المترجمة الشيشكلي تؤكد أنّ الترجمة هي بوابة التفاعل الثقافي بين الأمم والحضارات
آخر تحديث 09:41:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ضمن ندوة في المقهى الثقافي خلال معرض الشارقة الدولي للكتاب

المترجمة الشيشكلي تؤكد أنّ الترجمة هي بوابة التفاعل الثقافي بين الأمم والحضارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المترجمة الشيشكلي تؤكد أنّ الترجمة هي بوابة التفاعل الثقافي بين الأمم والحضارات

فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب
الشارقة - صوت الإمارات

يُعتقد بأنّ هناك قلة وضعف في ترجمة الأدب الآسيوي إلى اللغة العربية، فهؤلاء الجيران لا نعرف نحن العرب عن آدابهم الكثير، ويرجع ذلك إلى أسباب عدة من بينها الترجمة، وهي في أحسن أحوالها تأخرت وما زالت قليلة، هذا بعض ما تناولته المترجمة والأديبة سمر الشيشكلي في ندوة في المقهى الثقافي ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب الرابع والثلاثين، عن تجربتها في ترجمة الأدب الآسيوي، وقدمها الباحث والمترجم زكريا أحمد.

عرضت المترجمة الشيشكلي، تجربتها في الترجمة للأدب الآسيوي من خلال أعمال علمية وترجمات من اللغة الإنجليزية لموسوعة يابانية كُتبت أصلًا بالإنجليزية، وغيرها، لكنها ركزت على تجربتها الجديدة في ترجمة الأدب الهندي، من خلال روايتي ضوء القمر والطلاق، للأديبة الهندية ب م زهرا.

ولفتت الشيشكلي إلى أنّ قلة الترجمة العربية من الآسيويين يرتبط في ما يبدو بالعقدة من الغربي، مشيرةً إلى أنه من خلال الترجمة، تعرفت على الجغرافيا الهندية والحياة الاجتماعية والثقافية الهندية، والطقوس ومختلف يوميات الحياة في الهند، كما تعرفت على الزواج المبكر والعلاقات اليومية.

وأكدت الشيشكلي، قائلةً "نحن نحتاج إلى ترجمة أدب الجيران، فالترجمة طريق التواصل ونشر العلم والمعرفة والثقافة، وهي بوابة التفاعل الثقافي بين الأمم والحضارات، كما أنها نسق معرفي وفكري، وتمتد إلى ما هو مجتمعي وتقني وحضاري وإيديولوجي وإبداعي ومختلف مجالات الحياة، وهي بوابة للتسامح وجسر للتعريف بالآخر، وفعل معرفي وفكري وثقافي".

وأشارت إلى أنّ ترجمة الروايتين تمت من الإنجليزية إلى العربية، حيث كُتبت الروايتان بالإنجليزية وليس بالهندية، لكن ما ساعدني في الترجمة هو تشابه البيئات بين الهند والعرب، ومع ذلك فمن الأفضل أن تكون الترجمة من لغة إلى أخرى بلا لغة وسيطة.

ولفتت الشيشكلي إلى أنّ تجربتها في ترجمة هاتين الروايتين، شكلت انعطافة لطيفة مهمة في توجهها نحو الأدب، موضحةً أنّ الروايتين تحكيان عن البيئة الهندية، وهو ما جعلها تقوم بترجمتهما، فهناك أمور متشابهة في الشرق، وبين الجيران، لافتةً إلى أنّ الأديبة زهرا قدمت من خلال رواياتها، الحياة في الأسرة المسلمة الهندية بواقعية ساحرة، ونجحت نجاحًا يستحق الثناء في تقديم التيارات والصراعات الخفية في ما يتعلق بوجود المرأة في عائلة مسلمة نموذجية، كما أنّ رواية "ضوء القمر" تصف بيئة ريفية غنية بالتفاصيل الأصيلة إلى ثقافة بلد عريق بلغة شفافة مضيئة، لافتةً إلى أنّ "ضوء القمر" قصة نسوية بامتياز، فيها الحس النسوي عميق وشامل، وتحكي حكاية الملايين من النساء اللواتي يسقن إلى الزواج بحكم التقاليد الموروثة دون إرادتهن.

وفي الختام أعربت الشيشكلي عن تمنياتها بأن يكون هناك دومًا حقوق محفوظة للترجمة، وأن يكون لدينا مشروع ترجمة إلى أدب الأطفال عمومًا واليافعين خصوصًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المترجمة الشيشكلي تؤكد أنّ الترجمة هي بوابة التفاعل الثقافي بين الأمم والحضارات المترجمة الشيشكلي تؤكد أنّ الترجمة هي بوابة التفاعل الثقافي بين الأمم والحضارات



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بالزي التقليدي في باكستان

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 14:57 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة
 صوت الإمارات - ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة

GMT 14:31 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بوتين يدعو أردوغان إلى زيارة روسيا خلال أيام والأخير يوافق
 صوت الإمارات - بوتين يدعو أردوغان إلى زيارة روسيا خلال أيام والأخير يوافق

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates