الناطق باسم الأمن الفلسطيني ينفي علمه باعتقال 5 من حركة الصابرين الشيعية في بيت لحم
آخر تحديث 04:17:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مؤسس الحركة كشف لـ"مصراليوم" أن هدفهم مواجهة الاحتلال

الناطق باسم الأمن الفلسطيني ينفي علمه باعتقال 5 من حركة الصابرين الشيعية في بيت لحم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الناطق باسم الأمن الفلسطيني ينفي علمه باعتقال 5 من حركة الصابرين الشيعية في بيت لحم

مؤسس حركة الصابرين، هشام سالم
رام الله - غازي مرتجي

نفى الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفسلطينية عدنان الضميري، في اتصال هاتفي مع "صوت الإمارات"، علمه بمعلومات اعتقال جهاز المخابرات العامة الفلسطيني 5 أفراد من "نواة تأسيسية" لحركة الصابرين الشيعية في بيت لحم.
 
ورفض مؤسس حركة الصابرين، هشام سالم، في اتصال هاتفي مع "صوت الإمارات"، تأكيد أو نفي اعتقال خلية من حركته في بيت لحم، مؤكدا أن حركته تعمل في كل الأراضي الفلسطينية وهدفها مواجهة الاحتلال الإسرائيلي بالوسائل المتاحة كافة .
 
ولم يخف مؤسس حركة الصابرين المنشقة عن الجهاد الإسلامي هشام سالم في تقارير إعلامية سابقة، وجود عناصر تابعة لحركته  في الضفة الغربية والقدس، قائلا "إنه يتلقى فعلا الدعم الكامل من الحكومة الإيرانية مثل حزب الله، لكن حركته ليست شيعية. غير أن هذا الكلام لا يبدو مصدقا بين الفلسطينيين خصوصا في قطاع غزة.

وزعم "سالم" أن "مسألة التشيع محض كذب وافتراء، ومحاولة لإثارة بعض الفتن وحرف البوصلة في مواجهة الاحتلال، لإحداث بلبلة مذهبية ليس في فلسطين فقط، بل في أوساط العالم العربي والإسلامي"، وأشار إلى أن كل ما كان يردده عبر الإعلام أو غيره بشأن كربلاء ومقتل "الحسين بن علي" ينبع من كونه داعية إسلاميا معروفا يتحدث في قضية تخص التاريخ الإسلامي.
 
وكشفت مصادر محلية اعتقال جهاز المخابرات العامة الفلسطيني 5 أفراد من "نواة تأسيسية" لحركة الصابرين الشيعية في بيت لحم؛ حيث أشارت المصادر إلى أن أفراد الخلية بدأوا بعملية تأسيس النواة الأولى للحركة المنشقة عن الجهاد الإسلامي في الضفة، من دون العمل عسكريا في المرحلة الجارية، واقتصارهم على نشاطات اجتماعية وتشكيل خلايا وتنظيم "المنشقين" عن الجهاد الإسلامي في كل محافظات الضفة.
 
وأفادت المصادر، في تصريح إلى "فلسطين اليوم"، بأن المخابرات التي يرأسها اللواء ماجد فرج والذي تنحدر أصوله من مخيم الدهيشة في بيت لحم، اعتقلت خمسة أشخاص كانوا قد بدأوا بعملية تأسيس النواة الأولى للحركة المنشقة عن الجهاد الإسلامي في الضفة، وبحسب اعترافات من تم إلقاء القبض عليهم، فقد كان الهدف من العمل تأسيس نواة لحركة "الصابرين" من دون العمل عسكريا في المرحلة الجارية، وأضافت أن بعض من توجهوا للضفة عبر معبر إيرز نقلوا أموالا إلى أفراد الخلية، كما أن هناك عمليات تبييض أموال تُجرى في المناطق التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية من خلال "محلات الصرافة".
 
 وأفادت تقارير إعلامية بأن عائلات المُعتقلين تشيّعوا "دخلوا المذهب الشيعي" أخيرا بسبب قربهم من حزب الله اللبناني، وهو ما لم يؤكده المصدر الأمني الخاص بـ"فلسطين اليوم"، مكتفيا بالقول إن التحقيقات بشأن نشاطات النواة المذكورة الأمنية ولا علاقة لها بالبُعد العقائدي.
 
الكشف عن هذه النواة جاء بعد تصريحات متتالية من الحركة المتشيعة، والتي تم تأسيسها في غزة ويرأسها هشام سالم القيادي المنشق عن الجهاد الإسلامي بأن حركته ستوسع نشاطها ليشمل الضفة والقدس، وتتلقى الحركة التي ينفي رئيسها تشيعه رسميا تمويلا سخيا من المرجعيات الدينية في إيران وحزب الله اللبناني، في ظل توقف الدعم الإيراني الرسمي "الحرس الجمهوري" لحركتي حماس والجهاد الإسلامي.
 
وتعاني حركة الجهاد الإسلامي التي انشق عنها "سالم" من أزمة مالية خانقة أثرّت على أذرع الحركة في الأراضي الفلسطينية وتوقف رواتب عناصرها لفترة تزيد عن ستة أشهر، ورفضتتأييد الموقف الإيراني بشكل رسمي ما يجري في اليمن وسورية والسعودية "إعدام النمر"، وتقف على الحياد في المواقف الحساسة، عكس الحركة الجديدة المنشقة عنها "الصابرين" التي أعلنت بشكل رسمي تأييدها لإيران في اليمن ورفضها لإعدام المرجعية الدينية "نمر النمر" في السعودية أخيرا، وتعادي الحركة المملكة العربية السعودية، ما سبب إحراجا لحركة حماس التي تحاول بين الفينة والأخرى فتح خط اتصال مباشر مع المملكة بدلا من إيران.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الناطق باسم الأمن الفلسطيني ينفي علمه باعتقال 5 من حركة الصابرين الشيعية في بيت لحم الناطق باسم الأمن الفلسطيني ينفي علمه باعتقال 5 من حركة الصابرين الشيعية في بيت لحم



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 15:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"
 صوت الإمارات - وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 12:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 صوت الإمارات - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates