بوتين في حالة حرب وأردوغان يأسف لإسقاط الطائرة ويعد بعدم التكرار
آخر تحديث 11:13:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتخذ مجموعة إجراءات عقابية في صميم التعاون الاقتصادي والعسكري

بوتين في "حالة حرب" وأردوغان يأسف لإسقاط الطائرة ويعد بعدم التكرار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بوتين في "حالة حرب" وأردوغان يأسف لإسقاط الطائرة ويعد بعدم التكرار

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
موسكو- حسن عمارة

صرَّح الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، بأن تصرف سلاح الجو التركي بإسقاط الطائرة الروسية "جنون مطبق" مؤكدًا أن تعامل أنقرة مع الأزمة بعد وقوعها يشبه "مسرح العبث".

ووصف بيسكوف، الدليل التركي الذي يزعم أن الطائرة الروسية من طراز "سوخوي-24" اخترقت المجال الجوي التركي بأنه "رسوم كرتونية"، قائلًا إن الأزمة دفعت بوتين الذي يجهز وزراؤه إجراءات اقتصادية انتقامية ضد تركيا "للاستنفار" بطريقة الجيوش في أوقات الأزمات.

وشدد خلال لقاء تلفزيوني، على أن "لا أحد يملك الحق في إسقاط طائرة روسية غدرا من الخلف"، مضيفًا: "الرئيس مستنفر.. مستنفر تماما.. مستنفر للحد الذي يقتضيه الموقف. هذا الظرف غير مسبوق. هذا التحدي لروسيا غير مسبوق. لذا وبشكل طبيعي سيكون رد الفعل على قدر هذا التهديد".

من جهته أكد الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان: "أنا فعلا حزين لهذا الحادث، نتمنى لو أنه لم يحصل أبدا لكنه حصل، آمل في ألا يتكرر مجددا"، مضيفا: "نأمل ألا تتفاقم القضية بيننا وبين روسيا بشكل إضافي وألا تترك عواقب وخيمة في المستقبل".

وتشهد العلاقات بين أنقرة وموسكو أزمة خطيرة منذ أن أسقط الطيران التركي الثلاثاء الماضي مقاتلة روسية قرب الحدود مع سورية، ويقول الأتراك إن الطائرة كانت داخل مجالهم الجوي وإنهم حذروا الطيارين، في حين يؤكد الروس أن مقاتلة "السوخوي-24" بقيت بشكل دائم في الأجواء السورية وأن الطيران التركي لم يتصل بها أبدا قبل إسقاطها.

وأعلنت موسكو أنها تحضر إجراءات عقابية اقتصادية ضد أنقرة وقررت إعادة العمل بنظام تأشيرات الدخول للرعايا الأتراك اعتبارا من 1 كانون الثاني/ يناير المقبل، وردا على ذلك أوصت السلطات التركية رعاياها بتجنب أي سفر غير ضروري إلى روسيا "إلى أن يتضح الوضع".

وجدد الرئيس التركي دعوته نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى عقد لقاء مباشر في باريس على هامش مؤتمر المناخ الدولي الاثنين، قائلا إن ذلك يمكن أن تشكل فرصة لإصلاح العلاقات، مضيفًا "أن روسيا مهمة لتركيا كما هي تركيا مهمة لروسيا، البلدان لا يمكنهما الاستغناء الواحد عن الآخر".

وأضاف: "يجب إلا ندع هذه القضية تتفاقم إلى حد تقضي فيه بالكامل على علاقاتنا" لافتا إلى أن "القمة (حول المناخ) قد تشكل فرصة لإصلاح علاقاتنا"؛ لكن بوتين الذي اعتبر الحادث بمثابة "طعنة في الظهر" لم يعط ردا بعد على هذه الدعوة.

وسبق لأردوغان القول إنه لن يعتذر عن حادث الطائرة الذي أسفر عن مقتل أحد طياريها الاثنين وبعده رفض بوتين اتصالا من أردوغان بهذا الشأن، ولمحت موسكو إلى أن إجراءات الرد على أنقرة قد تشمل مشروعين كبيرين مع تركيا: خط أنابيب غاز يجري التخطيط له ومصنع طاقة نووية.

ونفى بيسكوف ما ذكرته صحف تركية بأن موسكو وأنقرة وقعتا اتفاقا يقضي بوقف تحليق الطائرات الحربية من كلا البلدين بطول الحدود السورية التركية وقال إن العلاقات العسكرية بين البلدين تدهورت وإنه قد تم تفكيك خط ساخن كان الغرض منه تجنب أي سوء فهم بين طياري البلدين.

وأوردت وكالة "تاس" الروسية للأنباء أن بيسكوف تحدث أيضا عن "مصالح معينة" لغبن أردوغان في صناعة النفط. وسبق لبوتين القول إن نفطا ينقل من أراض سورية يسيطر عليها تنظيم "داعش" يجد طريقه إلى تركيا.

وتحدث أردوغان عما وصفه بافتراء وطالب أي شخص يردد هذه المزاعم بأن يدعم أقواله بدليل، وقال بيسكوف إنه "لاحظ" أن وزير الطاقة التركي المعين حديثا بيرات ألبيرق صهر لإردوغان.

وأشار إلى أن عدد الأتراك في روسيا قد يصل إلى مائتي ألف، مضيفًا: "المهم هو أن يتمكن الجميع من استخدام التأثير كي نضمن على الأقل بعض الصدقية في نمط السلوك التركي. لا يجب أبدا إسقاط طائرات روسية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين في حالة حرب وأردوغان يأسف لإسقاط الطائرة ويعد بعدم التكرار بوتين في حالة حرب وأردوغان يأسف لإسقاط الطائرة ويعد بعدم التكرار



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates