الوطنية للنفط الليبية تتهم حرس البترول بالتهاون في حماية المرافق من داعش
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

القوات تسيطر على موانئ ومجمّعات راس لانوف والسدرة والزويتية

"الوطنية للنفط" الليبية تتهم "حرس البترول" بالتهاون في حماية المرافق من "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الوطنية للنفط" الليبية تتهم "حرس البترول" بالتهاون في حماية المرافق من "داعش"

اندلاع النيران في أحد خزانات البترول في رأس لانوف
طرابلس - فاطمة السعداوي

اتهمت المؤسسة الوطنية للنفط الليبي قوات حرس البترول المخصَّصة لحماية أصول النفط في البلاد، باعتبارها مصدر الدخل الأبرز، بسحب الإمدادات والتخلي عن المرافق لمقاتلي تنظيم "داعش" المتطرف، ما تسبب في خسائرة تقدر بـ60 بليون دولار، وأكد رئيس المؤسسة، مصطفى صنع الله، أن تلك القوات تمثل أكبر عقبة لجمع المال من الصناعة وعائقًا أمام تشكيل حكومة موحدة.
وأصبحت قوات حرس مرافق البتول جيشًا خاصًا لرئيسه إبراهيم غاردان، بحسب صنع الله، مضيفًا أنها حاولت بيع النفط باسمها ولكنها فشلت في حماية الأماكن التي يفترض حمايتها، ما أثر سلبًا على 70% من إنتاج النفط، وأن المؤسسة هيئة مستقلة تخدم ليبيا بدلاً من الحكومات، بينما تسعى قوات حرس البترول إلى فعل الشيء ذاته من أجل المال فقط.
وسيطرت قوات حرس البترول على موانئ النفط والمجمعات في راس لانوف والسدرة والزويتية شرق ليبيا، وفي ماس/ آذار 2014 أعلن غاردان أنه أعطى لنفسه الحكم الذاتي وأرسل ناقلة محمّلة بـ234 ألف برميل من النفط الخام للبيع في الخارج، وأدى الحادث إلى انهيار حكومة طبرق بقيادة رئيس الوزراء علي زيدان الذي فرّ من البلاد، حيث تم ضبط السفينة من قِبل البحرية الأميركية بناء على أوامر من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

الوطنية للنفط الليبية تتهم حرس البترول بالتهاون في حماية المرافق من داعشداعش""" مصر اليوم - اتهام حرس البترول الليبية بالفشل في حماية مرافق النفط من اعتداءات داعش" src="http://www.egypttoday.co.uk/img/stories/pratsnews3/egypttoday-%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A71.jpg" />
وتحدث غاردان، وهو عضو سابق في جماعة القتال الإسلامية الليبية ضد حكومة طرابلس، مؤكدًا معارضته لداعش، ومضيفًا: أنا زعيم قوات أمن مثل الشرطة، وحاولت حكومة طرابلس السابقة إعطائي رشوة لكني رفضت، وطالبت بفتح تحقيق في تصدير النفط منذ قيام الثورة وهذا هو السبب الحقيقي للخلاف بيني وبين الحكومة السابقة، ونحن نرفض مزاعم بعض الناس بأننا نهرب النفط، ونحن لم نصدر أي نفط من سفينة مورنينغ غلوري.
وأفاد صنع الله بأنه بعث ناقلة لتفريغ مرافق التخزين في رأس لانوف، في ظل سيطرة داعش على سرت، وتوجيهها إلى المنشآت النفطية، لكن غاردان رفض ذلك، ثم هاجم متطرفو داعش الميناء وأشعلوا النيران في النفط، مضيفًا: كان يمكن إنقاذ النفط لكن قوات حرس البترول أفسدت الأمر، واستطاع داعش تنفيذ الهجوم وتدمير الوقود، ولم يكن هناك الكثير من مقاتلي داعش، ولذلك لا نعرف لماذا لم تتدخل قوات حرس البترول، لقد فشلت في حماية مرافق أخرى ما عرضها للنهب كما تضررت البنية التحتية بشكل بالغ.
وأدى القتال بين الحكومتين المتنافستين في طرابلس وطبرق وتنافس الجماعات المسلحة إلى حالة من الفوضى في ليبيا، وفي الوقت ذاته أدى تراجع سعر البترول بنسبة 75% عالميًّا إلى انخفاض قيمة الصادرات بشكل كبير، وأشار صندوق النقد الدولي إلى أن العجز في السنة المالية الماضية بلغ 54% من الناتج المحلى الإجمالى وهو أحد أعلى معدلات العجز في العالم.
وأضاف صنع الله: لم يحتل داعش المنشآت النفطية لكن القوات عرضتها للتلف، إنها لا تريد وحدة البلاد تحت حكومة واحدة، والوطن بحاجة إلى حكومة وحدة وطنية لإنقاذ الاقتصاد الذي يعاني من حالة سيئة، لذلك تعد عائقًا أمام الوحدة ويجب حلّها أو دمجها مع الجيش مستقبلًا، ومن دون حكومة واحدة لن تعيش البلاد في أمن وستعاني ليبيا من الانفلات الأمني والفوضى.
وعلى الرغم من المفاوضات المطولة تحت رعاية الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة في ليبيا، إلا أن البرلمان في طبرق صوَّت بغالبية ساحقة لرفض مقترح حكومة تصريف الأعمال بسبب نفوذ الجماعات المسلحة، وقدم المجلس فترة 10 أيام للتفاوض وتقديم مقترحات جديدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوطنية للنفط الليبية تتهم حرس البترول بالتهاون في حماية المرافق من داعش الوطنية للنفط الليبية تتهم حرس البترول بالتهاون في حماية المرافق من داعش



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:32 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"برجولة الحديقة" جلسة هادئة وغرفة معيشة خارجيَّة

GMT 09:07 2013 الإثنين ,06 أيار / مايو

الصحافية سمر يزبك تكتب عن تجربتها في سورية

GMT 22:11 2012 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الأطفال الأكثر سعادة يحققون مستقبلاً أفضل ؟

GMT 13:56 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مهرجان الحرف في العين يحتفي بتراث الإمارات

GMT 07:53 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزمور الخليج" يصبح أغلى كتاب يباع في مزاد

GMT 12:40 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعاون بين جامعة أسوان ومركز التعليم الاليكتروني

GMT 05:26 2013 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أجمل أنواع المظلات الشمسية لصيف حارّ ومشرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates