بدء محاكمة متدربين ليبيين بتهمة التورط في اعتداء جنسي على بريطاني
آخر تحديث 11:12:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الدفاع" تقرّر ترحيل 300 جندي إلى وطنهم عقب الحادث

بدء محاكمة متدربين ليبيين بتهمة التورط في اعتداء جنسي على بريطاني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بدء محاكمة متدربين ليبيين بتهمة التورط في اعتداء جنسي على بريطاني

لقطات لكاميرات أمنيَّة في شوارع مدينة كامبريدج
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت لقطات مثيرة لكاميرات أمنيَّة في شوارع مدينة  كامبريدج عن اعتداء جنسي نفذه جنديان ليبيان، ضمن القوات التي تتلقى تدريبات عسكرية في البلاد، على أحد البريطانيين.

وترك علي سعد محمود البالغ من العمر 33 عامًا، وإبراهيم أبو غتيلة 23 عامًا قاعدتهما العسكرية في منطقة ثكنات "باسينغبورن" في كامبريدج للقاء الضحية.

وأوضح البريطاني المعتدى عليه، أمام المحكمة، أنّه استهلك "كمية هائلة من الكحول" قبل أن يتم الاعتداء عليه جنسيًا مثل "كلاب الصيد" على حد قوله، مشيرًا إلى أن المتهمين استدرجاه إلى عدد من المنعطفات للاعتداء عليه جنسيًا.

واستعانت المحكمة  بلقطات بثتها قناة " CCTV" سُجلتها شرطة كامبريدج  تنقسم إلى ثلاثة مقاطع "فيديو" ظهر من خلالها المدعي عليهما يرتديان قميصين قبل أن تنجح قوات الأمن في محاصرتهما.
وفي المشهد الأول، سُجلت لقطات  للمتهمين أثناء انتقالهم في الشوارع قبل وقوع الحادث، ومحاولاتهم الاقتراب من بعض العامة، إذ دفعت امرأة أحد المتهمين بعيدًا عنها، وفي المشهد الثاني أي بعد حوالي ساعتين ونصف الساعة ظهر المتهمان أثناء تسكعهما داخل الشوارع.

وكشف المقطع الثالث عن وجود المتهمين في محطة للوقود بعد الحادث المزعوم، وكان  أبوغتيلة يرتدي  قميصًا أصفر اللون خاص بجامعة "كامبريدج هوديي" أثناء طلبه سيارة أجرة.

وشدد المدعي العام جون فارمر أمام محكمة كامبريدج، على أنّ مثل تلك اللقطات تُظهر  المتهمين أثناء تمشيطهما للمنطقة بحثاً عن  "كاميرات CCTV"، ولفت إلى أن الهجوم نفذ في الثالثة ظهرًا في 26 تشرين الأول /أكتوبر من العام المنصرم.

وفي حوار مسجل بثته هيئة المحكمة، أكد الضحية للضباط أن "ما يتذكره هو أجزاء فقط من  الحادثة بسبب أنه كان مخموراً تمامًا"، واعترف بأنه يستهلك كميات ضخمة من النبيذ الأحمر، لافتًا إلى أن المتهمين استدرجاه إلى منطقة كلية المسيح في كامبريدج، وتابع "حاول المتهمان كتم صوتي بعد أن وضعا أياديهما على فمي قبل إلقائي أرضًا وعملا على تجريدي من بنطالي في محاولة للاعتداء الجنسي علي".

وأنكر المتهمان التهم الموجهة إليهما والتي تتضمن الاغتصاب والتحريض عليه في القضية ذاتها. وجرى توقيف ثلاثة جنود من زملاء المتهمين، على ذمة تهم مماثلة في المنطقة ذاتها في كامبريدج في انتظار المحاكمة بعد اعترافهم بالتهم.

يذكر أنّ المواطنين الليبيين يتلقيان تدريبات عسكرية في بريطانيا كجزء من اتفاقية أبرمتها  الحكومة البريطانية لمساعدة دولة ليبيا التي مزقتها الحروب عقب الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي عام 2011.

ودفعت هذه الحوادث وزارة الدفاع إلى ترحيل 300  جندي إلى وطنهم قبل انتهاء المدة المقررة  فضلاً عن إنهاء اتفاق لتدريب ألفي جندي في سلاح  المشاة، في محاولة للمساعدة في إعادة بناء البلد المضطرب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدء محاكمة متدربين ليبيين بتهمة التورط في اعتداء جنسي على بريطاني بدء محاكمة متدربين ليبيين بتهمة التورط في اعتداء جنسي على بريطاني



تملك مجموعة مُنوَّعة مِن البدلات بقصِّة السروال الواسع

نصائح مُهمَّة لتنسيق الملابس مُستوحاة مِن إطلالات ميغان ماركل

لندن - صوت الإمارات
تخطف ميغان ماركل الأنظار بإطلالاتها في كل مرة تشارك في مناسبة رسمية، وإليكِ نصائح تنسيق الملابس بطريقة أنيقة مستوحاة من إطلالات ميجان ماركل.ورغم غيابها أيضا بسبب جائحة كورونا والتزامها مع عائلتها الحجر المنزليّ، إلا أن إطلالات ميغان لا تغيب عن ذاكرتنا التي انطبعت بأجمل اللوكات الراقية والعصرية، كما تمت تسميتها "المرأة الأكثر تأثيرا في عالم الموضة لعام 2019" إليك بعض النصائح المهمة لتنسيق الملابس مستوحاة من إطلالات ميغان ماركل لكي تستفيدي منها بدورك. تعشق ميغان ماركل التألق بالبدلة، وهي تملك مجموعة منوّعة من البدلات بقصة السروال الواسع وكذلك الضيق، وغالباً ما تنسّق البدلة بطريقة واحدة مع القميص الأبيض أو مع توب الساتان، ومن الحيل التي اعتمدتها ميغان عندما أطلت ببدلة سوداء من ماركة Alexander McQueen هو اختيار قميص على شكل BODYSU...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح وحيل بسيطة لجعل ملابسك تبدو باهظة الثمن

GMT 02:31 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

الأدعية المأثورة في يوم عرفة

GMT 02:32 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

الجمع بين الأضحية والعقيقة

GMT 02:05 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

الطعن في كيفية الذبح في الإسلام

GMT 02:27 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

صلاة العيد في البيت

GMT 06:36 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

رسميًا سيبستيان هوينيس مديرا فنيا لهوفنهايم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates