تتويج فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري
آخر تحديث 07:43:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عون يعتبر تأمين ثلثي عدد الأصوات شرط أساسي لانتخابه

تتويج فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تتويج فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري

زعيم تيار 14 آذار في لبنان، سعد الحريري
بيروت – صوت الإمارات

بقيت المعلومات عن لقاء زعيم تيار 14 آذار في لبنان، سعد الحريري، وقطب 8 آذار، النائب سليمان فرنجية؛ لمفاتحة الأول للثاني بترشيحه لرئاسة الجمهورية، في إطار محدود جدًا، وذلك بطلب من الطرفين معًا.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن المعلومات التي توافرت لها، هي أن فرنجية استمع باهتمام لما عرضه الحريري لدعمه للترشح إلى الرئاسة.

وما يؤكد ذلك ما كشفه نائب زغرتا، من أن الحديث عن ترشحه للرئاسة أكده بعد مشاركته في جلسة الحوار الأربعاء الماضي، في مقر رئيس مجلس النواب نبيه بري، من أن الحديث عن ترشحه لا يزال في "الكواليس" وطالب الحريري بموقف رسمي معلن من تأييده.

وتوقف السياسيون في بيروت عندما جاهر به فرنجية، من أن الجنرال ميشال عون ما زال هو مرشح قوى 8 آذار حتى الآن، لكنهم في الوقت نفسه تساءلوا: لماذا لم يلتقه حتى الآن منذ عودته من باريس؟ كما أن الجنرال بقي صامتًا لكن أوساط في الرابية نقلت عنه "إذا كان سليمان يؤمِّن النصاب لانعقاد الجلسة الانتخابية فمبارك عليه".

وصرَّح سفير دولة كبرى في بيروت بأنه تعذّر عليه التأكد ما إذا كان فرنجية قد طلب الاجتماع بالجنرال ولم يلق أي جواب بعد، ونقل أن عون يتشاور مع "حزب الله" حول الموقف المستجد وأنه يجب التروي لما يعرضه الحريري وهو نسخة ثانية للعرض الذي كان قد طرحه عليه منذ أسابيع عدة.

وأشار السفير إلى أن ما طرحه الحريري قابله الرئيس نبيه بري بوقف مناقشة موضوع الرئاسة في جلسة الحوار، منذ استئناف تلك الجلسات، وهذا يعني أن ما يقوله الحريري جدي مع تسجيل ردود الفعل غير المؤيدة حتى من نواب "كتلة المستقبل"الذين اندهشوا من محاولة جس النبض لمدى تقبل فرنجية من قوى 14 آذار، لا سيما أنه لا يزال يجاهر بعرض الصداقة التي تربطه بالرئيس السوري بشار الأسد على الرغم من التخلي الدولي والعربي عنه.

وردّ مصدر مقرب من الحريري وشارك في اجتماع باريس لإنهاء الفراغ الرئاسي بأن الحريري اختار فرنجية على الرغم من عدم التقبل السياسي له من قِبل قوى 14 آذار؛ لأنه أحد المرشحين الأربعة الذين انتقاهم البطريرك بشارة الراعي، وأنه بعدالتعطيل المتبادل لترشيحه وسمير جعجع، لم يعد مسموحًا إبقاء قصر بعبدا شاغراً من رئيس.

ويرى الحريري أن فرنجية له حيثية تقارب على غرار التي يتمتع بها عون، وأن للرجل شعبيته وإن لم تكن بقدر شعبية الجنرال، ولا أحد يمكنه أن يشكك بمارونية فرنجيه وتمرسه السياسي.

وفي الاجتماع الأخير لـ"تكتل التغيير والإصلاح"، ذكر العماد ميشال عون لنواب التكتل أن فرنجيه هو "من صلب فريقنا السياسي، ومسألة ترشحه شأن يخص البيت الواحد.. ولكن إذا نجح في انتزاع مطالبنا من الفريق الآخر وصدقوا معه، خلافًا لما فعلوه معنا، فنحن معه وندعم ترشيحه".

وأتى كلام عون ردًا على حال التململ والاستياء التي برزت عند نواب التكتل، وقد طلب عون من هؤلاء التزام الصمت في انتظار بلورة الطروحات الجاري تداولها.

أما على صعيد الدكتور سمير جعجع فإن الوضع لم يكن أفضل، لاسيما أن أوساط رئيس حزب "القوات اللبنانية" لا تخفي تململها وسؤالها: "هل تخلى عنا الحلفاء؟".

وفي قراءة  سياسية لأقطاب في الحوار الوطني، فإن طرح ترشيح فرنجيه جدي جداً وليس مناورة، تمامًا كما قال فرنجيه من عين التينة، لكن جديته لا تعني حدوثه، فدونه عقبات كثيرة تحتاج تذليل داخل البيت الواحد لكل فريق، لاسيما أن هذا الترشيح يجب أن يطرح فرنجيه في إطار "التوافقي"؛ إذ يتجاوز مرشحي الفريقين اللذين يخضع كل منهما لفيتو الفريق الآخر.

وتلمس الأقطاب جدية الطرح في مواقف مختلف القوى، المحلية كما الإقليمية الراعية للملف اللبناني، ولا سيما على الضفة السعودية التي تبدي أخيرًا انفتاحًا وتفرغًا للقيادات اللبنانية وأن المسألة مسألة وقت يترجم الأقوال بالأفعال، فإذا صح توصيف الطرح بأنه يختصر التسوية، فلابد أن تكون سريعة ولا تستغرق أكثر من أسبوعين على أبعد تقدير، بحيث ينتخب فرنجيه رئيسًا، وإلا فإن الاستغراق في الوقت سيؤدي إلى تعثرها بفعل التعقيدات وتبدل التحالفات تمهيدًا لإجهاضها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتويج فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري تتويج فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أبرز إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة - صوت الإمارات
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 03:47 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"فيفا" يعلن إصابة رئيسه جياني إنفانتينو بفيروس "كورونا"

GMT 13:01 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساسولو يقفز لوصافة الدوري الإيطالي بعد تخطّي نابولي

GMT 06:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

بايرن ميونخ يتفوق على لوكوموتيف موسكو 1-0 في الشوط الأول

GMT 03:39 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فريق باتشوكا يتعادل مع بوماس في الدوري المكسيكي

GMT 06:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

المواجهة الأوروبية رقم 50 للملكي ضد الألمان

GMT 05:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

لوكاكو ولاوتارو يقودان هجوم النيراتزوري ضد شاختار

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يستعد لمغادرة ملعب تدريباته لأول مرة بعد 70 عامًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates