الهند تجري اختباراتها النهائية استعدادًا لامتلاك الغواصة الأولى المسلحة نوويًّا
آخر تحديث 18:38:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران الهلال الأحمر الإيراني يعلن فقدان ثلاثة من عمال الإنقاذ في أثناء البحث عن طائرة الرئيس الإيراني وسائل إعلام أجنبية تؤكد أن وفاة رئيس إيران ووزير خارجيته سيتم في أي لحظة أعلن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي إن "فرق إنقاذ مختلفة" لا تزال تبحث عن المروحي المرشد الإيراني يدعو الشعب إلى عدم القلق ويؤكد أن تسيير شؤون البلاد لن يتأثر
أخر الأخبار

قاتلة الأعداء" تزِن 6 آلاف طن وتحمل 12 صاروخًا قصير المدى

الهند تجري اختباراتها النهائية استعدادًا لامتلاك الغواصة الأولى المسلحة نوويًّا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهند تجري اختباراتها النهائية استعدادًا لامتلاك الغواصة الأولى المسلحة نوويًّا

غواصة INS Arihant خلال التجارب البحرية في كانون الأول من عام 2014
نيودلهي - عدنان الشامي

تستعد الهند لإجراء تجاربها النهائيّة لإطلاق أول غواصة مسلحة نوويًّا قادرة على إطلاق رؤوس حربية نووية من تحت الماء، لتكون بذلك الدولة السادسة في العالم التي تحظى بالقوة النووية برًا وبحرًا وجوًا، إذ تعتزم أيضًا امتلاك أربع غواصات أخرى بحلول العام 2020، وهو ما قد يدفع الصين إلى مساعدة حليفتيها "باكستان وكوريا الشمالية".

وكان أول تصديق على بناء هذه الغواصة العام 1970، ليبدأ العمل في المشروع العام 1998 بعد الموافقة عليه العام 198، وقد عملت الحكومة الهندية، على مدار العقود الثلاثة الماضية ضمن برنامج سري، على تطوير تلك الغواصة التي تزِن 6 آلاف طن، وأطلقت عليها اسم "قاتلة الأعداء".

وأكد مسؤولون لصحيفة "إيكونوميك تايمز" أن مشروع بناء الغواصة دخل الوقت الراهن مراحله النهائية في خليج البنغال، بعد أن نجحت في إجتياز اختبارات عدة في الأشهر الخمسة الماضية للغوص البحري العميق، إضافة إلى اختبارات لإطلاق الأسلحة.

وبإمكان هذه الغواصة النووية التسليح بـ12 صاروخًا قصير المدى من طراز كيه 15، أو أربعة صواريخ باليستية من طراز كي 4، ويبدأ العمل بالفعل في بناء غواصتين إضافيتين من طراز أريهانت، حيث تعتزم الهند امتلاك أربع غواصات بحلول العام 2020 وفقًا للتقارير الصادرة عن الدبلوماسيين.

ومع نشر الهند لغواصة نووية، فإن من شأن ذلك أن يزيد من حِدة التوترات مع القوى الإقليمية التي ستدخل في سباق على التسلح البحري، وهو ما قد يدفع الصين إلى مساعدة حليفتيها "باكستان وكوريا الشمالية" اللتين تمتلكان تسليحًا نوويًّا على امتلاك تقنيات مماثلة بحسب ما أوردت بلومبرغ، ووقعت الهند والصين على سياسة "لا للاستخدام الأول" بشأن الأسلحة النووية، كما تعتبر كلتاهما الغواصات المسلحة نوويًا بمثابة سلاح الردع الذي تهدف من خلاله إلى منع اندلاع الحرب.

وتتميز غواصة أريهانت الهندية بصعوبة تقفي أثرها وتحديد موقعها، متفوقةً بذلك على منصات إطلاق الصواريخ النووية البرية والجوية، وهو ما يمنح الهند الأفضلية في الانتقام من العدو الذي يخطط لتدمير ما تبقى من ترسانتها النووية عن طريق الضربة الأولى، ووفقًا للتقرير الصادر عن معهد لوري للسياسات الدولية بشأن الغواصات ذات التسليح النووي، فإن هذه الغواصات النووية التي تمتلكها الهند والصين يمكن في الوقت الحالي تحديد مواقعها بسهولة.

وأضاف التقرير أنه من المرجح عدم استمرار الاستقرار المبدئي ما بين الصين والهند طويلاً، مع قيام الهند بنشر صواريخها النووية على الغواصات التي تمتلكها، ويبقي من شأن تحديد مواقع الغواصات ذات التسليح النووي للصين والهند إلى جانب هذا المحتمل، امتلاكها من جانب باكستان وكوريـا الشمالية من الخصوم أن يجعل أنشطتها صعب التنبؤ بها، فضلاً عن تفاقم التوترات البحرية على نطاق واسع، كما تمتلك بريطانيـا والولايات المتحدة وفرنسا وروسيـا هذا النوع من الغواصات، في حين تعتبر الولايات المتحدة الأميركية وروسيا فقط اللتين تمتلكان أسلحة نووية برًا وبحرًا وجوًا.

وأثار تجديد غواصة ترايدنت النووية البريطانية جدلاً حادًا داخل حزب العمال، فعلى الرغم من أن زعيم الحزب، جيرمي كوربين، يفضل نزع السلاح من جانب واحد، إلا أن الكثيرين من الأعضاء الآخرين في حكومة الظل يؤيدون ذلك صراحةً، بينما تؤكد الحكومة أن تكلفة تجديد الغواصة ستبلغ 31 بليون جنيه إسترليني، ولكن بعض الخبراء يقولون إن التكلفة الحقيقية ستتعدى 100 بليون إسترليني.

ستتعدى 100 بليون إسترليني.الهند تجري اختباراتها النهائية استعدادًا لامتلاك الغواصة الأولى المسلحة نوويًّاالهند تجري اختباراتها النهائية استعدادًا لامتلاك الغواصة الأولى المسلحة نوويًّا

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهند تجري اختباراتها النهائية استعدادًا لامتلاك الغواصة الأولى المسلحة نوويًّا الهند تجري اختباراتها النهائية استعدادًا لامتلاك الغواصة الأولى المسلحة نوويًّا



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة - صوت الإمارات
ولع جديد، لدى الفنانة المصرية مي عمر، بالفساتين الطويلة، ذات الذيول المميزة، يبدو أنه سيطر على اختياراتها بالكامل، حيث كانت المرة الأخيرة التي ظهرت فيها مي عمر بفستان قصير قبل حوالي 10 أسابيع، وكان عبارة فستان براق باللون الأسود، محاط بالريش من الأطراف، لتبدأ من بعدها رحلتها مع ولعها الجديد بالفساتين الطويلة، التي كانت رفيقتها منذ بداية فصلي الربيع وصولا إلى الصيف. فستان مي عمر في حفل زفاف ريم سامي اختارت مي فستان طويل مع ذيل مميز باللون الأبيض، مع زركشة رقيقة في منطقة الصدر والوسط، وكتف على شكل وردة، من تصميم أنطوان قارح، وهو التصميم الذي نال إعجاب متابعيها حيث جاء متناسبا مع قوامها الرشيق وعبر عن ذوقها الرقيق في اختيار إطلالات تليق بكل مناسبة. هذا الفستان الأبيض المميز، ذو الذيل الطويل، والأكتاف المرتفعة المزركة بالورد،...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 16:43 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"دو" تشدد على أهمية الاستخدام الآمن للإنترنت

GMT 14:49 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تقدم نصائح لكيفية الاستعداد للبرامج المباشرة

GMT 21:48 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

GMT 01:35 2016 السبت ,20 شباط / فبراير

ملابس تناسب الطقس الدافئ

GMT 16:51 2013 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

كلية فاطمة و"اسكونا" تمنحان الماجستير في رعاية مرضى السكري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates