المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة
آخر تحديث 04:10:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خلال حفل تسلمها جائزة نوبل للسلام في ستوكهولم

المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة

المجموعة الرباعية التونسية
تونس كمال السليمي

تسلمت المجموعة الرباعية التونسية للحوار الوطني المؤيدة للديمقراطية، أمس الخميس، جائزة نوبل للسلام، لمساعدتها على إرساء الديمقراطية في مهد الربيع العربي، كما دعت إلى ضرورة مكافحة الإرهاب و مساعدة الفلسطينيين في جعل حق تقرير المصير ضمن الأولويات العالمية.

وحضر ملك النرويج هارالد الخامس وزوجته الملكة سونيـا مراسم الحفل السنوي المترف لتوزيع جوائز نوبل، إلى جانب الأمير هاكون وزوجته سمو الأميرة ميتي – ماريت. وشهد الحفل، الذي أقيم بالتنسيق بين أوسلو Oslo و ستوكهولم Stockholm، وحضره مئات من القادة السياسيين ورجال الأعمال والمفكرين، تشديدا للإجراءات الأمنية خشية وقوع هجمات مسلحة مماثلة لتلك التي تعرضت لها باريس وراح ضحيتها 130 شخصا.

ومن جانبه، قال حسين عباسي الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل وأحد المكرمين ضمن المجموعة الرباعية، في كلمته التي أقاها أمام الحضور، "إن العالم اليوم بات في أشد الحاجة إلي مكافحة الإرهاب ووضعه ضمن الأولوية القصوي، ما يعني المثابرة على التنسيق والتعاون بين جميع الدول من أجل تجفيف منابع الإرهاب والقضاء على كافة البؤر الملتهبة في جميع أنحاء العالم. كما دعا إلى إعطاء الفلسطينيين الحق في تقرير المصير.

وتعليقا على الإجراءات الأمنية المشددة في حفل هذا العام، فقد ذكر يوهان فريدريكسون رئيس هيئة الأركان للشرطة في أوسلو، أن التعزيزات الأمنية تأتي بسبب الوضع الراهن في أوروبا، في إشارة منه إلي أحداث باريس. وفي حفل العام الماضي قام أحد المتظاهرين يحمل علم مكسيكي والذي لم يكن من ضمن المدعويين وإستطاع اختراق نقاط التفتيش الأمنية بتعطيل الحفل في قاعة مدينة أوسلو، حينما تسلمت الباكستانية مالالا يوسفزاي و الناشط الهندي كايلاش ساتيارثي جوائز نوبل للسلام.

يذكر أن المجموعة الرباعية التونسية للحوار الوطني قد تشكلت في صيف عام 2013 من الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ورابطة حقوق الإنسان التونسية وكذلك النظام التونسي للمحامين.

وأقيمت في تونس العام الماضي انتخابات تشريعية ورئاسية ناجحة، إلا أن البلاد تعرضت هذا العام لأحداث عنف من قبل مسلحين. حيث وقع في آذار / مارس هجوماً مسلحاً علي متحف باردو Bardo أسفر عن مقتل 21 سائحاً، كما أدى الاعتداء الدموي في حزيران / يونيو علي فندق بأحد شواطئ سوسة إلى مقتل 38 أجنبيا آخرين.

وعلى جانب آخر، فازت الكاتبة سفيتلانا أليكسفيتش من روسيا البيضاء بجائزة نوبل للآداب عن تجسيدها قسوة الحياة في الاتحاد السوفييتي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة المجموعة الرباعية التونسية تنادي بضرورة القضاء على البؤر الملتهبة



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates