المستشار منصور يدعو المصريّين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة
آخر تحديث 14:29:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيّن أهميّة الاستحقاق وأشاد بتفاعل المغتربين وإقبالهم على الاقتراع

المستشار منصور يدعو المصريّين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المستشار منصور يدعو المصريّين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة

الرئيس عدلي منصور يشيد بتفاعل المغتربين وإقبالهم على الاقتراع
القاهرة ـ أشرف لاشين

خاطب الرئيس المصري الموقت المستشار عدلي منصور الشعب، السبت، عبر كلمة متلفزة، حثَّ فيها المواطنين على المشاركة في الاستحقاق المقبل لانتخاب الرئيس، والذي سيتم إجراؤه في إطار تنفيذ خارطة الطريق، يومي 26 و27 أيار/مايو الجاري.
وجاء في كلمة منصور "شعب مصـر العظيم، يشهد وطننا الحبيب، غداً وبعد غدٍ، يومين جديدين من أيام ملحمة الديمقراطية الوطنية، من أجل مستقبل أفضل لمصر وغد مشرق لأبنائها".
وأضاف "ستُعقد الانتخابات الرئاسية، الاستحقاق الرئيسي الثاني لخارطة مستقبل هذا الوطن، التي صاغتها القوى الوطنية في الثالث من تموز/يوليو 2013، والتي أثق أننا سنتمكن من إنجازها بعون من الله وتوفيقه".
وتابع "لقد قام هذا الشعب العظيم في 25 كانون الثاني/يناير 2011، و30 حزيران/يونيو 2013، بثورتين مجيدتين، رفع فيهما راية الحق والعدل، الحق في عيش كريم، وحرّيات مصانة وعدالة اجتماعية محقّقة".
واستطرد "ضرب هذا الشعب، للعالم بأسره، مثلاً يحتذى في معاني الوطنية والوحدة، والدفاع عن قيم إنسانيّة نبيلة، والمطالبة بحقوق مشروعة، طالما تمَّ إهدارها، وذهبت لمن لا يستحق، لقد أثبت هذا الشعب وعيًا سياسيًا، ونضجًا ديمقراطيًا، يتناسب مع عراقة هذا البلد وعظمة تاريخه، وسجل كفاحه وانتصاراته".
وأردف منصور "أبناء الشعب المصري العظيم، ها أنتم تشهدون ثمار كفاحكم الوطني، عملكم الشريف، وجهدكم المخلص، لتهنأ أرواح شهدائنا، ولتنعم في علياء الجنان، فنحن على العهد محافظون، وعلى درب الوحدة سائرون، أنجزنا دستورنا الجديد، وسننجز بإذن الله، استحقاقات خارطة مستقبلنا".
وأشار إلى أنَّ "مؤسسات الدولة الرسميّة، وفي القلب منها مؤسّسة الرئاسة المصريّة، تقف على مسافات متساويّة من مرشحيْ الرئاسة المصرية، ولم ولن توجه مواطنًا أو مواطنة لاختيار معين، وإنما نحرص جميعًا على تأمين مشاركة شعبية واسعة، تعمّق معاني الديمقراطيّة، وتثري العملية السياسيّة في مصر، وتتناسب مع حجم التضحيات والتطلعات، التي قدمها وطالب بها الشعب المصري في ثورتيه العظيمتين".
وأشاد بالوعي المصري، معتبرًا أنّه "لقد ضرب شعبنا العظيم مثالاً في التحضّر والوعي السياسي، وهذا المسلك الذي سلكه شعبنا الأبي، وإن كان الأصعب، إلا أنّه المسار الصحيح، الذي سيكتمل بإذن الله، وسيتوج بالنجاح، لتبدأ مرحلة جديدة من عمر هذه الأمة، مرحلة البناء والتمكين، التي تتطلب عملاً جادًا، دؤوبًا متواصلاً، يحقّق الصورة التي رسمناها لوطننا، بمداد ثورتينا، دماء شهدائنا، وعرق شبابنا، ودموع الأمهات المصريات".
واستكمل "الإخوة والأخوات، إنَّ الديمقراطيّة عملية مستمرّة متطوّرة، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتمَّ اختزالها اختزالاً مخلّاً، في إسقاط أنظمة الظلم والاستبداد، وإنما يتعين أن تتطور وتنضج، ليجني الشعب ثمارها من خلال اختيار حر، واع ومسؤول لمن سيمثل رأس السلطة في هذا البلد، رئيس مصر المقبل، بكل ما تحوزه هذه الدولة من عظمة تاريخها، وسموِّ حضارتها، وبكل ما تواجهه من مشكلات راهنة، وبكل ما تتطلبه من استراتيجيات لبناء مستقبلها، فهلموا بنا نكمل البنيان، نعمّق معاني المشاركة السياسيّة، ليس فقط بالتعبير عن آرائنا بحرية، تأييداً أو معارضةً، ولكن أيضًا من خلال أصواتنا، التي يتعين أن ندلي بها، فهي أمانة ومسؤولية، أردناها لأنفسنا، تحقيقًا لديمقراطية طالما نشدناها، فليكن كل منّا فاعلاً في وطنه، مشاركًا ومؤثرًا في مستقبله، فمن يعزف عن المشاركة في الحياة السياسيّة سيكون عرضة لأن يُحكَم بمن لا يرعي مصالحه، لننزل جميعًا، غداً وبعد غدٍ، لنعبر عن خيارنا الحر، لنختار دون توجيه أو إملاء من نثق ونقتنع بقدرته على بناء وإدارة الدولة، أيًا كان هو، لنحكّم عقولنا، ولنستفت قلوبنا، نتوكل على الله، إنّه نعم المولى ونعمّ النصير".
وأضاف "لقد كانت سعادتي غامرة وأنا أتابع أبناء الوطن في الخارج، وحرصهم على الإدلاء بأصواتهم، أكثر من أي وقت مضى في تاريخنا المعاصر، فشكراً لهم، لقد أدّوا الأمانة، تجاه وطنهم الأم، ولم يتخلّوا عنه وقت الحاجة، وأثق أنَّ عطاءهم سيستمر في مرحلة البناء المقبلة".
وبيّن منصور أنَّ "كل مصري ومصريّة، كل شاب وشابة، كل أب وأم، مدعوون جميعاً إلى الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، بغية المساهمة في صياغة مستقبل هذا الوطن، في تشييد بنائه الديمقراطي، وإقامة قواعد حكمه، على أسس من العدالة والمساواة، والحقوق المشروعة للجميع، ولنبرهن لأنفسنا وللعالم أنَّ ما شهدته مصر لم يكن فورة موقتة استهدفت إسقاط نظام مستبد أو فاشل، وإنما هي ثورة شعبيّة ناضجة، ومكتملة، تستهدف النجاح والبناء".
واختتم الرئيس المصري الموقت كلمته إلى الشعب بالقول "حفظ الله مصر، ووفق أبناءها للعمل على رفعتها، ومنَّ عليهــا بالأمن والرّخاء".      

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستشار منصور يدعو المصريّين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة المستشار منصور يدعو المصريّين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستشار منصور يدعو المصريّين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة المستشار منصور يدعو المصريّين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى
انضمَّت المحامية أمل كلوني، المتخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان، إلى كبار المدعوين والمشاركين في حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٨ التي أقيمت الإثنين، في العاصمة النرويجية أوسلو. أحيطت المحامية البالغة من العمر 40 عاما، بنظرائها من المشاهير وذوي العقلية المشابهة، إذ جلست في الصفوف الأولى لمشاهدة العرض التقديمي لهذا الحدث المرموق في حالة معنوية جيدة. أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية برزت أمل كلوني بين حشد كبير من المشاهير في العرض، حيث تألقت بإطلالة أنيقة وجذابة وارتدت فستانا متوسط الطول باللون القرمزي مزينا بقصة الـPeplum .وحافظت أمل التي تزوجت من المثل العالمي جورج كلوني، على ارتداء إكسسوارات بسيطة حتى لا تطغى على الثوب الملون، بينما ارتدت زوجا من الأحذية ذا كعب مسطح، في حين أضفت الأقراط المرصعة بالماس بعض اللمعان، وأكملت إطلالتها بلمسة من أحمر الشفاه اللامع،

GMT 13:59 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استلهمي تصميم عباءتك من أشهر دور الأزياء العالمية
 صوت الإمارات - استلهمي تصميم عباءتك من أشهر دور الأزياء العالمية

GMT 13:28 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 صوت الإمارات - تعرف على أبرز ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 19:12 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لامرأتين خلال الحملة الانتخابية
 صوت الإمارات - ترامب يعترف بدفع مبالغ خاصة لامرأتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 14:57 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يلتقط مئات الصور عن الحياة في منغوليا
 صوت الإمارات - مُصوِّر يلتقط مئات الصور عن الحياة في منغوليا

GMT 13:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أنيقة باستخدام الأزرق والأبيض لديكور منزلكِ
 صوت الإمارات - تصاميم أنيقة باستخدام الأزرق والأبيض لديكور منزلكِ

GMT 06:45 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يدافع عن مدافعه سيرجيو راموس في قضية المنشطات

GMT 03:48 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هييرو يؤكّد أنه من الصعب تعويض كريستيانو رونالدو

GMT 04:33 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

غيرارد بيكيه يُخطط لمفاجأة جديدة ويرد على انتقادات فيدرر

GMT 21:29 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

العثور على ديناصور بريش ملون من العصر الجوراسي

GMT 16:23 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منى عراقي تفصح أنّها تعمل لصالح المجتمع المصري

GMT 22:12 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

ثلاثة مشاريع بحثية جديدة للإمارات لبحوث علوم الاستمطار

GMT 12:02 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

نيكي هيلي تهدد الدول المعارضة للرئيس الأميركي

GMT 22:01 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

بعثة الاسكواش تعود القاهرة متوجة بلقب بطولة العالم

GMT 18:37 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

35 ألف شخص يشاركون في سباق دلهي رغم الضباب الدخاني

GMT 22:14 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمري كان يعود إلى يوفنتوس بعد خضوعه لجراحة الغدة الدرقية

GMT 00:26 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وولفرهامبتون مهدد بفقدان مدافعه الإسباني فترة طويلة

GMT 22:18 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فرناندو فيليسيفيتش يعرض ضم سانشيز إلى "ريال مدريد"

GMT 02:12 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

إيمري يوضح سر معاناته بسبب الدوري الأوروبي

GMT 03:27 2018 الإثنين ,30 تموز / يوليو

بيليرين سعيد بالمفاهيم الجديدة للمدرب إيمري
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates