المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة
آخر تحديث 23:51:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خلال حفل تسلمها جائزة نوبل للسلام في ستوكهولم

المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة

المجموعة الرباعية التونسية
تونس كمال السليمي

تسلمت المجموعة الرباعية التونسية للحوار الوطني المؤيدة للديمقراطية، أمس الخميس، جائزة نوبل للسلام، لمساعدتها على إرساء الديمقراطية في مهد الربيع العربي، كما دعت إلى ضرورة مكافحة الإرهاب و مساعدة الفلسطينيين في جعل حق تقرير المصير ضمن الأولويات العالمية.

وحضر ملك النرويج هارالد الخامس وزوجته الملكة سونيـا مراسم الحفل السنوي المترف لتوزيع جوائز نوبل، إلى جانب الأمير هاكون وزوجته سمو الأميرة ميتي – ماريت. وشهد الحفل، الذي أقيم بالتنسيق بين أوسلو Oslo و ستوكهولم Stockholm، وحضره مئات من القادة السياسيين ورجال الأعمال والمفكرين، تشديدا للإجراءات الأمنية خشية وقوع هجمات مسلحة مماثلة لتلك التي تعرضت لها باريس وراح ضحيتها 130 شخصا.

ومن جانبه، قال حسين عباسي الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل وأحد المكرمين ضمن المجموعة الرباعية، في كلمته التي أقاها أمام الحضور، "إن العالم اليوم بات في أشد الحاجة إلي مكافحة الإرهاب ووضعه ضمن الأولوية القصوي، ما يعني المثابرة على التنسيق والتعاون بين جميع الدول من أجل تجفيف منابع الإرهاب والقضاء على كافة البؤر الملتهبة في جميع أنحاء العالم. كما دعا إلى إعطاء الفلسطينيين الحق في تقرير المصير.

وتعليقا على الإجراءات الأمنية المشددة في حفل هذا العام، فقد ذكر يوهان فريدريكسون رئيس هيئة الأركان للشرطة في أوسلو، أن التعزيزات الأمنية تأتي بسبب الوضع الراهن في أوروبا، في إشارة منه إلي أحداث باريس. وفي حفل العام الماضي قام أحد المتظاهرين يحمل علم مكسيكي والذي لم يكن من ضمن المدعويين وإستطاع اختراق نقاط التفتيش الأمنية بتعطيل الحفل في قاعة مدينة أوسلو، حينما تسلمت الباكستانية مالالا يوسفزاي و الناشط الهندي كايلاش ساتيارثي جوائز نوبل للسلام.

يذكر أن المجموعة الرباعية التونسية للحوار الوطني قد تشكلت في صيف عام 2013 من الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ورابطة حقوق الإنسان التونسية وكذلك النظام التونسي للمحامين.

وأقيمت في تونس العام الماضي انتخابات تشريعية ورئاسية ناجحة، إلا أن البلاد تعرضت هذا العام لأحداث عنف من قبل مسلحين. حيث وقع في آذار / مارس هجوماً مسلحاً علي متحف باردو Bardo أسفر عن مقتل 21 سائحاً، كما أدى الاعتداء الدموي في حزيران / يونيو علي فندق بأحد شواطئ سوسة إلى مقتل 38 أجنبيا آخرين.

وعلى جانب آخر، فازت الكاتبة سفيتلانا أليكسفيتش من روسيا البيضاء بجائزة نوبل للآداب عن تجسيدها قسوة الحياة في الاتحاد السوفييتي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة



حملت حقيبة كلاتش مُخملية طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون "وردة إنجليزية" بفستان من دار "غوتشي"

لندن - صوت الامارات
امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات من البلاش المشمشي، في حين زيّنت أذنيها

GMT 17:38 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي
 صوت الإمارات - مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي

GMT 15:21 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 نصائح لتحديث بمطبخك وبميزانية منخفضة
 صوت الإمارات - 6 نصائح لتحديث بمطبخك وبميزانية منخفضة

GMT 23:34 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 07:17 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

دوافع رونالدو تُهدّد أحلام "لاتسيو" بالفوز على "يوفنتوس"

GMT 11:03 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

مرض والدة "هيجواين" وراء تفكيره في الاعتزال

GMT 07:09 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

كارلو أنشيلوتي يوضّح سبب تعادل "نابولي" أمام "ميلان"

GMT 20:37 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

جيرو يعترف بصحة موقف ساري من لاعبي "تشيلسي"

GMT 08:04 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

ميسي يتصدر هدافي الليغا بهدف مميز أمام جيرونا

GMT 04:35 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

جوتزه يشيد بالجودة الهائلة لرويس مع بروسيا دورتموند

GMT 10:11 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

قطار انتصارات برشلونة يعبر جيرونا بثنائية نظيفة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates