المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع حماس من قائمة الإرهاب
آخر تحديث 04:38:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"أبو مرزوق" يعتبره انتصارًا لحق الشعب الفلسطيني

المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع "حماس" من قائمة الإرهاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع "حماس" من قائمة الإرهاب

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"
غزة - محمد حبيب

ثمنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إصدار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قرار برفع حركة "حماس" من قائمة التطرف.وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق في تصريح مكتوب وصل "العرب اليوم" نسخة عنه الأربعاء, "شكراً للمحكمة الأوروبية على قرارها الأخير, هذا انتصار لكل المؤيدين لحق شعبنا في المقاومة، ولكل أنصار التحرر والخلاص من كل أشكال الاستعمار".
 
وطالب كل من وضع حماس على قائمة "الإرهاب" أن يصحح موقفه, واصفاً هذه القرارات بالظالمة " لابد من مطالبة كل من ظلم شعبنا ووصف حركات المقاومة الفلسطينية بـ"الإرهاب"، أن يصحح موقفه والظلم لا يدوم وحتماً سينتصر شعبي رغم الألم.
".
وكانت ذكرت القناة العبرية العاشرة أن دبلوماسيين أوروبيين تلقوا تعليمات بالاستعداد لإمكانية إصدار المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان قرارًا برفع حركة حماس من قائمة "الإرهاب".
 
وبيّنت القناة أن صدور مثل هذا القرار سيزيل المنع عن دول الاتحاد الأوروبي لإجراء اتصالات أو علاقات مع الحركة خلال الفترة المقبلة.
 
حيث تلقى دبلوماسيون أوروبيون الثلاثاء تعليمات بالاستعداد لإمكانية إصدار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يوم غد قرار برفع حركة حماس من قائمة "الإرهاب" الأوروبية تلك القائمة التي تمنع دول الاتحاد الأوروبي حتى الاّن من إجراء اتصالات أو علاقات مع حماس.
 
وأوضح دبلوماسيون أوروبيون للقناة الإسرائيلية العاشرة بأنهم علموا بأن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد تصدر غدا قرارا برفع اسم حماس من قائمة المنظمات "الإرهابية" بسبب إن عملية ضم حماس لهذه القائمة لم تجري وفقا للمعايير المرعية في الاتحاد الأوروبي".
 
وأضافت القناة الإسرائيلية العاشرة بان هذا القرار رغم كونه غير ملزم من الناحية الجوهرية سيشكل ضربة سياسية قوية لإسرائيل.
 
وذكرت القناة الاسرائيلية أن قائمة "الإرهاب" هي التي تقف وراء منع دول الاتحاد الأوروبي إجراء اتصالات أو علاقات مع حماس.ونسبت القناة إلى مؤسسات أوروبية تحركها لرفع حماس عن قائمة "الإرهاب" في الاتحاد الأوروبي.
 
وكانت مصادر سياسية إسرائيلية قالت للقناة الثانية إن مؤسسات إسلامية كثيرة في أوروبا تقف وراء التحريض ضد (إسرائيل) وقبول الحركات الفلسطينية.
 
وأكد دبلوماسيون أوروبيون للقناة أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد تصدر القرار بسبب أن عملية وضع حماس على هذه القائمة لم تجرِ وفقا للمعايير المعروفة في الاتحاد الأوروبي، فيما اعتبرت القناة القرار ضربة سياسية قوية لـ"إسرائيل".
 
وكان الاتحاد الأوربي وضع حركة حماس على قائمة "الإرهاب" عام 2003 بسبب شنها عمليات استشهادية ضد أهداف إسرائيلية خلال انتفاضة الأقصى.ونقلت القناة عن مصدر دبلوماسي في بروكسل قوله: "أنا مصدوم من القرار الذي يأتي دون مقدمات".
 
وتشهد علاقات حماس الخارجية حراكا منذ سنوات لكنه ما زال تحت الطاولة كون تلك الدول تعمل تحت العباءة الأميركية، رغم إيمانهم أن حماس لاعب مهم في الإقليم وتعبيرهم لأكثر من مرة عن ذلك.
 
وما يدلل على ذلك تعاطي عدد من الدول الأوربية مع الحركة ومطالبها خلال الحرب الأخيرة.وحول تحقيق حركة حماس بعض الاختراقات النوعية مع الدول الأوروبية، يقول أسامة حمدان مسؤول ملف العلاقات الدولية في الحركة: "ذلك حسب تعريف الاختراق، إذا كان المقصود به وجود اتصالات سياسية ذات طابع رسمي فهذا تحقق، أما إذا كان وجود تمثيل رسمي لحماس فهذا لم يتحقق حتى الآن".
 
وتابع "إذا كان المعنى حدوث تحول في مواقف دول أوروبية تجاه الحقوق الفلسطينية وتبدأ بالضغط على (إسرائيل) فهذا أيضا لم يتحقق بشكل كاف".
 
لكن القضية الأهم، وفقا لحمدان؛ حول إن كانت هذه الدول باتت مقتنعة بدعم إسرائيل كما في السابق؟ فالإجابة "هذا الموقف لم يعد كما كان، وهناك دول أصبحت ترى أن إسرائيل عبء، وأخرى ترى أن هناك مشكلة يجب إعادة النظر فيها، وأن إسرائيل لا تعرف مصلحتها".
 
ورغم الموقف الدولي الذي كان ولا زال خجولا في التعامل مع حركة حماس إلا أن دول أمريكا اللاتينية شكلت موقفا متقدما عن غيرها وهذا مرده إلى كونها دول ولدت من الفكر الثوري والتحرر من الاحتلال، فقد برز هذا الموقف خلال الحرب من خلال ادانة هذه الدول للحرب وسحب عدد منها لسفرائها من إسرائيل
مصادر من داخل حماس أكدت أن الحركة تسعى لتعزيز علاقتها بتلك الدول والعمل على استثمار مواقفها لصالح القضية الفلسطينية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع حماس من قائمة الإرهاب المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع حماس من قائمة الإرهاب



 صوت الإمارات - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 12:02 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 صوت الإمارات - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 10:18 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
 صوت الإمارات - "هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 13:36 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 صوت الإمارات - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 صوت الإمارات - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 12:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
 صوت الإمارات - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 01:48 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتحدث عن نيمار وغريزمان ويكشف عن مصيره مع برشلونة

GMT 23:33 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان الفرنسي يعلن إقالة الألماني توخيل رسميًا

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

شوط أول سلبي بين برايتون ضد أرسنال في الدوري الإنجليزي

GMT 23:32 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

سولشاير يكشف كيف واجه مانشستر يونايتد التحديات الصعبة في 2020

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

يورجن كلوب يدافع عن لاعبي ليفربول قبل مواجهة نيوكاسل

GMT 03:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

كاراجر يكشف سر غضب محمد صلاح وتفاصيل رسالته إلى ليفربول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates