القوات المشتركة اليمنية تسيطر على أطراف في حجة وصعدة بعد تراجع الحوثيين
آخر تحديث 08:11:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
ولي عهد أبوظبي والعاهل الأردني يؤكدان وقوفهما صفا واحدا وتضامنهما المطلق في مواجهة كافة التحديات ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يؤكدان عقب لقائهما في أبوظبي متانة العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين روما تعلن تحرير رهينة إيطالي في سوريا المبعوث الأميركي الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري: تواجدنا العسكري في مياه الخليج العربي هدفه ردع كل من يفكر بالاعتداء على المصالح الأميركية في المنطقة اندلاع 10 حرائق في أراض زراعية بالمستوطنات الإسرائيلية المحاذية لغزة الفنانة حلا شيحة تكشف سر خلعها الحجاب الرئاسة الفرنسية: حفتر أبلغ ماكرون أن شروط وقف إطلاق النار غير متوفرة حاليا ترامب يقول إن تحقيق مولر بشأن الانتخابات الروسية كان محاولة مضنية للنيل منه المجلس العسكري الانتقالي في السودان يصدر قرارا بإلغاء وتجميد نشاط النقابات والاتحادات المهنية الرئيس الأميركي ينفي تهمة التستر التي وجهتها له رئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي
أخر الأخبار

منظومة الدفاع الجوي تعترض صاروخين "باليستيين" من طراز "توشكا"

القوات المشتركة اليمنية تسيطر على أطراف في حجة وصعدة بعد تراجع الحوثيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات المشتركة اليمنية تسيطر على أطراف في حجة وصعدة بعد تراجع الحوثيين

الجيش اليمني
صنعاء - عبد الغني يحيى

أكدت مصادر مطَلعة بأن مسلحي جماعة الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح انهاروا، الاثنين، في شمال غربي محافظة حجة، والأطراف الغربية لمحافظة صعدة أمام القوات المشتركة للمقاومة الشعبية والجيش الموالي للحكومة الشرعية والمدعوم من القوات السعودية وطيران التحالف.
 
وأفادت مصادر ميدانية، بأن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على مناطق «الحدادية» و «العسيلة» و «الخضراء» شمال مدينة حرض وغربها واقتربت من السيطرة على معسكر «المحصام» التابع للواء الثاني حرس حدود شرق المدينة.
 
وأضافت أن الحوثيين والقوات الموالية لهم تراجعوا أمام تقدم القوات المشتركة المدعومة بقصف للمدفعية السعودية وغارات طيران التحالف ومروحيات «الأباتشي» باتجاه «جبل النار» الاستراتيجي الذي بات محاصراً من ثلاث جهات، بالتزامن مع اقتراب القوات المشتركة من أطراف مديرية الملاحيظ غرب صعدة.
 
 
وجاءت هذه الانتكاسة لقوات الحوثيين غداة تصريحات جديدة للرئيس السابق علي صالح أدلى بها خلال اجتماع ضم كبار قيادات حزبه توعد فيها بإطالة أمد الحرب التي قال «إنها لم تبدأ بعد»، وأكد رفضه المشاركة في أي حوار مع الحكومة الشرعية، مطالبًا بأن يكون الحوار مع المملكة العربية السعودية برعاية من روسيا والأمم المتحدة. كما أكد صالح تحالفه الميداني مع جماعة الحوثيين، ودعا أنصاره إلى الالتحاق بجبهات القتال، مشترطًا إيقاف الحرب من الحكومة الشرعية وقوات التحالف قبل الدخول في أي حوار مقبل، وهو الأمر الذي يعني تنصل صالح وحزبه من الاتفاق المبدئي الذي رعته الأمم المتحدة في سويسرا تمهيداً لجولة قادمة من المفاوضات في 14 كانون الثاني (يناير) المقبل.
 
وقال الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، في أول رد على تصريحات صالح، أن صالح يعيش آثار الهزيمة النفسية بعد الانتصارات التي حققها الجيش الوطني في الجوف وحرض ومأرب، وبعد الموقف الدولي الموحد الذي طالب الحوثي وصالح بتنفيذ القرار الدولي 2216.
 
وقصف طيران التحالف العربي، الاثنين، قاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء، وشن سلسلة غارات على مواقع لميليشيا الحوثي في مناطق «عقبات وذيفان» في محافظة عمران، في وقت تواصلت المواجهات في مديرية نهم على الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة وفي محافظات الجوف ومأرب وجبهات محافظة تعز.
 
وأوضحت مصادر المقاومة بأن قوات التحالف صعدت قصفها الجوي والبحري على مواقع الجماعة وقوات صالح في مديرية المخا الساحلية، حيث تركز القصف على معسكر خالد بن الوليد والمواقع المحيطة به. كما طاول مواقع في مديريتي موزع والوازعية المجاورتين، وسط أنباء عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين.
 
وشددت المصادر على أن الحوثيين واصلوا قصف مناطق «الجديد» و «الكدحة» قرب باب المندب بصواريخ «كاتيوشا»، كما استمروا في قصف الأحياء السكنية في مدينة تعز، بالتزامن مع قصف صاروخي آخر على مدينة مأرب أدى إلى مقتل تلميذة وجرح أخرى جراء إصابة إحدى المدارس.
 
وأعلنت القوات الحكومية أن منظومة الدفاع الجوي التي زودتها بها قوات التحالف اعترضت صاروخين «باليستيين» من طراز «توشكا» أطلقهما الحوثيون باتجاه منشآت حيوية في مأرب شرقي العاصمة صنعاء، من بينها المجمع الحكومي والقصر الجمهوري في مدينة مأرب.
 
وأشار مصدر دبلوماسي كويتي، إلى إن بلاده رحّبت بمقترح تقدّم به المخلافي، يقضي مبدئيًا باستضافة الكويت للمفاوضات التي من المقرر أن تُجرى في 14 يناير/كانون الثاني 2016، بين وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح.
 
وعرض المخلافي، الأحد، على نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، ما يُجرى حاليًا على الساحة اليمنية، وما تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من عبث ونهب وتخريب مؤسسات الدولة، وقتل وحصار المدنيين، ومنع دخول المساعدات الإغاثية للمحتاجين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات المشتركة اليمنية تسيطر على أطراف في حجة وصعدة بعد تراجع الحوثيين القوات المشتركة اليمنية تسيطر على أطراف في حجة وصعدة بعد تراجع الحوثيين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات المشتركة اليمنية تسيطر على أطراف في حجة وصعدة بعد تراجع الحوثيين القوات المشتركة اليمنية تسيطر على أطراف في حجة وصعدة بعد تراجع الحوثيين



GMT 11:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

انجلترا تكشف عن نظام تعليمي يمنح الشهادة الجامعية في عامين

GMT 11:36 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رامي عياش ينسحب من "حبيبي اللدود" و"الأجر" كلمة السر

GMT 01:37 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 17:30 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سيارة "فورد إسكورت XR3" من الثمانينات في مزاد علني

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

يسرا تراهن على نجاح مسلسل "بني يوسف" الرمضاني

GMT 09:51 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أفكارمبتكرة لتزيين أواني الأزهار
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates