بن لادن حذر عناصر القاعدة من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا
آخر تحديث 00:12:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

زعيم التنظيم تخوَّف من زرع جهاز تتبُّع دقيق في أسنان زوجته

بن لادن حذر عناصر "القاعدة" من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بن لادن حذر عناصر "القاعدة" من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا

زعيم "القاعدة" الراحل أسامة بن لادن
واشنطن ـ يوسف مكي

أوصى زعيم "القاعدة" الراحل أسامة بن لادن عناصر التنظيم بتوسيع وتطوير العمليات المتطرفة في الولايات المتحدة الأميركية، وعدم الاقتصار على تفجير الطائرات مثلما حدث في 11 أيلول/سبتمبر 2001، مطالبًا إياهم بأخذ الحيطة والحذر أثناء تبادل الرهائن المحتجزة لديهم، بل وأبدى قلقه الشديد إزاء ذهاب زوجته إلى طبيب الأسنان في إيران؛ خشية زرع أحد أجهزة التتبُع الدقيقة في أسنانها، كما كتب في وثيقة سريّة قبل أربعة أيام فقط من وفاته عن ثورات الربيع العربي.

وتضمنت احدى وثائق التنظيم تعليمات بن لادن والتي ضبطت خلال الغارة على المخبأ الباكستاني لزعيم القاعدة، والتي أسفرت عن وفاته العام 2011، وكشفت عن قلق قادة التنظيم من إمكانية انتشار الجواسيس بينهم، وأجهزة التتبُع السريّة التي ترصد تحركاتهم، في إطار الحرب التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية ضدهم على الأرض.

بن لادن حذر عناصر القاعدة من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا

وأفاد مسؤولون في المخابرات بأنه عثر على 113 وثيقة تمّت ترجمتها من قِبل وكالات الاستخبارات الأميركية، ودعا فيها بن لادن أحد مساعديه، الذي عرف بالشيخ محمود، في الفترة من سبتمبر/ أيلول حتى نهاية العام 2010، إلى سرعة التخلص من حقيبة الأموال التي يتسلمها نظير إطلاق سراح الرهينة الأفغاني، الدبلوماسي عبدالخالق فرحي؛ لاحتمال وجود جهاز تتبع بها.
وكشفت الوثائق التي تم الإعلان عنها في مايو/ أيار 2015 عن مدى التزام تنظيم القاعدة بالجهاد العالمي مع الضغط على القيادة الأساسية في باكستان وأفغانستان من جبهات متعددة، وأوضح الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أن ضربات الطائرات من دون طيار وغيرها من عمليات مكافحة تنظيم القاعدة بلغت ذروتها عند مقتل بن لادن من قِبل القوات البحرية الأميركية في 2 مايو/ أيار 2011، وفي الأعوام التي تلت ذلك، أثبت التنظيم مرونته من أفغانستان إلى شمال أفريقيا وتنافسه الإيديولوجي مع تنظيم "داعش" الذي نما وانتشر فيما بعد.

بن لادن حذر عناصر القاعدة من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا

وبيّنت وثيقة أخرى أن تنظيم القاعدة أعدم أربعة متطوعين اشتبه بقيامهم بالتجسُّس حتى كشفت براءتهم، حسبما أفاد مسؤولون كبار في المخابرات الأميركية المخول لهم مناقشة الوثائق قبل إطلاقها علانية، وجاء في رسالة غير مؤرخة من مجهولين "أنا لا أذكر ذلك لتبرير ما حدث ولكننا نخوض معركة مخابراتية، والبشر هم البشر وليسوا معصومين من الخطأ".ووجّه بن لادن رسالة إلى القائد الثاني للتنظيم حينها "عطية عبد الرحمن"،  في 11 مايو/أيار يحثّه فيها على توخي الحذر عند ترتيب مقابلة مع صحافي في احدى الفضائيات، مؤكدًا أن الولايات المتحدة يمكن أن تتبع تحركاته من خلال أجهزة مزروعة في معدات الصحافي أو عن طريق الأقمار الصناعية، وكتب بن لادن في رسالته "يجب أن تضع في اعتبارك أن الصحافي ربما يكون تحت المراقبة سواءً على الأرض أو من خلال الأقمار الصناعية".

وأوضحت الوثائق أنه برغم الضغوط المتزايدة على تنظيم القاعدة، إلا أن بن لادن ومساعديه خططوا لحملة إعلامية للاحتفال بالذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في نيويورك وواشنطن، وخططوا لاستراتيجية دبلوماسية معبرين عن رأيهم بشأن تغير المناخ والانهيار المالي في الولايات المتحدة.وانتفد زعيم تنظيم القاعدة في رسالة اخرى غير مؤرخة الرئيس الأميركي باراك أوباما، وغيرها من الجماعات الإسلامية المتشددة، وكتب زوج إحدى بنات بن لادن أبو عبدالله الحلبي.

بن لادن حذر عناصر القاعدة من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا

وجاء في رسالة بن لادن إلى ناصر الوحيشي، رئيس فرع تنظيم القاعدة في اليمن "نحن في حاجة إلى توسيع وتطوير عملياتنا في أميركا وعدم الاقتصار على تفجير الطائرات"، ولفت أحد كبار مسؤولي المخابرات، الذي رفض الكشف عن هويته "كان بن لادن يفكر في تنفيذ المخططات الكبرى مستعيدًا انتصار 11 أيلول، لكنه لم يكن يلمس القدرات الفعلية للتنظيم".
وكشفت الوثائق عن إدارة الشبكات الخارجية لتنظيم القاعدة، بما في ذلك تحديد القيادات القادرة وإيجاد الموارد اللازمة لتمويل العمليات في الخارج، وأوضح أحد المنتسبين للتنظيم في رسالة 2009 باسم "الحبيب عطية" استبدال زعيم غير كفء للعمليات الخارجية، مشيرًا إلى أن أفضل المرشحين قد ماتوا، وجاء في رسالته "هناك بعض الأخوة ربما يكونوا مناسبين في المستقبل ولكن ليس الآن".

وظهر القلق من أجهزة التتبع مرارًا في كتابات التنظيم، حيث تجرى الولايات المتحدة مراقبة إلكترونية واسعة ضد تنظيم القاعدة وغيرها من الجماعات الإسلامية المتشددة، وكتب زوج أحد أبناء بن لادن أبو عبدالله الحلبي، والذي حددته الولايات المتحدة، باسم محمد عبدالله حسن أبوالخير، رسالة جاء فيها "إلى أخي المحترم خالد"، وتناولت الرسالة اعتراض رسائل الجواسيس في باكستان، وأنها تسهل الغارات الجوية على عناصر تنظيم القاعدة عن طريق وضع علامات على السيارات يمكن رؤيتها من خلال معدات الرؤية الليلية.
وأعرب بن لادن، في رسالة أخرى، باستخدام اسم مستعار "أبو عبدالله" عن قلقه إزاء ذهاب زوجته إلى طبيب الأسنان أثناء وجودها في إيران؛ خشية زرع إحدى رقاقات التتبع في حشو أسنانها، وجاء في الرسالة "يعادل حجم الرقاقة طول حبة القمح أما عرضها فيماثل عرض الشعيرية"، وانتهى الخطاب بتعليمات بتقطيع الخطاب بعد قراءته.

وكشفت احدى الوثائق وصية وضعها بن لادن مكتوبة بخط اليد  يعتقد مسؤولو الاستخبارات الأميركية أنها توضح الكيفية التي أراد بها بن لادن توزيع 29 مليون دولار في السودان من أجل الجهاد العالمي بعد وفاته، وأوصى بأن يذهب 1% من 29 مليون دولار إلى أحد كبار مسلحي القاعدة، محفوظ أولد الوليد، الذي استخدم اسم "أبو حفص الموريتاني"، وأوضح بن لادن في رسالته أن الوليد تلقى منها بالفعل ما يترواح بين 20 إلى 30 ألف دولار، وأنه وعده بمكافأة عند انتهاء مهمته مع الحكومة السودانية.
وعاش بن لادن في السوادن لمدة خمسة أعوام كضيف رسمي حتى طلب منه المغادرة في مايو/ أيار 1996 من قِبل الحكومة الأصولية الإسلامية حينها بعد ضغط من الولايات المتحدة، بينما بيّنت وثيقة أخرى المبلغ الذي يجب أن يذهب إلى المساعد الثاني، وهو المهندس أبو إبراهيم العراقي، لمساعدته في إنشاء شركة بن لادن للمرة الأولى في السودان، وحثّ بن لادن أقاربه لاستخدام ما تبقى من الأموال لدعم الجهاد، وجاء في الوثائق بن لادن "أتمنى أن يطيع أشقائي وشقيقاتي وأعمامي وصيتي وأن ينفقوا كل الأموال التي تركتها في السودان على الجهاد من أجل الله".

وحدَّد بن لادن، مبالغ معينة بالريال السعودي والذهب، يجب تقسيمها بين والدته وابنه وابنته وأحد أعمامه وأطفال أعمامه وعماته، وفي رسالة بتاريخ 15 أغسطس/ آب 2008 طلب أن يتولى والده رعاية زوجته وأولاده حال وفاته أولاً، وجاء في رسالته "والدي الغالي أعهد إليك برعاية زوجتي وأولادي والسؤال عنهم دائمًا ومتابعتهم ومساعدتهم في الزواج وفي حاجاتهم، وأطلب منك أن تسامحني إذا فعلت ما لا تحب".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بن لادن حذر عناصر القاعدة من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا بن لادن حذر عناصر القاعدة من انتشار الجواسيس ودعا لتطوير العمليات في أميركا



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates