اللاجئون السوريون الى الجزر اليونانية يهددون بالانتحار اذا تمّ تسفيرهم
آخر تحديث 15:25:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الرجال والنساء والأطفال نظّموا مسيرة احنجاج في جزيرة خيوس

اللاجئون السوريون الى الجزر اليونانية يهددون بالانتحار اذا تمّ تسفيرهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اللاجئون السوريون الى الجزر اليونانية يهددون بالانتحار اذا تمّ تسفيرهم

أشخاص ينامون عند الميناء في جزيرة خيوس اليونانية
أثينا - سلوى عمر

أعلن السوريون والأفغان المهددون بالترحيل من الجزر اليونانية ليسبوس Lesbos وخيوس Chios بأنهم يفضلون خسارة حياتهم على الطرد من الإتحاد الأوروبي بموجب إتفاق الهجرة الذي توصل إليه الإتحاد الأوروبي وتركيا. وعاد  الإثنين 202 من المهاجرين بشكل إجباري إلى الساحل التركي قادمين من ليسبوس وخيوس، بموجب الإتفاق التاريخي الذي يهدف إلى وقف الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا. ولكن صعيب نوري Souaob Nouri من كابول Kabul والذي يتواجد في المخيم شديد الحراسة في جزيرة خيوس قال بأن اللاجئين سوف يقتلون أنفسهم في حال تم ترحيلهم، فهم لا يرغبون في العودة.
 
 وحذّر أحد الرجال والذي كان يجلس بجوارصعيب من " المشاهد المروعة " في حال أصرت السلطات اليونانية  على إنتهاج السياسات التي دقت بالفعل ناقوس الخطر وسط جماعات حقوق الإنسان. وأشار الرجل الذي قال بأنه يدعي أكيمي Akimi إلي أنهم ليسوا إرهابيين، وإنما لاجئين. مضيفاً بأن الأوضاع في المخيم سيئة للغاية، حيث لا توجد مياه ويتم ضرب النساء الحوامل، متسائلاً لماذا تتم معاملتهم عل هذا النحو في الوقت الذي لا يطلبون سوى اللجوء.
 
 وشهدت جزيرة ليسبوس هذا الإسبوع تهديدات مماثلة بإيذاء النفس، وظهر ذلك في الخطاب الذي تم تمريره إلي صحيفة الغارديان بواسطة متطوعي الإغاثة على الجزيرة. حيث كتب المحتجزون في مركز موريـا Moria بأنهم " يتقبلون الموت " عن الترحيل إلي تركيـا، مع التحذير بإتجاه الجميع إلي الإنتحار في حال تم ترحيلهم.
 
وأحدثت عمليات الطرد جدلاً واسعاً، حيث يعتقد بأن 13 شخصاً من إجمالي 66 والذين عادوا إلي تركيـا عبر بحر إيجه Aegean من جزيرة خيوس Chios تحت حراسة مسلحة  أعربوا عن نيتهم في التقدم لطلب اللجوء للإبقاء عليهم في اليونان إلي حين البت في طلباتهم بحسب ما يقول مسؤولون في الأمم المتحدة. وخلال الفترة ما بين 20 آذار / مارس حيث دخول الإتفاق حيز التنفيذ و الأول من نيسان / إبريل عندما قام النواب اليونانيون بالتصويت على الإتفاق، فقد كانت هناك حدود في قدرة السلطات على معالجة المطالبات بحسب ما ذكرت كاترينا كيتيدي مع وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في خيوس Chios

اللاجئون السوريون الى الجزر اليونانية يهددون بالانتحار اذا تمّ تسفيرهم
 
 وأثارت حالة عدم اليقين التوترات سريعاً علي الجزيرة، ووقعت صدامات ما بين أكثر من 800 محتجز الإسبوع الماضي مما أسفر عن مشاهد العنف  وخروج الرجال والنساء والأطفال في مسيرة في جزيرة خيوس Chios. ومنذ ذلك الحين،  إحتلوا الرصيف الخرساني الذي يضاعف منطقة رسو العبارات. وقد كان تعطل الخدمات التي عادت بشكل جزئي الأربعاء بمثابة إختبار لصمود السكان المحليين، والذين كانوا قد رحبوا بالمهاجرين آخذين في الإعتبار ماضيهم كلاجئين إبان حقبة الحرب التركية اليونانية التي وقعت في الفترة من 1919 وحتى عام 1922
 
وأوضح مانوليس فورنيوس وهو عمدة خيوس مدي العصبية التي وصلت معها الجزيرة إلي نقطة الإنفجار، مشيراً إلي أن تنفيذ الإتفاق ما بين الإتحاد الأوروبي وتركيا من دون موظفين وبنية تحتية مناسبة كان بمثابة تحويل المقعد إلى منضدة. كما أكد على أن السكان المحليين الذين عانوا على مدار ست سنوات من التقشف قد نفذ صبرهم.
 
وأبدي ديميتري ديموبولوس مالك مقهي Mihanogorgeion الواقعة في مقابل الميناء غضبه من المهاجرين الذين كما لو كان لديهم المزيد من الحقوق أكثر مما يتم القيام به، فضلاً عن أن تحول رصيف الميناء لمدينة من الخيام قد أدى إلى تأثرعمله ملقيا" باللوم على  الدولة بسبب تفاقم الوضع.ولم يتم السماح لعمال الإغاثة والصحفيين بالوصول إلي طالبي اللجوء البالغ عددهم 13 والذين تم ترحيلهم إلى تركيـا من جزيرة خيوس بالخطأ في اليوم الأول من سريان الإتفاق ما بين تركيـا والإتحاد الأوروبي. مما أثار المخاوف بإمكانية تعرضهم للطرد من تركيا من دون اللجوء إلى القضاء. وكشفت الأمم المتحدة عن أن ثلاثة عشر من اللاجئين الذين جري ترحيلهم لم يحصلوا على الفرصة للتقدم بطلب للجوء قبل إتمام عملية ترحيلهم يوم الإثنين، في ظل التأكيدات بحصول جميع طالبي اللجوء علي فرصة لطلب اللجوء إلي اليونان.
 
ويقبع اللاجئون ال13 في مركز الإحتجاز الذي يقع في منطقة نائية في Pehlivanköy شمال – غرب تركيـا والذي تم بناؤه مؤخراً من أموال الإتحاد الأوروبي، مع إنتظارهم للترحيل من تركيـا إلي بلدانهم الأصلية. وقد رفضت أنقرة يوم الاربعاء السماح لمفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين الوصول إلى طالبي اللجوء، كما رفضت أيضاً طلبا من صحيفة الغارديان لإجراء مقابلات معهم. وقال ضابط شرطة يتولي حراسة المنشأة لصحيفة الغارديان بأن هؤلاء المحتجزين من الممكن ترحيلهم " خلال إسبوعين - أو يومين ".
 
ولم يتضح بعد متي سوف ترسل اليونان المزيد من الأشخاص للإنضمام إلي هؤلاء المحتجزين. ومع تعليق عمليات الترحيل يوم الإثنين، إلا أن المسؤولين الأتراك توقعوا وصول المزيد من الأشخاص الآخرين اليوم الجمعة. وأظهر موقع Marine Traffic علي الإنترنت والذي يرصد حركة المرور البحري أن أحد القوارب المستخدمة في الترحيل كانت مستعدة وتنتظر في الميناء الرئيسي في ليسبوس

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللاجئون السوريون الى الجزر اليونانية يهددون بالانتحار اذا تمّ تسفيرهم اللاجئون السوريون الى الجزر اليونانية يهددون بالانتحار اذا تمّ تسفيرهم



GMT 20:23 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

‎ دولة الإمارات ترسل طائرة مساعدات طبية إلى الشيشان

أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 21:17 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي

GMT 20:55 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
 صوت الإمارات - يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر

GMT 19:25 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 01:48 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتحدث عن نيمار وغريزمان ويكشف عن مصيره مع برشلونة

GMT 23:32 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

سولشاير يكشف كيف واجه مانشستر يونايتد التحديات الصعبة في 2020

GMT 23:33 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان الفرنسي يعلن إقالة الألماني توخيل رسميًا

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

يورجن كلوب يدافع عن لاعبي ليفربول قبل مواجهة نيوكاسل

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

شوط أول سلبي بين برايتون ضد أرسنال في الدوري الإنجليزي

GMT 03:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

كاراجر يكشف سر غضب محمد صلاح وتفاصيل رسالته إلى ليفربول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates