تفاقم أوضاع جنوب شرقي تركيا بعد ازدياد المعارك بين القوات الحكومية والأكراد
آخر تحديث 16:04:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دميرطاش ينتقد لافروف لسقوط الطائرة الروسية فوق الحدود السوريَة

تفاقم أوضاع جنوب شرقي تركيا بعد ازدياد المعارك بين القوات الحكومية والأكراد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تفاقم أوضاع جنوب شرقي تركيا بعد ازدياد المعارك بين القوات الحكومية والأكراد

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أنقرة - جلال فواز

تفاقم الوضع في جنوب شرقي تركيا، مع تصاعد في أعداد القتلى أثناء معارك بين القوات الحكومية ومسلحي حزب "العمال الكردستاني". حيث تزامن ذلك مع فتح جبهة ديبلوماسية قد تؤجّج التوتر التركي -الروسي، إذ حظي رئيس حزب "الشعوب الديموقراطي" الكردي صلاح الدين دميرطاش باستقبال حافل في موسكو، حيث انتقد خلال لقائه وزير "الخارجية" سيرغي لافروف، إسقاط أنقرة مقاتلة روسية فوق الحدود السورية. لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وصف دميرطاش بأنه «ناطق باسم تنظيمات متطرفة».
 
وأعلن الحزب الكردي مقتل 24 مدنيًا في الاشتباكات الدائرة منذ الأسبوع الماضي في جنوب شرقي تركيا، والتي حشدت السلطات لها حوالي 10 آلاف جندي وشرطي، تدعمهم دبابات ومدافع ومروحيات. وأشارت وسائل إعلام مطلعة إلى مقتل 168 من مسلحي «الكردستاني» خلال ثمانية أيام، علمًا بأن الاشتباكات أوقعت دمارا هائلا، وسبّبت تهجير حوالي 200 ألف كردي من منازلهم.
 
ودخلت موسكو على خط النزاع التركي – الكردي، إذ أوضح لافروف لدميرطاش إن روسيا تدعم البرنامج السياسي لحزبه، مضيفُا «سلوكنا إزاء العمل الذي نفذته الإدارة التركية الراهنة، فيما يتعلق بالمقاتلة الروسية التي كانت تنفذ مهمة ضد التطرف لا ينطبق بأيّ حال على سلوكنا تجاه الشعب التركي».
 
ولفت إلى أن موسكو «ستضع في اعتبارها تقويمات حزب الشعوب الديموقراطي» فيما يتعلق بالوضع في سورية، مشيرًا إلى أن روسيا مستعدة للتعاون مع الأكراد الذين يقاتلون تنظيم «داعش». وتابع «نعلم أن هناك أكرادًا عراقيين وسوريين، بين مَن يقاومون "داعش" وجماعات متطرفة أخرى تحمل سلاحًا».
 
وأبلغ دميرطاش لافروف أن حزبه «انتقد تصرّفات الحكومة، عندما أُسقطت المقاتلة الروسية»، وزاد: «لا ندعم تدهور العلاقات مع روسيا. قد تحدث مشكلات بين الدول، لكن علينا دوما ترك الأبواب مفتوحة، ومحاولة تسوية المشكلات بأساليب الديموقراطية». مشددًا على «وجوب إيجاد حلّ (للأزمة الروسية - التركية)، لئلا تتضرّر شعوبنا».
 
وأعلن دميرطاش عزمه على فتح مكتب تمثيلي لحزبه في موسكو، يشكّل نافذة روسية على أكراد الشرق الأوسط. لكن وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء نقلت عن ديبلوماسي روسي إن القانون لا يسمح لـ «حزب الشعوب الديموقراطي» بفتح مكتب تمثيلي في موسكو، مستدركًا أنه يستطيع أن يتمثل بشخصية معيّنة أو منظمة غير حكومية.
 
وأثارت زيارة دميرطاش لموسكو غضب السلطات في أنقرة، إذ انتقد أردوغان «ساسة ينطقون باسم تنظيمات متطرفة تهدد أمن تركيا وسلامتها». ودعا الى «وقفهم عند حدهم»، وزاد، «كنا نعتقد بأن معارضين في تركيا يقفون إلى جانب الروس، انطلاقًا من توافق أيديولوجي فيما بينهم. لكن إسقاط المقاتلة الروسية أوضح أن تأييد ليبراليين وقوميين ويساريين للروس، ليس نابعًا من توافق أيديولوجي، بل من عدائهم للأمّة والدولة في تركيا».
 
واعتبر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن دميرطاش «يبحث دومًا عن التعاون مع أعداء تركيا». وسأل «لماذا يذهبون في هذا الوقت إلى بلد بيننا وبينه أزمة، بسبب انتهاكه المجال الجوي لبلادنا؟».
 
وتحدث ساسة وصحافيون مقرّبون من أردوغان في وقت الذي بدا أن الملف الكردي بدأ يخرج عن السيطرة، ميدانيًا وسياسيًا، عن استعدادات لاستئناف المفاوضات مع زعيم «الكردستاني» عبد الله أوجلان. لكن المعارضة اعتبرت أن الحكومة تريد صداما بين أوجلان والقادة العسكريين في «الكردستاني»، فيما ذكرت مصادر في «حزب الشعوب الديموقراطي» أن الأخير يستعد لطرح مبادرة سياسية جديدة على البرلمان، تتضمن نظام حكم ذاتي للأقاليم في تركيا.
 
وأعلن وزير "النقل" التركي بن علي يلدريم تضرّر خمسة طائرات بانفجار في مطار «صبيحة غوكتشين» في الشطر الآسيوي من إسطنبول، أسفر عن مقتل عاملة نظافة وجرح أخرى. مشيرا إلى أنه من المبكر تحديد سبب الحادث، مشددًا على أن «لا ضعف في تدابير الأمن».
 
واندلعت مواجهات عنيفة، الاربعاء بين الشرطة وناشطين يساريين مسلحين، خلال تشييع ناشطتين قتلتا برصاص الشرطة فجر الثلاثاء. وشارك المئات، وبينهم نواب معارضون، في حي غازي في تشييع يليز ارباي وشيرين اوتر، اللتين قتلتا خلال تبادل إطلاق النار مع الشرطة. حيث تحدى المشاركون في الجنازة الشرطة برفع لافتة ضد الحكومة. كما وضع النعشان اللذان لفا بعلم أحمر عليه مطرقة ومنجل في مقبرة قريبة ثم أسقط نحو 15 شخصًا ملثمين ويحملون بنادق كلاشينكوف، طائرة من دون طيار كانت تراقب الموكب.
 
وردت الشرطة بإطلاق الغازات المسيلة للدموع وفتحت خراطيم المياه على الحشد. وأصيب أربعة شرطيين بجروح طفيفة خلال تبادل إطلاق النار وفق وكالة أنباء دوغان. حيث قتلت الشرطة يليز ارباي وشرين اوتر خلال تبادل إطلاق النار ليل الاثنين إلى الثلاثاء في حي شعبي في اسطنبول وفق دوغان.
 
وقالت السلطات التركية إن المرأتين عضوان في الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني المحظور، مضيفة انهما متورطتين في هجمات أو محاولات هجوم في اسطنبول.
 
من جهة أخرى قُتلت امرأة وأصيبت أخرى بجروح من جراء انفجار لم يُعرف سببه، أمس، في ثاني مطار دولي في إسطنبول، وسط حالة إنذار قصوى فرضتها تركيا على إثر عدة اعتداءات دامية.
 
وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن عاملة صيانة توفيت متأثرة بجروح أصيبت بها في الرأس من جراء الانفجار الذي وقع في مدرج مطار صبيحة غوكتشين ليل الثلاثاء-الأربعاء والذي لم تعلن أسبابه بعد.
 
وأضافت الوكالة أنه تم إرسال عدد كبير من رجال الإطفاء والشرطة على وجه السرعة إلى المكان مدعومين بمروحية. وأشارت وسائل الإعلام التركية إلى انهم كانوا يراقبون مداخل المطار ويفتشون السيارات المركونة في الجوار وهم مجهزون ببنادق هجومية وسترات واقية من الرصاص. وذكرت وكالة الأنباء دوغان أن ثلاث طائرات لحقت بها أضرار في دائرة 350 مترًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاقم أوضاع جنوب شرقي تركيا بعد ازدياد المعارك بين القوات الحكومية والأكراد تفاقم أوضاع جنوب شرقي تركيا بعد ازدياد المعارك بين القوات الحكومية والأكراد



الشيخة موزة بإطلالات شرقية راقية في مونديال قطر 2022

الدوحة ـ صوت الإمارات
الشيخة موزة تواصل جهودها ودعمها على هامش فعاليات كأس العالم مونديال قطر 2022، وذلك بإطلالاتها الشرقية الراقية التي تعكس مدى التناسق والتناغم من خلال روح الإطلالة المناسبة لكل حدث وظهور، في لفتة أنيقة توحي بالذكاء في اختيار الإطلالة. تألقت الشيخة موزة بإطلالة جديدة على هامش فعاليات بطولة كأس العالم التي تستضيفها دولة قطر في عام 2022، وذلك خلال حضور مباراة المنتخب القطري أمام المنتخب الهولندي، والتي خسر فيها "العنابي" مباراته الثالثة في المونديال، وجاءت إطلالة الشيخة موزة بلفتة مميزة لدعم منتخب بلدها بعباية باللون العنابي، تميزت بتصميمها الواسع الأنيق بأسلوب ناعم قصير بأطراف مطرزة على الإطلالة من الأمام، وأيضًا على أطراف الأكمام. إطلالة الشيخة موزة بعباءة اللون العنابي جاءت منسقة مع بنطلون باللون البيج، وغطاء ...المزيد

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 21:52 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

«سياحة أبوظبي» تطلق بطاقات بريدية مجانية
 صوت الإمارات - «سياحة أبوظبي» تطلق بطاقات بريدية مجانية

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 23:02 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل وجهة سياحية عالمية
 صوت الإمارات - دبي ثاني أفضل وجهة سياحية عالمية

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 12:15 2013 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كايت هدسون تطلق مجموعة ملابس رياضية

GMT 11:20 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أميرة هاني تأمل أن يُعرض مسلسل "الضاهر" قريبًا

GMT 16:48 2013 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

بركة رئيسًا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي

GMT 08:25 2013 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس البنك الدولي: نعتزم القضاء على الفقر

GMT 00:22 2013 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الوكيل: السلع الأساسية متوافرة حتى شهر رمضان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates