تنفيذ الحوثيين لقرار الهدنة وانتقادات أممية لقصف المدنيين في اليمن
آخر تحديث 19:43:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مهلة خمسة أيام طرحتها السعودية تلبية للأغراض الإنسانية

تنفيذ الحوثيين لقرار الهدنة وانتقادات أممية لقصف المدنيين في اليمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنفيذ الحوثيين لقرار الهدنة وانتقادات أممية لقصف المدنيين في اليمن

عناصر تابعة لـ "الحوثيين"
صنعاء - صوت الإمارات

أعلن الحوثيون وقوات الجيش المتحالفة معهم موافقتهم على الهدنة التي عرضتها السعودية للأغراض الإنسانية لمدة خمسة أيام.

وأعلن الناطق باسم قوات الجيش اليمني المتحالف مع الحوثيين الأحد، أنهم وافقوا على هدنة الأيام الخمسة التي عرضتها السعودية بدءا من الثلاثاء المقبل.

وأوضح العقيد شرف لقمان في تصريح نقلته وكالة سبأ: "إنه بناء على مساعي بعض الدول الشقيقة والصديقة في إيجاد هدنة إنسانية يتم خلالها فك الحصار الغاشم والسماح للسفن التجارية بالوصول إلى الموانئ اليمنية وفتح المجال للمساعدات الإنسانية فإننا نعلن موافقتنا على الهدنة الإنسانية التي تبدأ الثلاثاء القادم".

وأضاف لقمان أن الجيش والأمن واللجان الشعبية سيردون على أي اختراق عسكري للهدنة من قبل عناصر "القاعدة" ومن يقف معها ويدعمها ويمولها.

ودعا بيان صادر عن المكتب السياسي لجماعة الحوثيين إلى استئناف الحوار السياسي في اليمن من حيث توقف، وبرعاية الأمم المتحدة وأبدوا استعدادهم للتعاطي بإيجابية كما يقولون مع أي جهود ترفع المعاناة عن الشعب اليمني.

وعبر منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة يوهان فان در كلاوف عن قلقه على وجه التحديد، من الهجمات التي شنتها قوات التحالف الذي تقوده السعودية على مدينة صعدة اليمنية المتاخمة للحدود السعودية وهي معقل الحوثيين.

وأوضح كلاوف أن نتائج القصف على البنية الأساسية كانت مروعة، خصوصًا مع عدم قدرة المدنيين على الفرار من المدينة نتيجة أزمة الوقود.

وحذر من أن استهداف المناطق المأهولة بالسكان حتى وإن سبقها التحذير، تعد خرقًا للقانون الدولي، لافتًا إلى أن الهجمات أدت إلى تدمير مباني حكومية وقطع خطوط الكهرباء والاتصالات.

وأفاد عمال الإغاثة في مدينة صعدة أن المدنيين يصارعون من أجل الهرب من الضربات الجوية لطائرات التحالف الذي تقوده السعودية على المدينة.

وأكدت تيريزا سانكريستوفال من منظمة أطباء بلا حدود أن نقص الوقود يعني أن الناس عليها مغادرة المدينة سيرًا على الأقدام.

وأوضحت الأمم المتحدة أن الضربات الجوية أدت إلى مقتل 1400 شخص على الأقل أكثر من نصفهم من المدنيين.

وشددت السعودية على أن الهدف من الهجوم هو إعادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى السلطة، بعد مغادرته البلاد متجها إلى الرياض في ظل سيطرة الحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم على العاصمة صنعاء ثم عدن التي فر إليها هادي في بادئ الأمر.

وأوضح السعوديون السبت أنهم يعتبرون كل محافظة صعدة منطقة عسكرية، وطالبوا سكانها المدنيين بالرحيل عنها.

وأضاف منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يوهان فان در كلاوف، أنه يشعر بالقلق الشديد بسبب تأثير الضربات الجوية على شمال اليمن، قائلًا: "الكثير من المدنيين عالقون بالفعل في صعدة لا تتوفر لهم وسائل المواصلات بسبب نقص الوقود".

وبيّن متحدث باسم التحالف أن الطائرات شنت نحو 130 غارة جوية على اليمن السبت، مستهدفة منشآت للحوثيين أو مستودعات للأسلحة ومعسكرات.

وأكد المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية العميد أحمد عسيري أن الحوثيين أطلقوا صواريخ على السعودية في وقت سابق من الأسبوع مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص.

وأشار الحوثيون ومصادر أمنية في اليمن إلى أن مئات العائلات فرت بالفعل من صعدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنفيذ الحوثيين لقرار الهدنة وانتقادات أممية لقصف المدنيين في اليمن تنفيذ الحوثيين لقرار الهدنة وانتقادات أممية لقصف المدنيين في اليمن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنفيذ الحوثيين لقرار الهدنة وانتقادات أممية لقصف المدنيين في اليمن تنفيذ الحوثيين لقرار الهدنة وانتقادات أممية لقصف المدنيين في اليمن



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates