الولايات المتحدة ترحب باللقاء التاريخي لزعيمي الصين وتايوان وتعزيز الاستقرار بينهما
آخر تحديث 17:48:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلنت أنها لديها مصلحة عميقة وثابتة من السلام في المضيق

الولايات المتحدة ترحب باللقاء التاريخي لزعيمي الصين وتايوان وتعزيز الاستقرار بينهما

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الولايات المتحدة ترحب باللقاء التاريخي لزعيمي الصين وتايوان وتعزيز الاستقرار بينهما

زعيمي الصين وتايوان
بكين ـ صوت الإمارات

التقى زعيما تايوان والصين المتناحرتين سياسيًا السبت، للمرة الأولى منذ أكثر من (60 عامًا) لإجراء محادثات تأتي قبيل أسابيع من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التايوانية، ووسط تصاعد المشاعر المناهضة لبكين في تايوان.

ويعقد الرئيس التايواني ما يينغ جيو، ونظيره الصيني شي جين بينغ، المحادثات الأولى بينهما منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية في عام 1949، في سنغافورة على اعتبارها مكانًا

وإذ من غير المرجّح التوصل إلى اتفاق، يلتقي الزعيمان في فندق فخم في سنغافورة، وهي مدينة الدولة التي يقطنها غالبية متحدرة من أصل صيني، وتحتفظ بعلاقات طيبة مع الطرفين منذ عشرات الأعوام.

وأكدت صحيفة "الشعب" الصينية الرسمية، اليوم أنه "في هذا المنعطف التاريخي
لاجتماع بين زعيمي طرفي مضيق تايوان، نأمل حقيقةً في أن يتحلى الجانبان
بالصدق وحسن النية بهدف لقاء كل منهما الآخر في منتصف الطريق ومواجهة
مشاكلهما".

وأوضح ما يينغ جيو للصحافيين قبل صعوده على متن الطائرة إلى سنغافورة  قائلًا "إنني هنا لأعد الجميع بضرورة بذل قصارى جهدنا للتوصل إلى الهدف الذي حددناه من قبل وهو جعل مضيق تايوان أكثر سلمًا، والجانبين أكثر تعاونًا".

والتقي الزعيمان بعد الظهر، وعقد كلاهما مؤتمرًا صحافيًا بعد اجتماع مغلق
قصير، أعقبه مأدبة عشاء قبل عودة ما ينغ جيو إلى تايوان في اليوم نفسه.
ويأتي أيضًا هذا الاجتماع قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تايوان، والتي من المرجح أن يفوز فيها "الحزب الديموقرطي التقدمي" الذي يؤيد الاستقلال وهو أمر تحرص بكين على تجنبه.

وانسحب "الوطنيون" والذين يُعرفون أيضًا بإسم "كومينتانغ" إلى تايوان بعد ما خسروا الحرب الأهلية أمام الشيوعيين الذين ما زالوا يتولون السلطة في بكين، في وقت لم تتخل الصين مطلقًا عن استخدام القوة لإعادة ما تصفه بـ"الإقليم المنشق" تحت سيطرتها.

وعلى الرغم من ازدهار التجارة والاستثمار والسياحة بين الطرفين، وخصوصًا منذ
تولي ما ينغ جيو، وحزب "كومينتانغ" السلطة في عام 2008، هناك شكوك عميقة
بين الجانبين، فيما لم يُحرز أي تقدم في شأن التوصل إلى تسوية سياسية.

من جانب آخر، أثار عقد هذه القمة غضب قسم من الرأي العام في تايوان، الذي يخشى من التأثير المتعاظم للصين ويتهم ما يينغ جيو ببيع تايوان إليها، وحاول مائة متظاهر يرفعون يافطات كُتب عليها "استقلال تايوان" اقتحام برلمان تايوان ليل الجمعة - السبت، قبل تدخل الشرطة، في ما بقي 10 منهم جالسين أمام المبنى صباح اليوم.
وتجمّع متظاهرون في مطار "سونغشان" في تايبيه التايوانية، حيث ألقى

الرئيس التايواني كلمة قصيرة قبل توجهه إلى القمة صباح اليوم، أكد خلالها أنّ "هدف هذا الاجتماع ليس إثارة الماضي بل النظر إلى المستقبل  لتعزيز السلام في المضيق والإبقاء على الوضع القائم".
وأحرق المحتجون صورًا للرئيسين التايواني والصيني، هاتفين بشعارات تنعت رئيس الصين بـ "الديكتاتور الصيني" ورئيس تايوان بـ "الخائن".
على جانب آخر، رحبت  الولايات المتحدة، باللقاء التاريخي بين رئيسي الصين وتايوان، داعيةً إلى مزيد من التقدم في تخفيف حدة التوتر وتعزيز الاستقرار.
وتصافح رئيس الدولة الصيني شي جينبينغ، ونظيره التايواني ما يينغ جيو في

سنغافورة بعد عقود من الخصومة في قمة هي الأولى، منذ انفصال تايوان عن
الصين القارية قبل (66 عامًا) إثر حرب أهلية، وقيام الصين الشعبية في 1949.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي، أنّ "الولايات المتحدة ترحب باللقاء بين رئيسي جانبي المضيق التايواني، والتطور التاريخي للعلاقات بين جانبي المضيق خلال الأعوام الأخيرة".

وأضاف أنّ "لدى الولايات المتحدة مصلحة عميقة وثابتة في السلام والاستقرار في المضيق، ونحن نشجع على مزيد من التقدم من كلا الجانبين نحو بناء العلاقات، والحد من التوتر، وتعزيز الاستقرار على أساس من الكرامة والاحترام".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الولايات المتحدة ترحب باللقاء التاريخي لزعيمي الصين وتايوان وتعزيز الاستقرار بينهما الولايات المتحدة ترحب باللقاء التاريخي لزعيمي الصين وتايوان وتعزيز الاستقرار بينهما



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:26 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

بيرنلي الإنجليزي يعلن تمديد عقد قائده بن مي

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2014 الثلاثاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أضيفي القهوة العربيّة إلى خلطة الحناء لشعر بنيّ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates