اللاجئون السوريون يواصلون رحلة العذاب وينامون على سكك الحديد
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فتحت ألمانيا والنمسا أبوابهما لاستقبال الآلاف منهم بالفل والياسمين

اللاجئون السوريون يواصلون رحلة العذاب وينامون على سكك الحديد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اللاجئون السوريون يواصلون رحلة العذاب وينامون على سكك الحديد

أزمة اللاجئين السوريين
دمشق - نور خوّام

تصاعدت أزمة اللاجئين السوريين، مع استمرار آلاف المهاجرين في محاولة شق طريقهم عبر البلاد الأوروبية، ويفترش هؤلاء السكك الحديد على طول الحدود بين اليونان ومقدونيا حيث قضوا ليلتهم هناك بعد أن تركوا منازلهم في أوطانهم هربًا من أتون الحرب.

 

    شرح صورة رقم (1) "مئات المهاجرين ينامون على سكة الحديد على الحدود بين اليونان ومقدونيا الليلة الماضية بعد أن هربوا من منازلهم بسبب الحرب"
    صورة (2) " عدد آخر من اللاجئين ينامون في قرية يونانية الأحد في محاولة للعبور عبر أوروبا"
وفي محاولة لإغاثتهم، أرسلت قافلة مكونة من 140 سيارة محملة بالمعونة من فيينا كمساهمة في عمليات الإغاثة، واستمرت جهود النمساويين في تنظيم خطط لاستقبال عائلات اللاجئين العالقين في المجر فيما تعالت تحذيرات الشرطة للمواطنين من انتهاك القوانين المتعلقة بالاتجار بالبشر.


ووصل اللاجئون إلى بودابست في وقت مبكر هذا الأسبوع، إلا أن طلبهم باللجوء رفض ولم يسمح لهم بركوب القطارات المتجهة غربا، وتراجعت السلطات المجرية عن موقفها الخميس الماضي، حيث سمحت لبعض القطارات "الخاصة" بأن تحمل اللاجئين وتعبر بهم إلى الحدود النمساوية بعد أن لجأ بعضهم إلى المشي مسافة 110 أميال للعبور.

 

ووصلت عشرات العائلات المنهكة إلى فرانكفورت وميونخ في ساعة مبكرة من صباح الأحد، بعد فرارهم من دول الشرق الأوسط التي مزقتها الحروب، وكان في استقبال اللاجئين عدد من المتطوعين حاملين أكياس من الأطعمة والمشروبات فيما علقت لافتات مكتوب عليها "أهلا في فرانكفورت" في محطة القطار.
    صورة (3) "طفلان نائمان على الحقائب في اليونان صباح الأحد"
    صورة (4) " مهاجرون ولاجئون يستعدون لعبور الحدود اليونانية المقدونية، البعض منهم حمل أقل القليل من أمتعتهم لتحمل مشاق رحلتهم الصعبة"
    صورة (5) "نشطاء يحملون يافطات كتب عليها "أهلا باللاجئين في فيينا"
    صورة (6) "متطوعة تقوم بفرز ملابس الأطفال التي تبرع بها مواطنون محليون لإغاثة اللاجئين في دورتمند في ألمانيا".

    صورة (7) " مجموعة من المواطنين يتبرعون بالملابس والأحذية لتوزع على اللاجئين لحظة وصولهم"
كمل زود المستقبلون النساء والرجال المتعبين القادمين بالبطانيات والأغطية ولعب الأطفال فيما حمل رجل مصري يعيش في فرانكفورت منذ 20 عامًا يافطة مكتوب عليها بالعربية "أهلا وسهلا"
وقالت لارا الصباغ وهي متطوعة في منظمة تدعى "كليبلات" عن اللاجئين: "وصلوا خائفين قائلين إنهم هربوا من بيوتهم وبلدانهم بسبب الحرب".

    صور (8) قافلة من 140 سيارة اتجهت من فيينا إلى المجر في مهمة لمساعدة اللاجئين صباح الأحد.
    صورة (9) عشرات السيارات لمواطنين نمساويين يقلون مهاجرين
    صورة (10) أم أفغانية تحمل طفلها بعد أن وصلوا إلى فينا الأحد
    صورة (11) متطوعة نمساوية تلاعب طفلة أفغانية  في محطة القطار لحظة وصول الآلاف من المهاجرين إلى البلاد.
    صورة (12) مجموعة من المتطوعين الألمان يساعدون امرأة مسنة في النمسا بعد وصولها مع الآلاف من المهاجرين.
    صورة (13) مهاجرون كبار صغار يبدو عليهم التعب والإرهاق بعد وصولهم إلى فرانكفورت مساء الأحد فيما أب يتأكد أن ابنه مغطى بشكل جيد.
    صورة (14) طفل مهاجر يلعب على الرفوف المخصصة للأمتعة في القطارات الخاصة التي نقلتهم من المجر إلى فينا"
    صورة (15) أطفال سوريون يضحكون بعد تلقيهم لبعض الألعاب التي قدمها لهم المتطوعون في فرانكفورت في وقت متأخر من يوم السبت.

    صورة (16) أم تحمل ابنها النائم وبطاقة القطار بينما تنتظر في بودابست كي تذهب إلى النمسا صباح الأحد


    صورة (17) مهاجرون يتناولون الشاي الساخن الذي قدمه لهم متطوعون في محطة القطار في فيينا
    صورة (18) طفل يلعب منتظرا عائلته كي يستكملوا رحلتهم من محطة السكة الحديد المركزية في ميونخ إلي واحدة من ثكنات الجيش المخصصة للاجئين في ألمانيا.

    صورة (19) طفلة صغيرة تحملها أمها تلوح بيدها فيما تحاول عائلتها عبر الحدود اليونانية المقدونية
    صورة (20) أطفال مهاجرون يلعبون في بودابست
    صورة (21) الرحلة إلى أوروبا تسببت في الكثير من المعاناة للمهاجرين في الصورة رجل كسر قدمه وآخر جرح كلتا قدميه
    صورة (22) ترحيب عبير: طفل مهاجر يحمل بالونات بينما يصعد الدرج الكهربائي
    صورة (23) تغيير في موعد القطارات
    صورة (24) لإبقائهم دافئين، مجموعة من المتطوعين يزودون المهاجرين بالبطانيات في محطة فرانكفورت.
    صورة (25) أم تحمل ابنها لينام وآخر يبكي تعبا
    صورة (26) متطوع ألماني يحمل طفلة مهاجرة بين ذراعيه محاولا اللعب معها لدى وصولهم يوم السبت
    صورة (27) طفل يرتدي علم الاتحاد الأوربي وآخر يرتدي طاقية شرطي
    صورة (28) متطوع ألماني يقبل طفلا مهاجرا لدى وصوله إلى ميونخ مع عائلته
    صورة (30) مهاجر يحمل صورة ميركل عند وصوله إلى ميونخ
معظم اللاجئين كانوا سوريين هاربين من أتون المعركة في بلادهم، فيما تستمر الجهود لإنقاذ المزيد من المهاجرين العابرين للبحر في قبرص كل يوم.

وضربت الأمواج قاربا صغيرا يقل 114 شخصا بينهم 54 امرأة وطفلا أبحروا من ميناء لارنكا القبرصي وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على ثلاثة أشخاص اعترفوا بأنهم متورطون في تهريب أشخاص عبر البحر.
وصرح المستشار البريطاني جورج أزوبورن أمس، بأنَّ العالم يجب أن يقف ضد حكومة الرئيس بشار الأسد ويتصدى بقوة لـ"داعش" كي يحل أزمة المهاجرين التي تجتاح أوروبا.

وتوقعت الشرطة الألمانية أن يصل ما يقارب 10.000 لاجئ إلى البلاد وأكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها لن تمنع أي شخص من طلب اللجوء في بلادها.

وبيَّن رئيس الوزراء البريطاني دايفد كاميرون يوم الجمعة، أن بريطانيا سترفع موازنتها إلى مليار دولار، وتعهدت باستقبال آلاف من اللاجئين السوريين الذين يعيشون في المخيمات.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللاجئون السوريون يواصلون رحلة العذاب وينامون على سكك الحديد اللاجئون السوريون يواصلون رحلة العذاب وينامون على سكك الحديد



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:38 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:24 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 13:32 2013 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نعومي كامبل تُثير الكاميرات في عشاء عمل في لندن

GMT 04:36 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فهد العملة يدخل "غينيس" بمبادرة لتطريز أكبر علم في العالم

GMT 12:19 2012 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

اللون الأحمر لإدخال الفرح إلى المنزل

GMT 21:10 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

فضل الدعاء بـ (الله أكبر كبيرًا )
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates