تنظيم داعش يسيطر على ثلاثة أرباع حقول القطن في سورية
آخر تحديث 21:11:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تهديد من بيعها إلى بيوت الأزياء دون معرفة بلد المنشأ

تنظيم "داعش" يسيطر على ثلاثة أرباع حقول القطن في سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنظيم "داعش" يسيطر على ثلاثة أرباع حقول القطن في سورية

حقول القطن في سورية
دمشق - نور خوام

سيطر تنظيم "داعش" علي إنتاج القطن السوري، ما يعني أنّ هناك بعض الشركات المصنعة ستنهي تمويل "داعش"، وأكد الخبراء، أنّ المتطرفين سيطروا علي عدد من الحقول المتواجدة في أنحاء متفرقة من سورية، فأصبح ثلاثة أرباع هذه الحقول في قبضتهم.

وقبل بداية الحرب الأهلية الدائرة، حاليًا، في سورية التي امتدت لأربعة أعوام؛ كانت سورية تعتبر أحد المصدرين الإستراتيجيين للقطن، ولهذا السبب انتابت الشركات المصنعة مخاوف من الاستيلاء الذي نفذه المتطرفون أخيرًا، على  إنتاج القطن، فهناك خطر من أن يأخذ القطن الذي هو من إنتاج "داعش" طريقه إلى الأسواق العالمية، عبر تجار الجملة الأتراك الذين يشترونها وفق أسعار مخفضة من التنظيم.

 

ووفقًا للبيانات التي جمعتها "UIT" جمعية لتجارة المنسوجات الفرنسية؛ فإن تركيـا تعد المورد رقم 2 للإتحاد الأوروبي بالنسبة إلى الأقمشة، ورقم 3 بالنسبة إلى الملابس، وأبرز رئيس الجمعية إيمانويل بوتود ستوبس، أنّ تركيـا تأتي وسط بلاد أخرى من الموردين الرئيسين، مثل الولايات المتحدة واليونان و أوزباكستان و مصــر وطبعًا سوريـة، مبيّنًا أنّ القطن الخام الذي يخرج من الحقول التي تسيطر عليها "داعش" في الرقة ودير الزور؛ أخذ طريقه إلى تركيـا.

وأضاف ستوبس، أن تركيـا رفضت رسميا، قبول ذلك القطن؛ ولكن يبدو أن متطرفي التنظيم وجدوا طريقا آخر يمررون به هذا القطن إلى داخل تركيـا، حيث إن ممثلي "داعش" يفضلون فعل ذلك بدلًا من بيع ذلك القطن الخام إلى وسطاء يؤدون دورهم عبر نقله إلى مراكز المعالجة الواقعة في المناطق الخاضعة لسيطرة الرئيس السوري بشار الأسد، فيما تثار مخاوف من أن هيمنة "داعش" على القطن الخام التي ستنهي صناعة القطن الذي كانت تعتمد عليه الدولة السورية من أجل التصدير.

من جانبه، بيّن مشتر لتشكيلة ملابس راقية من أجل عرضها في دار أزياء كبيرة داخل باريس، أنّ المورد المنتظم أرسل لهم  أزرار ملابس من دون علامة لبلد المنشأ، وعلى إثر ذلك طلب من جميع المحال التجارية؛ عدم لمس هذه الأزرار إلى حين التأكد من أن جميع الشهادات سليمة.

وفي السياق، قال الرئيس التنفيذي للجنة الاستشارية الدولية للقطن "ICAC" جوزيه سيتي، اللجنة التي تضم كلًا من الدول المنتجة والمستهلكة للقطن، أنّ الوضع في سورية يصعب معه الحصول على صورة دقيقة لما يحدث على أرض الواقع بسبب الصراع الدائر هناك والمستمر منذ أربعة أعوام، وبحسب تقديرات اللجنة المستقلة؛ كانت سورية قبل الحرب، تنتج حوالي 600,000 طن من القطن كل في العام؛ إلا أنّ ذلك المعدل انخفض إلى نحو 70,000 في الوقت الذي يتم فيه تصدير 3,000 طن رسميا.

وذكر المتحدث الرسمي لمجموعة الملابس الراقية والرياضية "كيرينغ" التي تضم "غوتشي وبوما وسان لورنت"، أنّ الخطر الحقيقي في شأن مشتريات القطن من تركيا لا يدعو إلى القلق؛ نظرا لأن حجم المشتريات من تركيا يمثل جزءًا بسيطًا.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم داعش يسيطر على ثلاثة أرباع حقول القطن في سورية تنظيم داعش يسيطر على ثلاثة أرباع حقول القطن في سورية



خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates