النصرة تنسحب من مواقعها شمال سورية لتسهيل إنشاء المناطق الآمنة
آخر تحديث 12:03:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتهمت مقاتلين سوريين تدربوا على يد الأميركيين بالعمالة لواشنطن

"النصرة" تنسحب من مواقعها شمال سورية لتسهيل إنشاء المناطق الآمنة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "النصرة" تنسحب من مواقعها شمال سورية لتسهيل إنشاء المناطق الآمنة

"جبهة النصرة"
دمشق ـ نور خوام

أكدت "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم "القاعدة" في سورية، أنها انسحبت من خطوط مواجهة مع تنظيم "داعش" شمال حلب، وتركتها لمقاتلين معارضين آخرين لتخرج بذلك من مناطق في شمال سورية تريدها تركيا لتقيم فيها منطقة عازلة.

وانتقد بيان لـ "النصرة" صدر الأحد خطة أميركية تركية لطرد "داعش " من منطقة الحدود السورية التركية مفيدًا أن الهدف هو خدمة أمن تركيا القومي، وليس قتال الحكومة السورية.

وأعلنت الولايات المتحدة وتركيا الشهر الماضي عزمهما طرد "داعش" من بعض الأراضي في شمال سورية قرب الحدود التركية، وقدمتا غطاءً جويًا لمقاتلين سوريين في المنطقة، ورغم عدائها لـ "داعش" فإن الأراضي التي تسيطر عليها جبهة "النصرة" في الشمال مثلت مشكلة للعمليات التي تقودها الولايات المتحدة ضد التنظيم المتطرف.

وهاجمت "جبهة النصرة" في أواخر تموز / يوليو الماضي مقاتلين سوريين تلقوا تدريبات في إطار مساع تقودها الولايات المتحدة ضد "داعش"، ووصفت المقاتلين بأنهم عملاء للمصالح الأميركية.

وأفادت "النصرة" بأن تركيا تعمل لمنع تشكيل دولة كردية شمال سورية، وأن الحكومة التركية والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد "داعش"، هدفهما تحويل دفة القتال حسب أولوياتهما.

وأبرزت: "أمام هذا المشهد الحالي لم يكن أمامنا إلا الانسحاب، وترك نقاط رباطنا في الريف الشمالي لحلب ليتولاها أي فصيل مقاتل في هذه المناطق".

وأضافت أن قرار المعركة الآن لم يكن خيارًا استراتيجيًا نابعًا عن إرادة حرة للفصائل المقاتلة، بل هدفها الأول هو أمن تركيا القومي، مشيرة إلى أنها ستبقى على الخطوط الأمامية مع "داعش" في مناطق أخرى بينها محافظة حماة وجبال القلمون على الحدود مع لبنان، وأن الهدف من المنطقة العازلة هو منع المقاتلين الأكراد الأشداء في وحدات حماية الشعب الكردية من التوسع أكثر في مناطق نفوذها التي تمتد لأكثر من 400 كيلومتر بطول الحدود السورية  التركية.

وانتزعت وحدات حماية الشعب الكردية مساحات واسعة من الأراضي من قبضة "داعش" هذا العام، بدعم من الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأوضحت مصادر في المعارضة أن "جبهة النصرة" سلمت قريتين في شمال حلب، لتحالف مجموعات مسلحة تعمل في المنطقة تحت اسم "الجبهة الشامية".

وتعتبر "النصرة" واحدة من أقوى الفصائل المسلحة التي تقاتل في الحرب الأهلية الدائرة في سورية منذ أربعة أعوام، والتي تفيد تقديرات بأنها خلفت حتى الآن قرابة ربع مليون قتيل وقلصت بدرجة كبيرة سيطرة القوات الحكومية على مدن في غرب سورية.

وصعدت "النصرة" ومجموعات مسلحة أخرى الهجوم على عدد من المواقع التي لا تزال السيطرة فيها للحكومة في محافطة إدلب بشمال غربي البلاد.

وبثت وسائل إعلام موالية للمعارضة صورًا لتفجير هائل استهدف قوات حكومية في قرية الفوعة، وأورد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أنباء عن قتال عنيف بين مقاتلين بينهم جبهة "النصرة"، وقوات موالية للحكومة أفاد المرصد أنها بقيادة "حزب الله" اللبناني، مشيرًا إلى أن المسلحين يسيطرون الآن على نصف مساحة سهل الغاب تقريبًا.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النصرة تنسحب من مواقعها شمال سورية لتسهيل إنشاء المناطق الآمنة النصرة تنسحب من مواقعها شمال سورية لتسهيل إنشاء المناطق الآمنة



GMT 13:19 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبو ظبي وحاكم دبي يناقشان قضايا الوطن والمواطن

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020. أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلته...المزيد

GMT 12:41 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 صوت الإمارات - أحمد بن سعيد أن هناك فرص واعدة لمستقبل قطاع الطيران الإماراتي

GMT 17:12 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 صوت الإمارات - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 08:23 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ريبيري يتعرض إلى إصابة خطيرة في الكاحل

GMT 17:29 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يفوز على ضيفه برايتون بهدفين مقابل واحد

GMT 19:18 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

اتحاد كتاب مصر ينعي رحيل المترجم الفلسطيني صالح علماني

GMT 17:33 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الأكثر قوّة والأكثر هشاشة بين الكائنات

GMT 19:38 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جمال القصاص يرصد مفاصل مدينة القاهرة في رواية الليل والنهار

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:59 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 07:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مهاجم سيلتا فيجو بتهمة الاعتداء الجنسي

GMT 06:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تقارير تكشف سان جيرمان يجهز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 05:53 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

المان سيتي يوافق على شروط جورجينو لضمه

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 05:46 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بوما تحتفل بالذكرى 120 لتأسيس ميلان الإيطالي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates