بوتين يأمر قواته بتدمير أي قوة تهددها في سورية وبمنتهى الحزم
آخر تحديث 23:23:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تركيا تعلن أن لصبرها حدودًا اذا لم تهدأ روسيا

بوتين يأمر قواته بتدمير أي قوة تهددها في سورية وبمنتهى الحزم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بوتين يأمر قواته بتدمير أي قوة تهددها في سورية وبمنتهى الحزم

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
موسكو ـ علي صيام

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجيش الروسي بالرد "بمنتهى الحزم" على اي قوة تهدده في سورية بعد ثلاثة اسابيع من اسقاط تركيا طائرة مقاتلة فوق الحدود السورية.

وقال بوتين خلال اجتماع مع مسؤولي وزارة الدفاع "آمر بالتصرف بمنتهى الحزم مع كل هدف يهدد الوحدات الروسية أو منشآتنا على الأرض سيدمر على الفور".

واضاف بوتين "من المهم التعاون مع اي حكومة مهتمة حقا بالقضاء على الارهابيين" وساق مثالا الاتفاق مع الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لتفادي الاصطدام في الاجواء السورية.

واتخذت روسيا تدابير اضافية لحماية طائراتها في سوريا بعد اسقاط تركيا طائرة سوخوي-24 في 24 تشرين الثاني/نوفمبر ما تسبب بازمة كبيرة بين البلدين.

وباتت القاذفات الروسية تقوم بمهامها في سوريا في حماية المطاردات وتم
نشر صواريخ اس-400 في قاعدة حميحيم الجوية شمال غرب سوريا وترسو الطرادة القاذفة للصواريخ موسكفا التابعة لاسطول البحر الاسود منذ الحادث قبالة اللاذقية.

على صعيد متصل دعا وزير خارجية تركيا مولود جاوش روسيا الى "التهدئة وقال
ان لصبر تركيا "حدودا" في حين لا يزال التوتر قائما بين البلدين منذ اسقاط الجيش التركي طائرة روسية فوق الحدود مع سورية.

وقال الوزير التركي لمحطة "ان تي في" التركية "ندعو روسيا وهي احد اكبر شركائنا التجاريين الى الهدوء ولكننا نقول كذلك ان لصبرنا حدودا". واضاف "اذا لم نقم بالرد بعد ما فعلتموه فليس لأننا نخاف او يعترينا أدنى
شعور بالذنب".

واضاف "نحن صابرون املا في عودة علاقاتنا الى سابق عهدها". وتمر العلاقات بين تركيا وروسيا باسوأ ازمة دبلوماسية منذ الحرب الباردة منذ اسقاط طائرة سوخوي-24 الروسية في 24 تشرين الثاني.

واعلنت موسكو تدابير انتقامية ضد انقرة واشتدت الحرب الكلامية بين الجانبين.

ولم تتخذ تركيا اي تدبير عملي فالسفن العسكرية الروسية لا تزال تعبر مضيقي البوسفور والدردنيل والمواطنون الروس لا يزال بامكانهم دخول تركيا دون تأشيرة حتى وان كانت روسيا اعلنت اعادة فرض التأشيرة على الاتراك اعتبارا من العام المقبل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين يأمر قواته بتدمير أي قوة تهددها في سورية وبمنتهى الحزم بوتين يأمر قواته بتدمير أي قوة تهددها في سورية وبمنتهى الحزم



GMT 04:38 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 04:36 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:19 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

الفنان أحمد فلوكس يثير الجدل بصورة مع بشرى

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي الأسباب التي تجعل طفلك بطيء الاستيعاب ؟

GMT 14:26 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد رأس الخيمة يحضر أفراح المزروعي

GMT 01:56 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علياء السكسك تُطلق كتابها "مفاتيح" في متحف "محمود درويش"

GMT 13:38 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 10:36 2013 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جاموسة" تلد عجلًا يشبه إنسانًا في الفيوم

GMT 03:43 2013 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مذيعة المبدع العربي تقدم برنامج "ياللا نلوك"

GMT 20:27 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفنون الشعبية" تحقق الصدارة فى عروض مهرجان المكسيك

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

كتاب جديد يحكي عن بطلات أفلام هيتشكوك وعلاقته معهن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates