تقارير صحافية تؤكِّد أن السياسيِّين الغربيِّين اعتادوا بشكل روتينيّ الاستخفاف بأعدائهم
آخر تحديث 04:02:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صحيفة "تليغراف" توضّح أن تنظيم "داعش" سيظل في الموصل والرقة خلال 2016

تقارير صحافية تؤكِّد أن السياسيِّين الغربيِّين اعتادوا بشكل روتينيّ الاستخفاف بأعدائهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تقارير صحافية تؤكِّد أن السياسيِّين الغربيِّين اعتادوا بشكل روتينيّ الاستخفاف بأعدائهم

تنظيم "داعش"
لندن - سليم كرم

أكَّدت تقارير صحافية غربية أن السياسيين الغربيين، منذ 11 أيلول/ سبتمبر 2001، اعتادوا بشكل روتيني الاستخفاف بأعدائهم، حيث اعتقدوا أن حركة "طالبان" الأفغانية قد قُتلت ودُفنت بعد عام 2001، إلا أنها انصهرت في جماعات أخرى وعادت لتنتقم، واعتبروا، كذلك، أن المهمة في العراق قد أُنجزت في عام 2003، كما أعلنت راية جورج دبليو بوش الشهيرة في بزة الطيران على متن حاملة الطائرات إبراهام لينكولن، ولكنها انهارت في دوامة من العنف الطائفي خلال السنوات القليلة التي تلتها، فيما يمتلك تنظيم "داعش"، في غياب اتفاق سلام سريع بصورة غير محتملة في سورية، أو الدعم غير المرجح بالقدر نفسه من القوات الأجنبية، فرصة معقولة للحفاظ على غنائمه من الرقة والموصل خلال العام 2016. .
وكشفت صحيفة "تليغراف" البريطانية الشهيرة أن معظم الساسة عندما يبدأون حربًا يعانون من متلازمة "كل شيء سينتهي مع حلول عيد الميلاد"، إذ إنه من الصعب بيع حرب مثيرة للجدل للجمهور مع الاعتراف بأن ذلك يمكن أن يطول لسنوات؛ لذلك فقد تعلم القادة من هذه الأخطاء.
وأعلنت الصحيفة البريطانية أنه في حين أساء الرئيس أوباما التعامل مع الأزمة السورية بطرق عدة، كان صريحًا في القول للشعب الأميركي إن المعركة سوف تطول لـ3 أو 5 سنوات، وقد ردد القادة البريطانيون هذه التقديرات الزمنية، فحملة طرد المتطرفين من الأراضي السورية يمكن بسهولة أن تتجاوز العام، ولكن منع ظهورها مجددًا سيستغرق وقتًا أطول من ذلك.
وأشارت إلى أنه بالنظر إلى الحالة الراهنة، فإن الجبهة العراقية ليست ميئوسا منها، ولكنها تُظهر تقدمًا بطيئًا، وقد تم استعادة سنجار في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي من تنظيم "داعش"، وقد تحررت الرمادي للتوِّ من قِبل القوات العراقية، لكن القوات العراقية لا تزال قيد التجهيز، وتفتقر إلى الأسلحة الرئيسية مثل الصواريخ المضادة للدبابات، كما أنها تبقى أشهرًا عدة بعيدة عن الهجوم لإعادة التجهيز للجائزة الكبرى، الموصل، التي وقعت في أيدي "داعش" في حزيران/ يونيو 2014، وفي بعض المناطق تعتمد على مشاركة المليشيات الشيعية المدعومة من إيران. هذه القوى هي جيدة في القتال وكبيرة في العدد، ولكن الأيديولوجية والسلوك مليئة بالمخاطر الطائفية، التي تؤجج المظالم السنية التي تمهد الطريق لـ "داعش" إلى السلطة، ونظرًا إلى أن الهدف هنا ليس فقط "طرد" داعش خارجًا ولكن المطلوب أيضًا إبقاؤه في الخارج، لذا علينا المضي قدمًا بعناية وببطء.
وأوضحت "تليغراف" أن الأمور أكثر تعقيدا في سورية، فالتحالف يحرز تقدمًا في قطع الامدادات بين مقرات "داعش" في الرقة في سورية، والموصل في العراق، ولكنها عملية محفوفة بالصعوبات، إذ أنه ليس لدى التحالف نقاط التفتيش على الأرض، مما يمثل صعوبة في التمييز بين الشاحنات المدنية وبين شاحنات المتمردين، وباستخدام كاميرات المراقبة على بعد آلاف الأقدام في الهواء، يمكن إعاقة حركة "داعش" ولكن لا يمكن إيقافها تماما.
وأوضحت الصحيفة أنه بالنظر بشكل أعمق فإن وقف تنظيم "داعش" من التمدد شيء، وأخذ أراضيهم شيء آخر، ففي العراق يمكننا الاعتماد على القوات المحلية، ولكن في سورية القوات الوحيدة المقبولة هي جماعات ديفيد كاميرون من المتمردين المعتدلين، الذين يصل عددهم إلى 70 ألفًا، وهي ليست فقط منقسمة إلى مئات من الفصائل، ولكنها تعتبر الأسد العدو الرئيسي، وتناقش الولايات المتحدة وروسيا وسائل إزاحة الأسد، ولكن ما تُسمَّى بـ "عملية فيينا" تنص على تشكيل حكومة جديدة في منتصف العام 2017.
وأكّدت أن روسيا الآن تتعمد التلكؤ، على أمل أن تصل إلى جولة لدعم الأسد دون الحاجة إلى أن تتخلى موسكو عن أي شيء، وشجَّع زير الخارجية الاميركي جون كيري، الذي أتقن على مدى أربع سنوات من الدبلوماسية في سورية، فن وضع قدميه في فمه، عن غير قصد موسكو في هذا الاعتقاد، مع عبارات مثل "الولايات المتحدة وشركاؤها لا يسعون لتغيير النظام في سورية"، إلا أن المسألة هيِّنة: حتى إنه من الواضح أن الأسد سيكون حقًّا عليه التخلي عن السلطة في نهاية المطاف، إلا أنه سيكون من المستحيل سياسيًّا بالنسبة إلى البلدان الغربية استمالة المتمردين أو العمل مع جيش الأسد أو قوات بوتين الجوية، حتى الذين سيقتحمون الرقة.
وأوضحت أن الصورة تبدو أيضًا، بعيدًا عن العراق وسورية، مثيرة للقلق؛ فقد أنشأ تنظيم "داعش" فروعًا له من الجزائر إلى باكستان لا تقل خطورة، فبعد كل شيء، كان فرع تنظيم "القاعدة" في اليمن يشكل تهديدًا أكبر إلى الغرب من تنظيم "القاعدة" الأساسي في باكستان. 
وقتل تنظيم "داعش" بالفعل حوالي 1000 شخص في هجمات خارج العراق وسورية، وكانت أكبر هجماتها في مصر، واليمن، وتركيا، وفرنسا، ولعل أخطر مخالب "داعش" توجد في ليبيا، حيث أعطى الفشل في تشكيل حكومة وحدة، المساحة لتشكيل مجموعة قوية تركَّزَت في مسقط رأس العقيد القذافي، في سرت.
ويمتلك تنظيم "داعش"، في غياب اتفاق سلام سريع بصورة غير محتملة في سورية، أو الدعم غير المرجح بالقدر نفسه من القوات الأجنبية، فرصة معقولة للحفاظ على غنائمه من الرقة والموصل خلال العام 2016. 
وتأمل الحكومات الغربية أن يمنحها هذا بعض الوقت لتجربة الحلول الدبلوماسية، والتي بدورها يمكن أن توسِّع الخيارات العسكرية، لكن إذا لم ينجح هذا، فالخطر هو أن علينا احتواء "داعش" عسكريًّا وليس سياسيًّا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير صحافية تؤكِّد أن السياسيِّين الغربيِّين اعتادوا بشكل روتينيّ الاستخفاف بأعدائهم تقارير صحافية تؤكِّد أن السياسيِّين الغربيِّين اعتادوا بشكل روتينيّ الاستخفاف بأعدائهم



ارتدت فستانًا من اللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث ظهور لها بجولة مع ابنتها

واشنطن - صوت الامارات
يبدو أن النجمة العالمية انجلينا جولي، قررت أن ترسل رسالة الي متابعها دون أن تتحدث عن أهمية إرتداء ماسك الوجه، للحماية من فيروس كورونا، حيث ظهرت للمرة الثانية علي  التوالى برفقة ابنتها فيفيان البالغة من العمر 11 عامًا في لوس أنجلوس هما تتجولتان . وحرصت النجمة السينمائية البالغة من العمر 45 عامًا وفتاتها الصغيرة اقنعة الوجه اثناء اداء مهامهم كما ظهرت جولي ترتدي ماسك رمادي وفستان من اللون بني وشعر غامق منسدل، في حين ارتدت ابنتها ماسك اسود ولوك كاجول تيشرت وبنطلون جينز. وكانت قد التقطت عدسات المصورين ظهور النجم العالمي براد بيت أثناء خروجه من منزل زوجته السابقة النجمة العالمية أنجلينا جولي، فى مدينة لوس أنجلوس الأمريكية بعد زيارة استغرقت ساعتين الثلاثاء. ووفقاً لصحيفة الديلي ميل البريطانية فإن النجم صاحب الـ 56 عاما، خرج مسر...المزيد

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 10:10 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

يوميات كاتب قصص رعب لها طعم خاص

GMT 23:41 2018 السبت ,03 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 02:21 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل روايات عام 2018 في قائمة الـ"نيويوركر"

GMT 08:31 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

لماذا يكذب طفلك؟

GMT 06:08 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

إليك أفضل طرق تربية الاطفال عمر سنتين

GMT 19:24 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسين الجسمي يتألق في حفل هلا فبراير
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates