النازحين في محافظة الأنبار، في حين توجه آخرون إلى بغداد أو منطقة الحكم الذاتي الكردية في الشمال".

ووفقا لمنظمة الهجرة الدولية، فإن 3.2 مليون شخص من الأنبار أجبروا على ترك ديارهم منذ يناير/كانون الثاني 2014، ولم تقم القوات العراقية بالكثير عند سيطرة المقاتلين على كامل المدينة، وكانت صحوة الدفاع عن المدينة متعثرة بسبب الخلافات السياسية، لكن وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي صرح بأن القوات العراقية استعادت نصف الأراضي التي سيطر عليها داعش العام الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات العراقية تصل إلى أبواب مجمع الرمادي الحكومي بعد السيطرة على 3 مباني مجاورة القوات العراقية تصل إلى أبواب مجمع الرمادي الحكومي بعد السيطرة على 3 مباني مجاورة



GMT 21:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"تاكسي لندن" في دبي اعتبارا من فبراير المقبل

GMT 20:23 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

‎ دولة الإمارات ترسل طائرة مساعدات طبية إلى الشيشان

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 13:54 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021
 صوت الإمارات - مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021

GMT 12:27 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي
 صوت الإمارات - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي

GMT 11:34 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء
 صوت الإمارات - مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء

GMT 12:44 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
 صوت الإمارات - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 10:19 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُنهي اتفاقه مع إريك جارسيا بطلب من رونالد كومان

GMT 00:19 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

السيتي يبدد مطامع ريال مدريد في التوقيع مع دي بروين

GMT 18:24 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر سيتي يتقدم للمركز الخامس

GMT 00:16 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات نارية من كلوب لصلاح بشأن أزمة شارة القيادة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 00:57 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مسعود أوزيل يحدد وجهته المقبلة بعد أرسنال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates