الكرملين يهدي كتاب تنبؤات بوتين إلى مسؤولين روسيَين
آخر تحديث 11:13:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يشتمل على 400 صفحة لخطبه وأقاويله

الكرملين يهدي كتاب "تنبؤات بوتين" إلى مسؤولين روسيَين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكرملين يهدي كتاب "تنبؤات بوتين" إلى مسؤولين روسيَين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
موسكو - حسن عمارة

أرسلت الرئاسة الروسية "الكرملين" إلى مسؤولون روسيون رفيعو المستوى، كتابًا مكونًا من 400 صفحة، يحتوي على معظم الأقاويل "التنبئيَة" للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كهدية بمناسبة العام الجديد، كما أُصدرت أوامر لديهم بقراءة هذا الكتاب الذي حمل عنوان "كلمات تغير العالم"، وتم توزيعه على مكاتبهم في جميع الأوقات. حيث يُقارن بين هذا الكتاب، الذي يُقال إنه يحتوي على مجموعة من أقاويله وخطبه على مدار 12 عامًا، والكتاب الشيوعي المقدس للزعيم الصيني ماو تسي تونغ.
 
وذكرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، أن النائب الأول لرئيس "الكرملين" فياتشيسلاف فولودين، أرسل الكتاب إلى نحو 100 من كبار السياسيين والبيروقراطيين "المفضلين" لبوتين. وزعم فولودين، أن رئيسه (بوتين) كان أساس الوحدة الروسية، وقال إنه "طالما وجد بوتين، وجدت روسيا، وما لم يكن بوتين لن تكون روسيا". مضيفًا أن الكتاب بمبادرة من قسم السياسة الداخلية في الكرملين.
 
ويشتمل الكاتب على مقولة لبوتين مفادها أن "الادَعاء الذي لا يصدق إزاء اجتياح أزمة الهجرة في أوروبا، كان يمكن تجنبه لو استمع زعماء العالم إلى زوجته منذ أكثر من 10 أعوام". وكتب جملة كمقدمة للكتاب مفادها "هذه هي الكلمات التي توقعت وحددت سلفا التغيرات العالمية في السياسة العالمية".
 
وسخر بعض المؤرخين، بما في ذلك عضو مجلس حقوق الإنسان نيكولاي سفانيديز، من فكرة الكتاب، وقال إن "بوتين ذهب إلى أبعد من الدكتاتور جوزيف ستالين". مضيفًا لصحيفة "ار بي كيه" الإخبارية، "يتشابه الكتاب في المقام الأول مع كتاب أقاويل(ماو تسي تونغ) الصيني".
 
وتابع، "تهدف البلدان ذات النظام الاستبدادي السلطوي، دائما إلى نشر أشهر أقوال القادة، وحتى ولو لم تكن مجدية جدا"، كما سخر، "في هذه اللحظة ليس من الضروري أن تتضمن الأقاويل أطروحات للثقافة المادية، ولكن يمكن أن تحكي عن ليلة شابة".
 
ودافع أحد محرري الكتاب، الذي لم يكشف عن اسمه، عن الكتاب، بقوله: "كل ما قاله بوتين يصبح حقيقيا سواء حاليا أو على المدى الطويل"، وأضاف:" كان يتعين على الغرب الاستماع إلى بوتين عندما حثهم على عدم تدمير المؤسسات الرئيسية للأمن الدولي"
 
وأردف محرر الكتاب، "لو كان أولئك الحاضرين في الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2003، استمعوا إلى كلمات بوتين فحسب، لكان العالم مختلفا اليوم"، مشيرًا إلى أنه، "كان يمكن أن يزال مئات الآلاف من الناس على قيد الحياة حاليا، ولما أصبحت أوروبا مثقلة باللاجئين القادمين من منطقة الشرق الأوسط".
 
واستطرد، "في هذا الكتاب، نتابع كلمات بوتين ونؤكد أفكاره". فكلمات بوتين يمكن أن نصفها بـ "النبؤة". مضيفًا إن "المسؤولين ينبغي أن يحفظوا عن ظهر قلبه كلماته الحكيمة لفهم "ما يريده الرئيس، وإلى أين تسير الدولة".
 
ووفقا لمصدر في "الكرملين"، يتم نشر هذا الكتاب كجزء من "برنامج تعليمي" للشخصيات رفيعة المستوى ضمن حاشية بوتين. ومن المقرر أن يبدأ بيع نسخ من هذا الكتاب في كانون الثاني/يناير المقبل، بحوالي 38 استرلينيًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكرملين يهدي كتاب تنبؤات بوتين إلى مسؤولين روسيَين الكرملين يهدي كتاب تنبؤات بوتين إلى مسؤولين روسيَين



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates