انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني خلال عام 2015 ارتفعت 200 بالمئة
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قتل الشباب والأطفال والتعذيب حتى الموت واحتجاز جثامينهم وهدم المنازل

انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني خلال عام 2015 ارتفعت 200 بالمئة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني خلال عام 2015 ارتفعت 200 بالمئة

قتل الشباب والأطفال والتعذيب حتى الموت واحتجاز جثامينهم وهدم المنازل
رام الله – مازن الاسعد

أعلن ممثلو عشر منظمات ناشطة في الدفاع عن حقوق الإنسان في الضفة الغربية وغزّة خلال مؤتمر صحافي عقدوه الخميس في رام الله، أن الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان شهدت تغيرات كبيرة في عام 2015 تمثلت في القتل خارج القانون والعودة إلى سياسة هدم بيوت المتهمين بتنفيذ عمليات واحتجاز جثامينهم.

وأكد ممثلو المنظمات أن إسرائيل هدمت 16 منزلًا لمتهمين بتنفيذ عمليات، وأن عشرات البيوت الأخرى تنتظر الهدم، بعد أن صدرت الأوامر بهدمها.

وقال رئيس منظمة "الحق" شعوان جبارين إن إسرائيل قتلت 85 فلسطينيًا خارج القانون في وقت كان يمكن فيه السيطرة عليهم، مشيرًا إلى من نفذوا عمليات طعن أو دهس أو ادعت السلطات أنهم كانوا ينوون القيام بعمليات طعن أو دهس.

وأضاف أن إسرائيل احتجزت جثامين 77 فلسطينيًا، أفرجت في وقت لاحق عن 30 منهم، واصفًا هذا الإجراء بأنه "عقوبة للعائلات".
وزاد أن إسرائيل عادت إلى سياسة هدم بيوت المتهمين بتنفيذ عمليات علمًا أن المؤسسة السياسية والأمنية الإسرائيلية توصلت منذ زمن إلى قناعة أنه لا أهمية أمنية لهذا الإجراء. وأضاف: "لا يوجد هدف من وراء هدم بيوت هؤلاء المواطنين سوى الانتقام من عائلاتهم بعد قتلهم".

واتهم جبارين السلطات الإسرائيلية بأنها ترمي من وراء احتجاز الجثامين إلى إخفاء الجرائم التي تعرض لها هؤلاء. وأضاف: "بعضهم قتل ضربًا بعد تعرضه لإطلاق النار، وعندما يجري احتجاز جثمانه لفترة طويلة فإنه لا يمكن تشريحه سوى بعد يومين من إخراجه من درجة التبريد العالية التي تحتفظ فيها الجثامين".

وأفاد ممثل الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال - فرع فلسطين خالد قزمار، بأن من بين الضحايا الذين سقطوا برصاص الإسرائيليين في الهبّة الشعبية المتواصلة منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر) 25 طفلًا. واتهم اسرائيل بارتكاب انتهاكات جديدة بحق أطفال فلسطين في عام 2015 منها القيام باعتقالات إدارية للمرة الأولى بحق الأطفال، موضحًا أن سلطات الاحتلال اعتقلت إداريًا 6 أطفال بينهم أربعة من مدينة القدس.

وأوضح ممثلو منظمات حقوق الإنسان، أن منظماتهم قدمت وثائق إلى الحكومة الفلسطينية عن الانتهاكات الإسرائيلية لتعزيز بلاغاتها الرسمية والتكميلية المقدمة إلى محكمة الجنايات الدولية.

وندد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في فلسطين عيسى قراقع بـ"الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني العام المنصرم".

وأضاف قراقع خلال استقبال الأسير المحرر خالد العروج من مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، الذي أمضى 14 عامًا في سجون الاحتلال، أن "سياسة إعدام الفلسطينيين ميدانيًا بدلًا من اعتقالهم في جرائم متعمدة وخارج نطاق القضاء كانت الأبرز خلال العام الماضي". وأوضح أن حوالي "85 في المئة من الشهداء" الذين سقطوا خلال الهبّة الشعبية التي اندلعت في مطلع تشرين الأول (أكتوبر) الماضي "أعدموا مباشرة ومن مسافات قصيرة".

وأكد أنه "كان بإمكان الاحتلال اعتقالهم، لكنه تركهم ينزفون بسبب الإصابات حتى الموت من دون تلقي العلاج اللازم". وأشار إلى أن العام المنصرم "شهد اعتقال 6830 فلسطينيًا، وهو عدد غير مسبوق بالمقارنة مع الأعوام الخمس الأخيرة"، لافتًا إلى أن "عدد المعتقلين من القاصرين والأطفال يقرب من 2200".

وقال إن "نسبة التعذيب خلال عام 2015 ارتفعت إلى 200 في المئة مقارنة مع عام 2014"، ولفت إلى أن "إسرائيل شرعت الانتهاكات من خلال إقرار قوانين تجيز لها استخدام التعذيب والاعتقال من دون أسباب قانونية، واعتقال القاصرين حتى عمر 14 سنة وزجهم في السجن".

وأشار قراقع إلى أن "إسرائيل مارست القرصنة المالية على المعتقلين وعائلاتهم، وقامت بجباية ما يزيد على 20 مليون شيقل من خلال فرض غرامات على الأسرى في محاكمها العسكرية، أو من خلال فرض غرامات على الأسرى داخل السجون.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني خلال عام 2015 ارتفعت 200 بالمئة انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني خلال عام 2015 ارتفعت 200 بالمئة



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 05:28 2022 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انفجار عند مدخل القدس يتسبب في إصابة 10 أشخاص

GMT 12:27 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة "كاكاو توك" تضيف ميزة “الدردشة السرية” إلى تطبيقها

GMT 09:43 2013 الخميس ,25 إبريل / نيسان

للمرأة مطالبها في الحبّ وهي تتخطّى العشق

GMT 18:47 2013 الخميس ,21 شباط / فبراير

كلوريا كرفِتز تكتشفت ذاتها عبر القصيدة

GMT 17:22 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

دينا فؤاد تطلب الطلاق من زوجها في "ظلّ الرئيس"

GMT 02:36 2012 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإطالة عمر بطارية الهاتف النقال

GMT 19:00 2012 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

كيلي بروك شبه عارية في تقويم 2013

GMT 23:44 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

وظائف تؤثر على قلب المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates