القوات الكردية تتمركز في عين عيسى وتقطع طريق الإمداد الأساسية عن الرقة
آخر تحديث 17:17:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إدارة الرئيس باراك أوباما وصفتها بنموذج للجهود المدعومة من أميركا

القوات الكردية تتمركز في "عين عيسى" وتقطع طريق الإمداد الأساسية عن الرقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الكردية تتمركز في "عين عيسى" وتقطع طريق الإمداد الأساسية عن الرقة

الرئيس الأميركي باراك أوباما
واشنطن - رولا عيسى

وصفت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، انتصارات القوات التي يقودها الأكراد على تنظيم "داعش" في سورية، بأنها نموذج للجهود المدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة أراض من التنظيم المتطرف، في الوقت الذي حذر فيه بعض المسؤولين من أنه يمكن أن يضرب من جديد وقللوا من حجم تفاؤل الإدارة.

وسيطر مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية الثلاثاء، على بلدة عين عيسى التي كانت تحت سيطرة "داعش" وهم يقتربون من الرقة معقل التنظيم.

وأكد مسؤولون أنَّ هذه الصفعة الموجهة للتنظيم المتطرف هناك تحققت بدعم من الضربات الجوية المتزايدة التي تشنها الولايات المتحدة وبفضل تبادل المعلومات المخابراتية.

وأسقط الجيش الأميركي جوًا أسلحة إلى مقاتلي وحدات حماية الشعب داخل سورية خلال حملة سابقة على الحدود مع تركيا.
وصرَّح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست، قائلًا: "هذا في اعتقادي مؤشر على مدى أهمية أن يكون للولايات المتحدة شريك فعال مستعد وقادر على قتال تنظيم داعش على الأرض".

لكن مسؤولين أميركيين، هونوا من هذا الرأي مشيرين إلى قدرة "داعش" على التأقلم والتعافي سريعًا من أي انتكاسات. وأضافوا أنّ القوات الكردية قد تكون بحاجة أيضا إلى مزيد من الوقت لتعزيز مكاسبها.

وأضاف مصدر مخابراتي أميركي، أنَّ "تنظيم "داعش" أثبت أنه قوة مرنة، في الماضي سعى إلى تعويض خسائره بهجمات في أماكن أخرى".

وبيَّن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الكولونيل ستيف وارن، أنَّ سيطرة المقاتلين الأكراد على الطريق السريع المؤدي من الشمال إلى الجنوب بين الرقة والحدود التركية سيزيد من صعوبة حفاظ تنظيم "داعش" على تدفق الأسلحة والمقاتلين الأجانب إلى المناطق التي يسيطر عليها.

واعترف مسؤول أميركي آخر، بأنَّ "داعش" لديه طرق أخرى وليس معرضًا لخطر الانعزال بصورة فورية.

والسيطرة على بلدة عين عيسى جعلت القوات الكردية وحلفاءها على بعد 50 كيلومترا من الرقة، إلا أنَّ متحدثا باسم وحدات حماية الشعب قال إنَّ شن هجوم هناك ليس واردا في الوقت الحالي.

وقال وارن للصحافيين في واشنطن ردا على سؤال عما إذا كانت الرقة الهدف المقبل "لن نتحدث بشكل محدد عن خططنا الفورية، بالتأكيد هدفنا النهائي هو طرد تنظيم داعش تماما".

وفي وقت تعاني وحدات حماية الشعب الكردية من نقص في معدات ترساناتها، لم يتضح كيف سيتم تعويض هذا النقص في إمدادات الأسلحة؛ إذ استبعد أوباما إرسال مستشارين أو مدربين إلى سورية؛ لكنه نشر ما يقرب من 3500 فرد في العراق حيث سيطر التنظيم في الآونة الأخيرة على الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الكردية تتمركز في عين عيسى وتقطع طريق الإمداد الأساسية عن الرقة القوات الكردية تتمركز في عين عيسى وتقطع طريق الإمداد الأساسية عن الرقة



GMT 07:34 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

تألقي بمكياج صيفي ناعم على طريقة النجمات
 صوت الإمارات - تألقي بمكياج صيفي ناعم على طريقة النجمات

GMT 09:29 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية الساحلية لعام 2021
 صوت الإمارات - أجمل الوجهات السياحية الساحلية لعام 2021

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 08:16 2021 الخميس ,20 أيار / مايو

الاحتلال يغتال الصحافي يوسف أبو حسين
 صوت الإمارات - الاحتلال يغتال الصحافي يوسف أبو حسين
 صوت الإمارات - مجوهرات النجمة أحلام من أفخر الماركات العالمية

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates