المدفعية الإسرائيلية تقصف موقعًا عسكريًا تابعًا لحركة حماس في غزة دون إصابات
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد اعلانه عن سقوط صاروخ في النقب المحتل تم اطلاقه من غزة

المدفعية الإسرائيلية تقصف موقعًا عسكريًا تابعًا لحركة "حماس" في غزة دون إصابات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المدفعية الإسرائيلية تقصف موقعًا عسكريًا تابعًا لحركة "حماس" في غزة دون إصابات

قوات الاحتلال الإسرائيلي
غزة – محمد حبيب

قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة صباح الجمعة، موقعًا عسكريًا تابعًا لكتائب القسام الجناح السكري لحركة "حماس" شمال قطاع غزة بثلاث قذائف دون وقوع إصابات في المكان.

وأكدت مصادر خاصة أن مدفعية الاحتلال أطلقت ثلاثة قذائف هاون تجاه موقع "رصد" التابع لكتائب عز الدين القسام شمال قطاع غزة دون إصابات.

من جهته ذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي : "لقد تم قصف هدفين في قطاع غزة".

فيما أوضح الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة أنه لا وجود لإصابات جراء الغارات الإسرائيلية التي استهدفت أماكن متفرقة من القطاع .

يذكر أن قوات الاحتلال زعمت أن صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط في مستوطنة في النقب المحتل دون وقوع إصابات أو أضرار.

يشار إلى أن وزراء إسرائيليون طالبو حكومتهم بضرب "حماس" بيد من حديد عقب سقوط الصاروخ على المستوطنة.

وتناول موقع "والاه" العبري، الجمعة، ما يدور على الجبهة الجنوبية بالرغم من تقديرات أمنية إسرائيلية بأن الجبهة الشمالية هي التي تشكل التهديد الأكبر على إسرائيل خلال هذه الفترة، ومع ذلك فإن ما يدور أمام أعين الجيش الإسرائيلي وما يسمعه سكان منطقة غلاف غزة يوميًا، يشير إلى المرحلة المقبلة واحتمالية اندلاع الحرب في الصيف المقبل، والتي ستبدأ من حيث انتهت الحرب الأخيرة، متسائلًا "كيف يمكن التعامل مع خروج 30 مقاتل لـ"حماس" من باطن الأرض بدلًا من 15 مقاتل كما شاهدنا في الحرب الأخيرة؟".

وأوضح الموقع أن الجهاز العسكري لحركة "حماس" يجري تدريبات مختلفة منذ انتهاء الحرب بعد دراسة الحرب الأخيرة بشكل معمّق، والتي على إثرها عزل بعض القيادات التي فشلت في مهماتها وتعيين قيادات أخرى، وما يبدو واضحًا بأن "حماس" تجري تدريبات على مختلف الصعد، من اطلاق الصواريخ التجريبية في عرض البحر أو تحليق الطائرات "دون طيار" في سماء سيناء بهدف التدريب، والتي ستكون وجهتها إلى إسرائيل في الحرب المقبلة بجمع المعلومات أو تنفيذ عمليات تفجيرية بواسطة هذه الطائرات.

وأشار إلى أنّ ما يجب أن يُقلق أكثر هو الأنفاق، خاصة النفق الذي تم اكتشافه في نهاية الحرب الأخيرة "نفق الدراجات النارية"، الذي يدلل على توجه حماس وجهازها العسكري المقبل، ويبدو أن "حماس" تقوم بالتدريبات كي يخرج من باطن الأرض "النفق" 30 مقاتلًا، والدخول إلى المناطق الإسرائيلية وتنفيذ عملية واسعة معتمدين على تغطية بقذائف الهاون والصواريخ المضادة للدروع والأسلحة الرشاشة، والتي تهدف من خلالها إلى إيقاع أكبر عدد من القتلى في صفوف الإسرائيليين والجيش وكذلك خطف جنود، ولن يكون مفاجئًا أن يخرج مقاتلي "حماس" في الحرب المقبلة وهم يقودون "التركترون" وليس الدراجة النارية.

وأضاف الموقع أن سكان "نتيف عشرة" والتي لا تبعد كثيرًا عن شمال قطاع غزة يؤكدون سماعهم للأصوات القادمة من القطاع، لما يقولون عنه أدوات جديدة لحفر الأنفاق، عدا عن التدريبات الميدانية التي يشاهدونها لعناصر "حماس" وسماعهم إطلاق النار، مؤكدين أن رصاصة أصابت قبل أيام زجاج أحد المنازل في البلدة والحظ فقط منع وقوع اصابات.

وعودة على زيارة قائد الجيش جادي ايزينكوت لقيادة الجبهة الجنوبية مؤخرًا والتي كانت هي الأولى له منذ تسلمه هذا المنصب، حيث التقى مع قيادة الجبهة وقيادة قطاع غزة في الجيش الإسرائيلي في حضور كبار الضباط، مؤكدًا لهم بأنه حال اندلاع حرب جديدة مع "حماس" في قطاع غزة فإنها لن تكون إعادة بث لما جرى في الحرب الأخيرة، وبأن الحرب المقبلة ستكون مختلفة وكبار الضباط لديهم التفاصيل التي يعرفونها ويجب وضعها وتنفيذها في الحرب المقبلة، وكل هذا وسط تقديرات بأن "حماس" لا تريد الدخول في جولة جديدة من الحرب مع إسرائيل في المدى المنظور.

 

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدفعية الإسرائيلية تقصف موقعًا عسكريًا تابعًا لحركة حماس في غزة دون إصابات المدفعية الإسرائيلية تقصف موقعًا عسكريًا تابعًا لحركة حماس في غزة دون إصابات



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 15:38 2013 الإثنين ,09 أيلول / سبتمبر

الضباع تهرب من سورية للبنان هربا من الانفجارات

GMT 11:59 2013 الجمعة ,01 آذار/ مارس

هايدي كلوم في ملابس محتشمة رغم دفء هاواي

GMT 19:16 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

"الصامتين" تقدم عرضًا لمناسبة اليوم العالمي للمعاقين

GMT 10:24 2013 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لإطلاق مجلة ليالينا في الاردن

GMT 11:38 2013 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو لفتاة موريتانية عارية يثير جدلاً في البلاد

GMT 14:22 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

تعرفي أكثر على تسريحة شعر بطلة "عشق وجزاء"

GMT 13:04 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

انطلاق فعاليات مهرجان ربيع النعيرية الـ 14

GMT 02:51 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أمطار مع كمية من الثلوج على منطقة الجوف السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates