المعلم السياحي الأشهر في فرنسا يغلق أبوابه أمام الزوار خوفًا من عمليات متطرفة
آخر تحديث 10:59:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

شرطة مكافحة التطرف تساندها طائرات مروحية حلقت فوق المعلم

المعلم السياحي الأشهر في فرنسا يغلق أبوابه أمام الزوار خوفًا من عمليات متطرفة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعلم السياحي الأشهر في فرنسا يغلق أبوابه أمام الزوار خوفًا من عمليات متطرفة

الأمن الفرنسي
باريس - مارينا منصف

أغلق المزار السياحي الأكثر شهرة في العالم، الاثنين، برج "ايفل"، في وجه جميع الزوار، وذلك عقب رصد ثلاثة متطرفين مشتبه فيهم يصعدون إليه حاملين حقائب كبيرة، واستطاع سكان المدينة وزوار البرج أن يشاهدوا شرطة مكافحة التطرف تساندها طائرات مروحية تحلق فوق المعلم المميز والفريد في أعقاب إنذار انطلق في الساعات الأولى من الصباح.

ولكن بعد البحث الذي استمر، طوال الصباح، اعتقد الأمن أنهم فروا عبر المظلات، ما أدى إلى تأكيد نظرية أنهم كانوا رياضيين ليس أكثر من ذلك، ووردت أنباء إلى الأمن عن ثلاثة أشخاص يتسلقون البرج من الخارج، حوالي الساعة 05:30، كما قال مصدر في الشرطة: "بلغنا أنهم يحملون حقائب ظهر كبيرة، وكان الموقف لا يحتمل التخمين أو التأخير، خصوصًا أنهم اختفوا بعد ذلك تماما، لذلك تتركز التحقيقات على أن يكونوا مجرد مظليين محترفين"، وتابع: و"كانت هناك مخاوف بالطبع أنهم تركوا مواد خطرة في البرج قبل أن يغادروا".

وتم إخلاء المنطقة، قبيل الساعة التاسعة، وأغلقت أكشاك بيع التذاكر في وجه مئات الناس، بما في ذلك الزوار من بريطانيا الذين كانوا ينتظرون فعلًا الصعود إلى البرج، وكثيرًا ما هدد البرج من الجماعات المتطرفة، بما في ذلك تنظيمي "القاعدة" و"داعش"، مع تشديد الإجراءات الأمنية، منذ الهجمات التي شنها ثلاثة مسلحون إسلاميون في المدينة في كانون الثاني/يناير الماضي، وتم تشكيل فرقة من الشرطة لعمل كردون حول البرج، وتم نقل الناس إلى ضفاف نهر السين القريب.

 وكانت هناك تنبيهات عدة عن وجود قنبلة في برج "ايفل" خلال الأعوام الأخيرة، وفرنسا حاليًا، في حالة تأهب قصوى دائمة؛ لمنع أي من تلك الهجمات، وفي عام 2005، توفي مظلي نرويجي أثناء محاولة القفز من البرج مع المظلة، وتم بناء برج الذي يبلغ طوله 1.050 قدمًا عام 1889، وسرعان ما تحول إلى رمز هيبة فرنسا الحديثة.

 وهو من النصب المدفوعة الأجر الأكثر زيارة في العالم، حيث يصعد إليه حوالي سبعة مليون شخص سنويا، لكل هذه الأسباب، مسؤولي الأمن الفرنسي في كثير من الأحيان يسلطون الضوء على نقاط الضعف في البرج لصد أي هجوم متطرف، وتم إعادة فتح البرج أخيرًا، في حوالي 02:00، بعد إغلاق دام أكثر من خمس ساعات التي من المرجح أن يكون كلف الدولة مئات الآلاف من الجنيهات في إيرادات البرج، وقالت الشرطة إنها تبحث في باريس عن الجناة في الوقت نفسه.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعلم السياحي الأشهر في فرنسا يغلق أبوابه أمام الزوار خوفًا من عمليات متطرفة المعلم السياحي الأشهر في فرنسا يغلق أبوابه أمام الزوار خوفًا من عمليات متطرفة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعلم السياحي الأشهر في فرنسا يغلق أبوابه أمام الزوار خوفًا من عمليات متطرفة المعلم السياحي الأشهر في فرنسا يغلق أبوابه أمام الزوار خوفًا من عمليات متطرفة



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق في افتتاح مهرجان "كان"

باريس - صوت الامارات
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك ايضا أبرز خمس حقائق لا تعرفيها عن الرموش الاصطناعية طريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:12 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 صوت الإمارات - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates