تنظيم الدولة الإسلامية يدرس كيفية إعداد أسلحة بيولوجية وقنابل لنشر الطاعون
آخر تحديث 11:04:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

معلومات وُجدت في جهاز حاسوب شاب تونسي خرّيج كيمياء

تنظيم "الدولة الإسلامية" يدرس كيفية إعداد أسلحة بيولوجية وقنابل لنشر الطاعون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنظيم "الدولة الإسلامية" يدرس كيفية إعداد أسلحة بيولوجية وقنابل لنشر الطاعون

داعش تدرس تطبيق للاسلحة البيولوجية
واشنطن- صوت الامارات

أكدت مجلة "فورين بوليسي" على موقعها  الالكتروني أنها حصلت على محتوى حاسوب "كمبيوتر" يعود لشاب تونسي خريج قسمي الفيزياء والكيمياء يدعى محمد س، كان انضم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" "داعش" في العام 2011، وأن جهازه يحوي أبحاثًا عن كيفية إعداد أسلحة بيولوجية لشن هجمات بقنابل يمكنها نشر أمراض مثل الطاعون.


وكتب مراسلا المجلة أنهما قاما بنسخ المعلومات عن جهاز كمبيوتر شخصي استولى عليه مقاتل في "الجيش السوري الحر" بعد احتلال مجموعته أحد المباني العائدة لـ "داعش" في سورية في كانون الثاني/ يناير الماضي.


وجاء في التقرير أن محمد س. التونسي حفظ ملفًا من 19 صفحة عن كيفية استخدام فيروس الطاعون وتجربته على فئران صغيرة، وأن في الكمبيوتر كذلك فتوى من 26 صفحة صادرة عن سعودي في السجن يدعى ناصر الفهد يحلل فيها استخدام أسلحة دمار شامل ضد الكفار، حتى "لو قتلتهم جميعهم ومسحتهم ونسلهم عن وجه الأرض".
 
وقال المراسلان إنهما اتصلا بالجامعة التونسية للتحقق من هوية المدعو محمد س، وأن موظفة في الجامعة أكدت أنه كان يدرس في قسمي الفيزياء والكيمياء من دون أن تقدم مزيدًا من التفاصيل.
 
وأضاف التقرير أن الموظفة قالت إن الجامعة أضاعت كل أثر له في العام 2011، ثم سألت بشكل مفاجئ "هل وجدتم أوراقه في سورية؟" لتضيف بعد ذلك أن على المراسلين الاتصال بالأمن التونسي للحصول على أي تفاصيل في شأنه. وقام موقع المجلة بنشر صورة غير واضحة للمدعو محمد مأخوذة من كمبيوتره الشخصي


ولفت الموقع إلى تقرير سابق مشابه كان نشره موقع قناة "سي أن أن" التلفزيونية في العام 2002 حول معلومات حصلت عليها في أفغانستان تظهر أن تنظيم "القاعدة" أجرى أبحاثًا حول أسلحة كيميائية، وأن إحدى التجارب أدت إلى مقتل ثلاثة كلاب.


وجاء في تقرير "فورين بوليسي" أن حكومة الولايات المتحدة خصصت موارد هائلة للتعامل مع هذا الخطر معتبرًا أن المعلومات الأخيرة من كمبيوتر محمد تظهر أن "الجهاديين يعملون بجهد في الوقت نفسه للحصول على الأسلحة التي تسمح لهم بقتل آلالاف في ضربة واحدة".
 
لكن المشكلة لدى المتطرفين، حسب الخبير ماغنوس رانستروب، تكمن في أنه يصعب الحصول على سلاح يمكنه توزيع أي عوامل كيمائية أو بيولوجية، وهو ما حدا بمحمد التونسي إلى تخزين تقارير تدعو لاستخدام قنابل يدوية في أماكن مكتظة مثل مترو الأنفاق أو الملاعب الرياضية، ورمي هذه المواد أمام فتحات التدفئة والتبريد لنشرها في أكبر مسافة ممكنة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم الدولة الإسلامية يدرس كيفية إعداد أسلحة بيولوجية وقنابل لنشر الطاعون تنظيم الدولة الإسلامية يدرس كيفية إعداد أسلحة بيولوجية وقنابل لنشر الطاعون



GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نقل مومياوات "خبيئة العساسيف" من الأقصر إلى المتحف الكبير

خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates