المقاومة الشعبية والجيش اليمني يحرزان تقدَمًا خلال المعارك الدائرة على مشارف صنعاء
آخر تحديث 03:41:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أحكمت سيطرتها على معسكر اللواء 312 في منطقة "فرضة نهم"

المقاومة الشعبية والجيش اليمني يحرزان تقدَمًا خلال المعارك الدائرة على مشارف صنعاء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المقاومة الشعبية والجيش اليمني يحرزان تقدَمًا خلال المعارك الدائرة على مشارف صنعاء

الجيش اليمني
صنعاء ـ عبد الغني يحيى

حقَقت المقاومة الشعبية والجيش اليمني، الجمعة، تقدمًا جديدًا في المعارك الدائرة على جبهة نهم شمال شرقي صنعاء، وأحكمت سيطرتها على معسكر اللواء 312 في منطقة "فرضة نهم" بعد قتال مع مسلحي ميليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح استمر لأكثر من 48 ساعة قُتل خلالها العشرات من عناصر الميليشيات. لتتقدم بعدها لمحاصرة منطقة مَسوَرة الواقعة على بعد نحو 12 كيلو غرام فقط غرب الفرضة على مشارف العاصمة صنعاء.
 
وأوضح المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي العميد الركن أحمد عسيري، إن الميليشيات تسعى إلى إعاقة تقدم قوات التحالف باتجاه العاصمة اليمنية صنعاء. وتوصل قوات من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، على مشارف العاصمة تطهير مواقع في منطقة نهم التابعة لمحافظة صنعاء من عناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح من خلال تنفيذ غارات مكثفة على مواقع الميليشيات وفلولها الهاربة من جبهات القتال.
 
وأضافت مصادر عسكرية، أن المعارك تدور في محيط المعسكر الرئيس للواء 312 الذي يسيطر عليه المتمردون في المنطقة بعد تقدم قوات الشرعية من الجهة الشمالية عبر جبال "يام" ومن الجهة الغربية عبر منطقة "بران"، في ظل مقاومة ضارية من قبل مسلحي الحوثيين وصالح الذين يستميتون لمنع سقوط مواقعهم الاستراتيجية على بوابة صنعاء.
 
وذكرت مصادر الجيش أنها "استولت على كميات كبيرة من العتاد والتجهيزات العسكرية والأسلحة بينها مدرعات ودبابات وصواريخ وطوقت منطقة مسورة" التي تعد النقطة الوسطى بين نقيل الفرضة ونقيل ابن غيلان الأقرب الى صنعاء. وكشفت عن وساطة قبلية تعمل من أجل استسلام الميليشيات في مسورة وتسليم أسلحتها مقابل خروجهم سالمين. وأشارت إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى خلال الـ24 ساعة الماضية في منطقة الفرضة التي تشكل السيطرة عليها مكسبًا مهمًا لقوات الشرعية لقربها من صنعاء، ولكونها تتحكم في الطريق الذي يصل بين العاصمة ومحافظتي مأرب والجوف.
 
وشملت غارات طيران التحالف أيضًا العاصمة صنعاء مستهدفة لليوم الثاني على التوالي معسكر قوات الاحتياط في منطقة سواد حزيز جنوب المدينة، إضافة إلى مبنى إدارة أمن المسراخ في محافظة تعز الذي تسيطر عليه الميليشيات. وفي الجوف، تتواصل المعارك العنيفة في مديرية خب والشعف شمال المحافظة، حيث شهدت المنطقة تبادلًا للقصف بالأسلحة الثقيلة في محاولة من المقاومة لتطهير مواقع في محيط سوق الثلوث، بعد نجاحها في السيطرة على مواقع للمتمردين في المناطق الواقعة وسط وشمال شرقي مدينة الحزم بعد فرار عناصر الميليشيات.
 
وقضت غارة شنتها الخميس، طائرة أميركية من دون طيار على القيادي البارز في تنظيم "القاعدة" في اليمن جلال بلعيدي المرقشي، المشهور بـ "أبي حمزة الزنجباري" مع اثنين من مرافقيه باستهداف سيارة كانت تقلهم في مسقط رأسه في منطقة المراقشة الجبلية التابعة لمحافظة أبين (شرق عدن). وأعلنت الولايات المتحدة الأميركية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن تخصيص مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يساعد في اعتقال بلعيدي.
 
ورد تنظيم "القاعدة" مباشرة على مقتل قائده بالسيطرة على المؤسسات الحكومية في مدينة زنجبار (عاصمة محافظة أبين) وإعلانها "إمارة إسلامية" والاستيلاء على مدينة المحفد في المحافظة نفسها.
 
وذكرت مصادر أمنية وشهود لـ "الحياة"، أن مسلحي التنظيم نقلوا أشلاء بلعيدي المحترقة إلى منزل أحد أقاربه في زنجبار وأطلقوا الأعيرة النارية في الهواء للتعبير عن غضبهم ورفعوا أعلامهم السود فوق المؤسسات الحكومية ونشروا نقاط التفتيش في مداخل المدينة ومخارجها بعد طرد المسلحين الموالين للسلطات المحلية في المحافظة وبدأوا حملة اعتقالات في صفوف من يعتقدون أنهم مسؤولون عن زرع شريحة تتبّع سهّلت استهداف بلعيدي.
 
وسيطر تنظيم "القاعدة" قبل أسابيع على زنجبار وجعار ومناطق أخرى في أبين لكنه سمح للسلطات المحلية بالاستمرار في ممارسة مهماتها مقابل الإبقاء على حضوره العسكري والأمني، كما سيطر قبل أيام على مدينة عزان، وهي ثانية كبريات مدن محافظة شبوة المجاورة، ونشر عناصره في مدينة الحوطة عاصمة لحج (شمال عدن) إلى جانب سيطرته منذ نيسان (أبريل) الماضي، على مدينة المكلا عاصمة حضرموت ومناطق مجاورة لها على ساحل بحر العرب.
 
ويُعد جلال بلعيدي واحدًا من أخطر القادة الميدانيين لـ "القاعدة"، وسبق أن قاد هجمات واسعة على مقرات الجيش والمؤسسات الحكومية في حضرموت وأبين وشبوة خلال العامين الأخيرين، ويعتقد أنه المسؤول عن مجموعة مسلحة تابعة للتنظيم قامت بإعدام 15 جنديا ذبحًا بعد خطفهم أثناء سفرهم بالزي المدني إلى صنعاء على متن حافلة للركاب في وادي حضرموت في آب (أغسطس) 2014.
 
وأوضح شهود في مديرية المحفد في محافظة أبين أن مسلحي "القاعدة" سيطروا على مركز المديرية الخميس، ونشروا فيها نقاط التفتيش عقب مقتل بلعيدي. وأفادت مصادر في محافظة شبوة المجاورة بأن غارة لطائرة من دون طيار قتلت قبل ساعات من استهداف بلعيدي أربعة من عناصر التنظيم على متن سيارة في قرية المجازة في منطقة "مفرق الروض" شرق مدينة عتق عاصمة شبوة.
 
وواصل طيران التحالف غاراته على مواقع الحوثيين وقوات صالح في محيط صنعاء ومحافظات تعز وصعدة وذمار وحجة وعمران. وأفادت مصادر المقاومة بأن غارات ضربت مواقع الميليشيا شمال الضالع في مدينة "دمت" وفي مناطق "معزبة الحدي" التابعة إداريًا لمديرية الرضمة في محافظة إب والقريبة من دمت.
 
وكشفت أن القوات المشتركة تمكنت وبدعم من التحالف ومروحيات "الأباتشي" من السيطرة على كامل مدينة ميدي شمال غربي محافظة حجّة الحدودية بعد معارك عنيفة مع الحوثيين، وأضافت أنها تقترب من إحكام السيطرة على كامل مدينة حرض جنوب منفذ الطوال الحدودي والزحف نحو مدينة عبس جنوبًا، بالتزامن مع تدمير الطيران والمدفعية مواقع للمتمردين ومخازن أسلحة وعربات ومدرعات عسكرية حاولت التقدم لتعزيز قوات الانقلابيين. وتجددت المعارك في جبهات محافظتي الجوف وتعز، وقالت مصادر في المقاومة الشعبية إن 15 حوثيًا على الأقل قتلوا في جبهات تعز بالتزامن مع غارات لطيران التحالف، فيما واصل الحوثيون قصفهم بالصواريخ على بلدة "كرش" الواقعة بين تعز ولحج.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقاومة الشعبية والجيش اليمني يحرزان تقدَمًا خلال المعارك الدائرة على مشارف صنعاء المقاومة الشعبية والجيش اليمني يحرزان تقدَمًا خلال المعارك الدائرة على مشارف صنعاء



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق "الزهري" في الملابس مستوحاة من جيجي حديد

واشنطن - صوت الإمارات
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 صوت الإمارات - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية

GMT 11:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية
 صوت الإمارات - تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية

GMT 02:25 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

قلاع إيطالية تحوّلت إلى فنادق سياحية للاستمتاع بعطلة ملكية
 صوت الإمارات - قلاع إيطالية تحوّلت إلى فنادق سياحية للاستمتاع بعطلة ملكية

GMT 04:31 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الإيطالي يفرض العزل على منتخب الشباب تحت 21 عامًا

GMT 05:07 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يعلن ضم الحارس البرازيلي الشاب مارسيلو بيتالوجا

GMT 04:49 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

كورتوا يُتوَّج بجائزة أفضل لاعبي ريال مدريد خلال أيلول

GMT 04:57 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف مدافع بارنسلي عامين بسبب خرق قواعد مكافحة المنشطات

GMT 02:24 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لوف منزعج من التعادل مع تركيا ومتفائل بالمعترك القاري

GMT 00:53 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقسو على أوكرانيا وديا بسباعية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates