المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى هجمات باريس في تشرين الثاني الماضي عقب أحداث بلجيكا
آخر تحديث 23:46:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الفريق يستعد للسفر إلى مدينة أمستردام للقاء نظيره الهولندي

المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى هجمات باريس في تشرين الثاني الماضي عقب أحداث بلجيكا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى هجمات باريس في تشرين الثاني الماضي عقب أحداث بلجيكا

المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى هجمات باريس في تشرين الثاني الماضي عقب أحداث بلجيكا
لندن - سليم كرم

تأثر لاعبو المنتخب الفرنسي بالاعتداءات التي شهدتها العاصمة البلجيكية، بروكسل، صباح الثلاثاء، وعادوا بالذاكرة إلى ذلك اليوم الدامي من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، فبعد أربعة اشهر من اعتداءات باريس التي طالت مباراة المنتخب الفرنسي ضد ضيفه الألماني (2-صفر) في ستاد فرنسا الدولي، اعتقد لاعبو "الديوك" أن تلك المآساة التي ادت إلى مقتل 130 شخصًا أصبحت خلفهم لكن سرعان ما عادت إليهم ذكريات الثواني الأخيرة من مباراتهم مع أبطال العالم في سان دوني.
ويستعد المنتخب الفرنسي الذي يستضيف نهائيات كأس أوروبا الصيف المقبل، للسفر إلى أمستردام؛ من أجل لقاء ودي مع نظيره الهولندي قبل العودة إلى باريس لمواجهة روسيا، الثلاثاء، في ستاد فرنسا الدولي، وقرر الاتحاد الهولندي لكرة القدم استشارة السلطات الأمنية وحكومة بلاده بشأن المباراة الودية المقررة بين المنتخب الوطني ونظيره الفرنسي على ضوء المستجدات الأمنية الجديدة والتفجيرات التي شهدتها بروكسل.
وكشف متحدث باسم الاتحاد الهولندي لوكالة "أي إن بي" أن اجتماعًا عقد الثلاثاء بحسب الموعد الذي كان مقررًا سابقًا قبل حصول اعتداءات بروكسل، لكن "ديناميكية هذا الاجتماع تغيرت بعد الذي حدث اليوم، نحن نثق بالحكومة. ليس من مهام الاتحاد أن يقرر إذا بالإمكان خوض المباراة من عدمه".
ولم يتخذ حتى الآن أي قرار بشأن هذه المباراة الودية، علمًا بأنه سبق لهولندا أن اختبرت وضعًا مشابهًا حينما ألغيت مباراتها الودية مع ألمانيا في هانوفر بعد اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بسبب تهديدات أمنية.

المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى هجمات باريس في تشرين الثاني الماضي عقب أحداث بلجيكا
وذكر مدافع آرسنال الإنكليزي والمنتخب الفرنسي لوران كوسييلني، بشأن اعتداءات بلجيكا "من الصعب دومًا أن تشاهد التلفزيون وترى أحداثا من هذا النوع، نقدم تعازينا لأسر الضحايا، كل الشعب الفرنسي مع البلجيكيين، كما كانوا مع فرنسا في تشرين الثاني/نوفمبر"، أما لاعب وسط ليستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي نغولو كانتي، الذي استدعاه ديدييه ديشان إلى تشكيلة المنتخب للمرة الأولى، فقال بدوره "عشنا في فرنسا لحظات مشابهة تمامًا قبل أربعة أشهر. إنه أمر خطير جدًا، كرة القدم تحتل مرتبة ثانوية بعد الذي حدث".
ولكن لا وقت أمام المنتخب الفرنسي لكي "يغرق" في أفكاره رغم حجم التهديدات التي تواجه القارة الأوروبية بأكملها، والتي دفعت وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إلى القول إن "أحداث بروكسل تذكرنا بحالة التأهب الأمنية القصوى الضرورية لضمان نجاح كأس أوروبا 2016" التي تقام بين 10 حزيران/يونيو و10 تموز/يوليو المقبلين.
وشدَّد كوسييلني، بقوله "هناك مباراة بانتظارنا يوم الجمعة ويجب أن نلعبها، الحياة تتواصل. من الصعب رؤية أعمال همجية تحدث في فرنسا أو بلجيكا، لكن يجب مواصلة محاولاتنا من أجل إعطاء المتعة والبسمة للمشجعين والمشاهدين. هذا الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به، أنا لا أخشى على سلامتنا. وضع الاتحاد مستوى عاليًا من الأمن وبوجود الكثيرين من الأشخاص الذين يعملون حول المجموعة (المنتخب)، نحن هادئون".
وبحسب الطاقم العامل في المنتخب، تم تعزيز الأمن بعد هجمات تشرين الثاني/نوفمبر، ومنذ بداية المعسكر الاثنين الماضي، لوحظ الحضور المكثف لعناصر الشرطة حول المركز الوطني لكرة القدم في كليرفونتين، بما في ذلك دوريات من الحرس الخيال، ويأمل كانتي بأن تسير كل الأمور على ما يرام في مباراة الجمعة ضد هولندا لأننا "نثق بالمسؤولين ورجال الأمن"، بحسب قوله.
أما مهاجم أتلتيكو مدريد أنطوان غريزمان، الذي أفلتت أخته من الموت لأنها كانت موجودة في مسرح باتاكلان حيث حصلت اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر، فأشار إلى أن ما حصل في بروكسل أعاد دون شك ذكريات مؤلمة، مضيفًا "ما حصل جعلني أفكر في بعض الأشياء التي أحاول أن أنساها".
وأكد مدرب فرنسا ديشان وقبل أسبوع على العودة إلى ستاد فرنسا الدولي من أجل مواجهة روسيا، ضرورة "أنه لا يجب وليس باستطاعة أي شخص أن ينسى ما حدث، لكن لا يجب أن نذهب إلى هناك (ستاد فرنسا) مع الخوف والخشية. ستتخذ جميع التدابير الأمنية. عشنا لحظات مؤلمة جدًا، لحظات درامية، ستاد فرنسا هو ملعبنا، لذلك يجب أن نذهب إلى هناك للعب مباراة كرة قدم، لكي يكون الاحتفال بأفضل وجه ممكن".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى هجمات باريس في تشرين الثاني الماضي عقب أحداث بلجيكا المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى هجمات باريس في تشرين الثاني الماضي عقب أحداث بلجيكا



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates