الكويت تشارك في عملية إعادة الأمل بقوات برية لدعم التحالف العربي
آخر تحديث 19:28:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

القوات المشتركة اليمنية تسيطر على مناطق في حجة وصعدة

الكويت تشارك في عملية إعادة الأمل بقوات برية لدعم التحالف العربي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكويت تشارك في عملية إعادة الأمل بقوات برية لدعم التحالف العربي

القوات البرية الكويتية
صنعاء - عبد الغني يحيى

تشارك القوات البرية الكويتية، للمرة الأولى في عملية إعادة الأمل في اليمن التي ترعاها السعودية في إطار التحالف العربي وكشفت مصادر صحافية، الثلاثاء، أن كتيبة مدفعية تابعة للجيش الكويتي ستصل الأسبوع المقبل إلى الحدود السعودية اليمنية وأوضحت المصادرأن الكويت "قررت مشاركة القوات البرية، ممثلة في كتيبة المدفعية، في عمليات ضرب مواقع العدوان الحوثي على المملكة العربية السعودية". مضيفة أن "مجلس الوزراء بارك في اجتماعه الأثنين المشاركة في الدفاع عن أراضي المملكة، باعتبار أن أمن الخليج جزء لا يتجزأ من أمن كل دولة عضو في مجلس التعاون"ولم تصدر رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي أي بيان رسمي يؤكد صحة مشاركة قوات برية في اليمن. كما أن بيان وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا" عن اجتماع الحكومة الدوري، الاثنين، لم يشر لمثل تلك المشاركة.

أكدّت مصادر مطَلعة أن مسلحي جماعة الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح انهاروا، الأثنين، أمام القوات المشتركة للمقاومة الشعبية والجيش الموالي للحكومة الشرعية والمدعوم من القوات السعودية وطيران التحالف في شمال غرب محافظة حجة، والأطراف الغربية لمحافظة صعدة وأفادت مصادر ميدانية، بأن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على مناطق "الحدادية" و "العسيلة" و "الخضراء" شمال مدينة حرض وغربها واقتربت من السيطرة على معسكر "المحصام" التابع للواء الثاني حرس حدود شرق المدينة.

 وأضافت أن الحوثيين والقوات الموالية لهم تراجعوا أمام تقدم القوات المشتركة المدعومة بقصف للمدفعية السعودية وغارات طيران التحالف ومروحيات "الأباتشي" باتجاه "جبل النار" الاستراتيجي الذي بات محاصراً من ثلاث جهات، بالتزامن مع اقتراب القوات المشتركة من أطراف مديرية الملاحيظ غرب صعدة وجاءت هذه الانتكاسة لقوات الحوثيين غداة تصريحات جديدة للرئيس السابق علي صالح أدلى بها خلال اجتماع ضم كبار قيادات حزبه توعد فيها بإطالة أمد الحرب التي قال "إنها لم تبدأ بعد"، وأكد رفضه المشاركة في أي حوار مع الحكومة الشرعية، مطالبًا بأن يكون الحوار مع المملكة العربية السعودية برعاية من روسيا والأمم المتحدة. كما أكد صالح تحالفه الميداني مع جماعة الحوثيين، ودعا أنصاره إلى الالتحاق بجبهات القتال، مشترطًا إيقاف الحرب من الحكومة الشرعية وقوات التحالف قبل الدخول في أي حوار مقبل، وهو الأمر الذي يعني تنصل صالح وحزبه من الاتفاق المبدئي الذي رعته الأمم المتحدة في سويسرا تمهيداً لجولة قادمة من المفاوضات في 14 كانون الثاني (يناير) المقبل.

 وذكر الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، في أول رد على تصريحات صالح، أن صالح يعيش آثار الهزيمة النفسية بعد الانتصارات التي حققها الجيش الوطني في الجوف وحرض ومأرب، وبعد الموقف الدولي الموحد الذي طالب الحوثي وصالح بتنفيذ القرار الدولي 2216  وقصف طيران التحالف العربي، الاثنين، قاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء، وشن سلسلة غارات على مواقع لميليشيا الحوثي في مناطق "عقبات وذيفان" في محافظة عمران، في وقت تواصلت المواجهات في مديرية نهم على الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة وفي محافظات الجوف ومأرب وجبهات محافظة تعز  وأوضحت مصادر المقاومة بأن قوات التحالف صعدت قصفها الجوي والبحري على مواقع الجماعة وقوات صالح في مديرية المخا الساحلية، حيث تركز القصف على معسكر خالد بن الوليد والمواقع المحيطة به. كما طاول مواقع في مديريتي موزع والوازعية المجاورتين، وسط أنباء عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين.

 وشددت المصادر على أن الحوثيين واصلوا قصف مناطق "الجديد" و "الكدحة" قرب باب المندب بصواريخ "كاتيوشا"، كما استمروا في قصف الأحياء السكنية في مدينة تعز، بالتزامن مع قصف صاروخي آخر على مدينة مأرب أدى إلى مقتل تلميذة وجرح أخرى جراء إصابة إحدى المدارس  وأعلنت القوات الحكومية أن منظومة الدفاع الجوي التي زودتها بها قوات التحالف اعترضت صاروخين "باليستيين" من طراز "توشكا" أطلقهما الحوثيون باتجاه منشآت حيوية في مأرب شرقي العاصمة صنعاء، من بينها المجمع الحكومي والقصر الجمهوري في مدينة مأرب  وأشار مصدر دبلوماسي كويتي، إلى إن بلاده رحّبت بمقترح تقدّم به المخلافي، يقضي مبدئيًا باستضافة الكويت للمفاوضات التي من المقرر أن تُجرى في 14 يناير/كانون الثاني 2016، بين وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

 وعرض المخلافي، الأحد، على نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، ما يُجرى حاليًا على الساحة اليمنية، وما تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من عبث ونهب وتخريب مؤسسات الدولة، وقتل وحصار المدنيين، ومنع دخول المساعدات الإغاثية للمحتاجين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكويت تشارك في عملية إعادة الأمل بقوات برية لدعم التحالف العربي الكويت تشارك في عملية إعادة الأمل بقوات برية لدعم التحالف العربي



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 10:13 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

6 نصائح مفيدة لزيادة سرعة الكمبيوتر بسهولة

GMT 14:26 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسن شاكوش ضيف شرف فى "وصل أمانة"

GMT 20:02 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

ورش "دبي للثقافة" تسلط الضوء على فنون ومهارات

GMT 10:52 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

أجمل عطور الصيف مِن وحي النجمات العالميات

GMT 14:53 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

"أمل" وابنتها "عذاري" زميلتان في جامعة الإمارات

GMT 23:23 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

ملك قورة تكشف كواليس "عزمي وأشجان" مع غدير حسان

GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

إنقاذ امرأة من رجل مشعوذ اعتدى عليها لمدة أسبوع

GMT 16:32 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

تصميمات فساتين مميزة للسهرة والمساء للمحجبات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates