الهيئة العليا السورية للمفاوضات تجتمع في الرياض على أصداء المعارك الشرسة في حلب
آخر تحديث 19:25:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الصين تؤكد موقفها الداعم للتسوية السياسية قبيل استقبالها خوجة

الهيئة العليا السورية للمفاوضات تجتمع في الرياض على أصداء المعارك الشرسة في حلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهيئة العليا السورية للمفاوضات تجتمع في الرياض على أصداء المعارك الشرسة في حلب

الهيئة العليا السورية للمفاوضات تجتمع في الرياض
بكين - مازن الاسدي

بدأت الهيئة العليا السورية للمفاوضات اجتماعاتها في الرياض الأحد قبل لقائها مبعوث الأمم المتحدة ستيفان  دي ميستورا الثلاثاء، ضمن اتصالاته مع ممثلي المعارضة والنظام لإزالة العقبات امام عقد مفاوضات «جنيف-3» نهاية الشهر الجاري. ووصل المبعوث الأميركي الى سورية مايكل راتني الى مكان اجتماع الهيئة العامة لدعمها، وسط أنباء عن عدم وصل بعض الشخصيات المعارضة بينهم رئيس «تيار بناء الدولة» لؤي حسين. ويزور رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي يدعمه الغرب الصين هذا الأسبوع مع سعي بيجينغ لتعزيز علاقاتها مع كل أطراف الصراع والمساعدة في التوصل الى حل سلمي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ في افادة صحفية الاثنين إن خالد خوجة رئيس الائتلاف سيزور الصين اعتبارا من الثلاثاء وحتى يوم الجمعة المقبل وسيجتمع مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي.

ودعت الصين مرارا إلى حل سياسي وحذرت من أن العمليات العسكرية لن تنهي الأزمة. وتجيء زيارة خوجة بعد أسبوعين من زيارة وزير الخارجية السوري وليد المعلم للصين,وقالت هوا إن وانغ سيجتمع مع خوجة "لدعم التسوية السياسية للقضية السورية",وأضافت هوا: "نعتقد ان الشعب السوري هو الذي يجب ان يقرر مستقبل سوريا والصين تفعل الان كل ما يمكن لدفع القضية السورية في المسار الصحيح للحوار السياسي بأسرع وقت ممكن" وتابعت أن موقف الصين لقي تقديرا كبيرا وتأكيدا من المجتمع الدولي خاصة الشعب السوري".

ورغم اعتماد الصين على المنطقة في التزود بالامدادات النفطية فقد اعتادت بيجينغ ترك ديبلوماسية الشرق الاوسط للدول الأربع الأخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة -الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا,وحضّت هوا كل الأطراف على "العمل معا لمحاربة الارهاب والدفع باتجاه التوصل إلى وقف لإطلاق النار في سوريا".

وقال «المرصد السوري لحقوق الانسان» الأحد أن 16 عنصراً على الأقل قتلوا وأصيب 19 آخرون من تنظيم داعش في اشتباكات ضد مقاتلي قوات سورية الديموقراطية في قرية المستريحة في ريف عين عيسى في ريف الرقة , وأضاف ان المعارك بين الطرفين انتهت بسيطرة «قوات سورية الديموقراطية» التي تضم فصائل كردية، أبرزها «وحدات حماية الشعب» الكردية، وأخرى عربية على هذه
القرية الصغيرة، لافتاً الى مقتل 21 من التحالف الكردي - العربي الذي يحظى بدعم التحالف الدولي بقيادة أميركا.

وأعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان الطيران الفرنسي دمر ليل السبت - الاحد موقعاً لصنع الصواريخ يسيطر عليه «داعش» وقالت في بيان ان الغارة الجوية شنتها «اربع مقاتلات رافال مزودة صواريخ سكالب تحركت بالتنسيق مع طائرات للتحالف» مستهدفة موقعاً يبعد عشرات الكيلومترات شرق حلب.

وأعلنت «قوات سورية الديموقراطية» سيطرتها الأحد على بلدة كشتعار قرب مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي، ذلك بـ «غطاء جوي روسي»، وفق نشطاء معارضين. وتكمن أهمية كشتعار كونها تطل على أوتستراد حلب – أعزاز ما يعني إحكام حصار أعزاز من الجهتين الغربية والجنوبية بالتزامن مع سيطرة «داعش» على جهتها الشرقية، الأمر الذي يقرب من «فصل» حلب عن خطوط الإمداد في تركيا التي كانت أعلنت أن ربط الادارات الذاتية في الجزيرة وعين العرب (كوباني) شرق سورية وعفرين شمال سورية «خط أحمر». وأعلن «فيلق الشام» أمس انسحابه من «جيش الفتح» الذي يضم 7 فصائل بينها

«جبهة النصرة» و«احرار الشام الاسلامية» وكان سيطر على محافظة ادلب في ربيع العام الماضي. وقال في بيان: «حيث أن الأعداء من الداخل والخارج أي النظام وشبيحته والشيعة والروس يركزون الجهد لإسقاط منطقة حلب، فرأينا أن نعطي الأولوية لدعم الثوار في منطقة حلب». وأضاف: «الحالة التي تجعلنا نعلن خروجنا من غرفة عمليات جيش الفتح الذي أنهى مهمته مشكوراً في معركة فتح إدلب الفداء وهذا يوجب علينا إعادة ترتيب أوضاعنا وبلورة تجاربنا والإفادة منها في ظل معطيات اليوم بما يخدم ديننا وشعبنا وثورتنا ويحقق أهدافها».

و «فيلق الشام» واحد من 15 فصيلاً مقاتلاً حضر ممثلوها المؤتمر الموسع للمعارضة في الرياض الشهر الماضي، كما انه عضو في الهيئة العليا للمفاوضات التي تضم 34 عضواً بينهم 11 من الفصائل المقاتلة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهيئة العليا السورية للمفاوضات تجتمع في الرياض على أصداء المعارك الشرسة في حلب الهيئة العليا السورية للمفاوضات تجتمع في الرياض على أصداء المعارك الشرسة في حلب



GMT 04:27 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 صوت الإمارات - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 04:17 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء
 صوت الإمارات - الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 06:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

البروفيسور «فهلو» ملهم المصريين

GMT 02:44 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

الفاشينيستا جمال النجادة ملهمة إطلالتك في رمضان

GMT 17:31 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

حسين ناصري يسترجع ذكريات دقيقة للأحداث في عام 2003

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:08 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"لامبورغيني" تكشف عن أول سيارة رباعية رياضية بطراز "أوروس"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates