المعارضة السورية تلوح بالانسحاب وترى أن النقاش الحالي وصل الى طريق مسدود
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دي ميستورا يلتقي اليوم في جنيف وفدي الحكومة و"الهيئة العليا " لدفع المفاوضات

المعارضة السورية تلوح بالانسحاب وترى أن النقاش الحالي وصل الى طريق مسدود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعارضة السورية تلوح بالانسحاب وترى أن النقاش الحالي وصل الى طريق مسدود

المعارضة السورية تلوح بالانسحاب من مفاوضات جنيف
جنيف - سلوى عمر

يعقد المنسق العام لـ "الهيئة العليا للمفاوضات" السورية المعارضة رياض حجاب اليوم الاثنين، مؤتمراً صحافياً في جنيف، لإعلان حصيلة اللقاءات التي عقدتها الهيئة والاجواء التي تحيط بالمفاوضات غير المباشرة مع الوفد الحكومي عبر الموفد الدولي ستيفان دي ميستورا.

وكان حجاب ترأس أمس اجتماعاً لأعضاء الهيئة في جنيف، الذين التقوا أيضاً مجموعة من سفراء الدول الغربية والعربية الصديقة للشعب السوري، الذين نصحوا المعارضة بأن الاستمرار في المفاوضات أفضل من عدمه.وكان وفد المعارضة السورية لوح أمس بتعليق مشاركته في جولة المفاوضات المستمرة بصعوبة في جنيف، بعد وصول النقاش إلى "طريق شبه مسدود"، متهماً "وفد النظام بالتمسك بموقفه في موضوع الانتقال السياسي"، بحسب ما أكد أعضاء في وفد "الهيئة العليا للمفاوضات".

واعتبر عضو الوفد ان "المفاوضات وصلت إلى طريق شبه مسدود مع تعنت النظام على رفض نقاش مصير الأسد"، مضيفاً أن "الجولة الحالية مهددة بالفشل إذا لم تتدخل الدول الكبرى المعنية بالنزاع السوري وتحديداً واشنطن وروسيا لممارسة الضغوط".

وأوضح  نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض عضو "الهيئة العليا" عبد الحكيم بشار، إن "كل الاحتمالات واردة، وقد نتوجه إلى تعليق المفاوضات إذا استمرت الأوضاع على هذا الشكل ولن يكون هناك آفاق لأي حل سياسي".وقال: إن "الهدف من تعليق المشاركة سيكون حض المجتمع الدولي على أن يفرض على النظام الاستجابة للبندين 12 و13 من القرار 2254 المتعلقين بإيصال المساعدات لا سيما إلى المناطق المحاصرة، وإطلاق المعتقلين تعسفاً ووقف الهجمات على المدنيين".

وكان كبير مفاوضي وفد المعارضة السورية في جنيف محمد علوش دعا في وقت سابق ، في تغريدة على موقع "تويتر" إلى قتال قوات النظام، على رغم وقف الأعمال القتالية الساري في مناطق عدة منذ 27 شباط/ فبراير الماضي.ولم يصدر أي موقف رسمي حول مواقف علوش، لكن عضواً في الوفد الاستشاري المرافق لوفد الهيئة قال إن موقف علوش يعبر عن "وجهة نظر شخصية".

ومن المقرر يلتقي دي ميستورا اليوم الاثنين وفدي الحكومة و "الهيئة" في جنيف ، على أمل الحصول على إجابات عن الأسئلة التي وجهها إليهما الجمعة، بالتزامن مع سعي مجموعتي مؤتمري موسكو والقاهرة إلى توحيد صفوفهما وتقديم ردود عن الأسئلة الـ 29 المتعلقة بالحكم الجديد بموجب القرار 2254، الذي نص على مفاوضات خلال ستة اشهر لتشكيل حكم يصوغ دستوراً جديداً تجرى الانتخابات بموجبه خلال 18 شهراً.

وكان رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري قدم ملاحظات على وثيقة المبادئ السياسية التي أعلنها دي ميستورا في نهاية الجولة التفاوضية في 24 الشهر الماضي، ثم قدم تصور دمشق للحل السياسي الذي يقوم على تشكيل حكومة موسعة بمشاركة آخرين، الأمر الذي قابله المبعوث الدولي بالسؤال عن المقصود بـ "الحكومة الموسعة" والمعارضين الذين يمكن أن يشاركوا في هذه الحكومة بموجب الدستور الحالي للعام 2012. ومن المقرر ان يكون الجعفري حصل على تفويض من دمشق لنقل موقف رسمي اليوم، وسط أمل من دي ميستورا بالدخول في جوهر المفاوضات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية تلوح بالانسحاب وترى أن النقاش الحالي وصل الى طريق مسدود المعارضة السورية تلوح بالانسحاب وترى أن النقاش الحالي وصل الى طريق مسدود



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates