المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع حماس من قائمة الإرهاب
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"أبو مرزوق" يعتبره انتصارًا لحق الشعب الفلسطيني

المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع "حماس" من قائمة الإرهاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع "حماس" من قائمة الإرهاب

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"
غزة - محمد حبيب

ثمنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إصدار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قرار برفع حركة "حماس" من قائمة التطرف.وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق في تصريح مكتوب وصل "العرب اليوم" نسخة عنه الأربعاء, "شكراً للمحكمة الأوروبية على قرارها الأخير, هذا انتصار لكل المؤيدين لحق شعبنا في المقاومة، ولكل أنصار التحرر والخلاص من كل أشكال الاستعمار".
 
وطالب كل من وضع حماس على قائمة "الإرهاب" أن يصحح موقفه, واصفاً هذه القرارات بالظالمة " لابد من مطالبة كل من ظلم شعبنا ووصف حركات المقاومة الفلسطينية بـ"الإرهاب"، أن يصحح موقفه والظلم لا يدوم وحتماً سينتصر شعبي رغم الألم.
".
وكانت ذكرت القناة العبرية العاشرة أن دبلوماسيين أوروبيين تلقوا تعليمات بالاستعداد لإمكانية إصدار المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان قرارًا برفع حركة حماس من قائمة "الإرهاب".
 
وبيّنت القناة أن صدور مثل هذا القرار سيزيل المنع عن دول الاتحاد الأوروبي لإجراء اتصالات أو علاقات مع الحركة خلال الفترة المقبلة.
 
حيث تلقى دبلوماسيون أوروبيون الثلاثاء تعليمات بالاستعداد لإمكانية إصدار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يوم غد قرار برفع حركة حماس من قائمة "الإرهاب" الأوروبية تلك القائمة التي تمنع دول الاتحاد الأوروبي حتى الاّن من إجراء اتصالات أو علاقات مع حماس.
 
وأوضح دبلوماسيون أوروبيون للقناة الإسرائيلية العاشرة بأنهم علموا بأن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد تصدر غدا قرارا برفع اسم حماس من قائمة المنظمات "الإرهابية" بسبب إن عملية ضم حماس لهذه القائمة لم تجري وفقا للمعايير المرعية في الاتحاد الأوروبي".
 
وأضافت القناة الإسرائيلية العاشرة بان هذا القرار رغم كونه غير ملزم من الناحية الجوهرية سيشكل ضربة سياسية قوية لإسرائيل.
 
وذكرت القناة الاسرائيلية أن قائمة "الإرهاب" هي التي تقف وراء منع دول الاتحاد الأوروبي إجراء اتصالات أو علاقات مع حماس.ونسبت القناة إلى مؤسسات أوروبية تحركها لرفع حماس عن قائمة "الإرهاب" في الاتحاد الأوروبي.
 
وكانت مصادر سياسية إسرائيلية قالت للقناة الثانية إن مؤسسات إسلامية كثيرة في أوروبا تقف وراء التحريض ضد (إسرائيل) وقبول الحركات الفلسطينية.
 
وأكد دبلوماسيون أوروبيون للقناة أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد تصدر القرار بسبب أن عملية وضع حماس على هذه القائمة لم تجرِ وفقا للمعايير المعروفة في الاتحاد الأوروبي، فيما اعتبرت القناة القرار ضربة سياسية قوية لـ"إسرائيل".
 
وكان الاتحاد الأوربي وضع حركة حماس على قائمة "الإرهاب" عام 2003 بسبب شنها عمليات استشهادية ضد أهداف إسرائيلية خلال انتفاضة الأقصى.ونقلت القناة عن مصدر دبلوماسي في بروكسل قوله: "أنا مصدوم من القرار الذي يأتي دون مقدمات".
 
وتشهد علاقات حماس الخارجية حراكا منذ سنوات لكنه ما زال تحت الطاولة كون تلك الدول تعمل تحت العباءة الأميركية، رغم إيمانهم أن حماس لاعب مهم في الإقليم وتعبيرهم لأكثر من مرة عن ذلك.
 
وما يدلل على ذلك تعاطي عدد من الدول الأوربية مع الحركة ومطالبها خلال الحرب الأخيرة.وحول تحقيق حركة حماس بعض الاختراقات النوعية مع الدول الأوروبية، يقول أسامة حمدان مسؤول ملف العلاقات الدولية في الحركة: "ذلك حسب تعريف الاختراق، إذا كان المقصود به وجود اتصالات سياسية ذات طابع رسمي فهذا تحقق، أما إذا كان وجود تمثيل رسمي لحماس فهذا لم يتحقق حتى الآن".
 
وتابع "إذا كان المعنى حدوث تحول في مواقف دول أوروبية تجاه الحقوق الفلسطينية وتبدأ بالضغط على (إسرائيل) فهذا أيضا لم يتحقق بشكل كاف".
 
لكن القضية الأهم، وفقا لحمدان؛ حول إن كانت هذه الدول باتت مقتنعة بدعم إسرائيل كما في السابق؟ فالإجابة "هذا الموقف لم يعد كما كان، وهناك دول أصبحت ترى أن إسرائيل عبء، وأخرى ترى أن هناك مشكلة يجب إعادة النظر فيها، وأن إسرائيل لا تعرف مصلحتها".
 
ورغم الموقف الدولي الذي كان ولا زال خجولا في التعامل مع حركة حماس إلا أن دول أمريكا اللاتينية شكلت موقفا متقدما عن غيرها وهذا مرده إلى كونها دول ولدت من الفكر الثوري والتحرر من الاحتلال، فقد برز هذا الموقف خلال الحرب من خلال ادانة هذه الدول للحرب وسحب عدد منها لسفرائها من إسرائيل
مصادر من داخل حماس أكدت أن الحركة تسعى لتعزيز علاقتها بتلك الدول والعمل على استثمار مواقفها لصالح القضية الفلسطينية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع حماس من قائمة الإرهاب المحكمة الأوروبية تسعى لقرار برفع حماس من قائمة الإرهاب



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 14:46 2016 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عرض مسرحية "أرواح ريا وسكينة" في أجازة نصف العام

GMT 00:28 2012 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

طاولة على شكل حوض سباحة

GMT 18:42 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان محمد القاق يفوز بجائزة أفضل مطرب صاعد في القاهرة

GMT 02:59 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فيا" تطرح تشكيلة من أفرشة السرير ولوازم الحمام بلمسة مغربية

GMT 17:08 2013 السبت ,22 حزيران / يونيو

"توس" تعود من جديد بقلاداتها المتميزة

GMT 08:47 2016 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الكشف عن هاتفي "غلاكسي s7" و "غلاكسى s7 ايدج"

GMT 11:42 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

لوسي ميكلينبورغ تدافع عن رشاقتها في منتجع "ماربيلا"

GMT 13:54 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

غضب مستخدمي "آيفون" بعد قرار "أبل" المزعج لهم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates