المندوب الفرنسي يؤكد أنه بعد الذي سمعه لا يمكن إصدار أي شيء وبتنا أمام حائط مسدود
آخر تحديث 10:01:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جلسة مشاورات حامية عقدها مجلس الأمن الدولي لبحث الوضع المخيف في سورية

المندوب الفرنسي يؤكد أنه بعد الذي سمعه لا يمكن إصدار أي شيء وبتنا أمام حائط مسدود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المندوب الفرنسي يؤكد أنه بعد الذي سمعه لا يمكن إصدار أي شيء وبتنا أمام حائط مسدود

مجلس الأمن الدولي
نيويورك - زياد البنا

أعربت الامم المتحدة عن احباطها للتدهور المخيف للاوضاع الانسانية في سورية، فيما أبدت موسكو قلقها من تصاعد العنف هناك، إلا أن ذلك لم يحل دون احتدام الخلافات بين اعضاء مجلس الامن الذين التقوا الليلة الماضية في نيويورك في جلسة مشاورات مغلقة تمهيداً لجلسة أخرى تعقد اليوم لمناقشة مشروع فرنسي حول الأوضاع الانسانية والامنية والسياسية في سورية احالة ملفها الى المحكمة الجنائية الأمر الذي رفضته موسكو والصين.
وعبرت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والمعونة الطارئة البارونة فاليري آموس وغيرها من أعضاء مجلس الأمن عن إحباطهم الشديد من تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا الى مستويات "مخيفة"، خلال جلسة مغلقة شهدت سجالاً ديبلوماسياً وتبادلاً للإتهامات القاسية بين فرنسا التي تدفع في اتجاه إحالة الملف على المحكمة الجنائية الدولية وروسيا التي ترفض أي توجه الى فرض عقوبات تحت الفصل السابع من ميثاق المنظمة الدولية.
وكشف ديبلوماسيون غربيون حضروا الجلسة أن آموس "أبلغت بوضوح أعضاء مجلس الأمن أن أطراف النزاع في سورية لا يمتثلون للقرار 2139، الذي يطالب بإدخال المعونات الإنسانية عبر أقصر الطرق، بما في ذلك عبر حدود الدول المجاورة، الى ملايين المحتاجين في كل أنحاء البلاد"، مكررة أكثر من مرة أن "هناك حاجة الى أن يتخذ مجلس الأمن خطوات إضافية لوقف الإنتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني والقوانين الدولية الأخرى ذات الصلة بحقوق الإنسان".
وأبرزت آموس "ضرورة اتخاذ قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة". وخلصت الى أن "القرار 2139 لا يعمل".
في المقابل اكتفى المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فيتالي تشوركين بالقول لوكالة "ايتار تاس" الروسية الرسمية: "يقولون إنهم سيعدون مشروع قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، علما بأن الفصل السابع ينص على فرض عقوبات وعلى استخدام القوة العسكرية". ووصف عملية إعداد قرار كهذا بأنها خطوة في وقت غير مناسب، موضحا أنه عوض ذلك من الأفضل العمل بشكل هادف على التسوية السياسية للأزمة في سوريا.
أما نظيره الصيني ليو جيي فقال إنه "من المبكر الحديث عن قرار تحت الفصل السابع".
لكن المندوب الفرنسي جيرار آرو قال: "نفضل اعداد مشروع قرار لإحالة الوضع في سوريا على المحكمة الجنائية الدولية. نعمل بهدوء مع العديد من شركائنا. وأعتقد أننا سنفعل ذلك خلال الأسابيع المقبلة". وأضاف أن "هناك خيبة كبيرة في المجلس. من جهة لدينا آموس التي تتحدث عن الوضع المخيف... ومن الجهة الأخرى، هناك من يدافع ببساطة تامة وبصورة غير مشروطة عن النظام". ولاحظ أنه "بعد الذي سمعته، لا يمكن اصدار أي شيء. نحن أمام حائط مسدود".
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ندد بالأعمال الإرهابية التي استهدفت المدنيين الأبرياء في سوريا. وناشد "كل أطراف هذا الصراع الرهيب الارتقاء الى مسؤولياتهم وفق القانون الإنساني ووقف استهداف المناطق المدنية بما في ذلك من خلال القصف الجوي والقنابل البراميلية".
وأبدت وزارة الخارجية الروسية قلقها "العميق" من "التصاعد الجديد في حدة التوتر" في سوريا، مع تزايد أعمال العنف التي تطاول بشكل خاص المدنيين قبل شهر من الانتخابات الرئاسية، مضيفة ان "النشاطات الاجرامية للمجموعات المسلحة غير الشرعية ضد السكان المدنيين بلغت مستويات لا مثيل لها من العنف في الايام الاخيرة". ولفتت الى "سلسلة من الاعتداءات التي نفذتها هذه المجموعات ضد السكان المدنيين وأوقعت اكثر من 150 قتيلا منذ 27 نيسان".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المندوب الفرنسي يؤكد أنه بعد الذي سمعه لا يمكن إصدار أي شيء وبتنا أمام حائط مسدود المندوب الفرنسي يؤكد أنه بعد الذي سمعه لا يمكن إصدار أي شيء وبتنا أمام حائط مسدود



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 01:30 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش على أعتاب العودة إلى صفوف "ميلان" الإيطالي

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 02:03 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي في مواجهة سهلة أمام أتالانتا لحسم التأهل

GMT 00:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 00:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 23:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 16:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء فعاليات مهرجان "المدن القديمة" بمشاركة المغرب كضيف شرف

GMT 16:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنيات جديدة تبعث جدار برلين إلى الحياة مرة أخرى بعد 30 سنة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates