تهديد داعش للغرب يفرض أجندته على  مرشحي الرئاسة الأميركية
آخر تحديث 18:52:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المرشحون الجمهوريون يعتبرون أميركا في حالة حرب

تهديد "داعش" للغرب يفرض أجندته على مرشحي الرئاسة الأميركية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تهديد "داعش" للغرب يفرض أجندته على  مرشحي الرئاسة الأميركية

تنظيم "داعش"
واشنطن - رولا عيسى

فرض تهديد تنظيم "داعش" للغرب، تداعياته على اجندة مرشحي الرئاسة الأميركية الجمهوريين، بعد مناظرة ساخنة تلاسن فيها السناتوران ماركو روبيو وتيد كروز وحاكم فلوريدا السابق جيب بوش مع رجل الأعمال دونالد ترامب، من دون أن يؤثر ذلك في شعبية الأخير. وبدا ترامب وكروز المستفيدين الأكبر من المخاوف من "داعش"، في مقابل تراجع بوش والصف المعتدل.
وقبل ستة أسابيع من التصويت في ولاية أيوا، تحوّل شعار تدمير "داعش" إلى العنوان الأكبر في السباق الجمهوري، ومدخلاً لانتقاد الرئيس الأميركي باراك أوباما ولإبراز رصيد كل منهم في الأمن القومي بعد أسبوعين على اعتداء مدينة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا.
وقال السناتور عن تكساس تيد كروز الذي يحتل المركز الثاني خلف ترامب في الاستطلاعات، إن "أميركا في حال حرب"، في حين شدد بوش على أنه "يتم تهديد حريتنا"، واعتبر ترامب أن "بلادنا خرجت عن السيطرة".
وكما حصل غداة اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) ٢٠٠١، استعاد المرشحون الأسئلة المطروحة حول التوازن المناسب بين الأمن القومي وحماية الحريات الفردية والحياة الخاصة، ووعدوا باتخاذ مواقف أكثر حزماً من الرئيس الديموقراطي باراك أوباما الذي يعتبرون مواقفه ضعيفة.
وهاجم المرشحون أوباما الذي اتهموه بأنه «يراعي الاعتبارات السياسية ما أضعف دفاعات أميركا، بقبوله مثلاً استقبال لاجئين سوريين». وجددوا معارضتهم استقبال اللاجئين، إذ رأى روبيو انه "ليس وارداً المجازفة بكون أحدهم مجرماً ينتمي الى داعش".
وأبدى كروز تفهمه سبب اقتراح ترامب أخيراً منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة موقتاً، وقال: «سنوقف الهجمات الإرهابية قبل شنها لأننا لن نكون رهينة مراعاة الاعتبارات السياسية».
وتطرقت المناظرة إلى إخفاقات أجهزة الاستخبارات التي لم تنجح في رصد الزوجين سيد رضوان فاروق وتاشفين مالك اللذين قتلا 14 شخصاً في كاليفورنيا، وقبلهما الشقيقان تسارناييف، اللذين نفذا هجمات بوسطن عام 2013. وانتقد المرشحون تردد إدارة أوباما في مراقبة الاتصالات على شبكات التواصل الاجتماعي.
ودعا ترامب إلى إغلاق بعض أجزاء الإنترنت في سورية والعراق، واختراق الشبكة لرصد أماكن وجود «داعش»، وقال: «تحدثوا قدر ما أردتم عن حرية التعبير، لكني لا أريد أن يستخدموا شبكتنا للإنترنت».
وعبر تحفظ ترامب عن إعلان موقف واضح من مسألة ترشحه عن الحزب الجمهوري عن عمق أزمة انعدام الثقة بينه وبين المؤسسة الحزبية الجمهورية وإعادة الاعتبار لاحتمال خوضه السباق إلى البيت الأبيض كمرشح مستقل. في حين لم يخفِ بعض المرشحين انهم يفضلون عليه هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي، فيما ذهبت المرأة الوحيدة بين مرشحي الحزب الجمهوري كارلي فيوررينا إلى اتهامه بأنه يتفق مع سياسات باراك أوباما.

وتوقف المراقبون عند تصاعد اللهجة الحربية في خطاب المرشحين الجمهوريين واعتبارهم ان الولايات المتحدة هي الآن في حالة حرب ضد تنظيم داعش، وان عليها القيام برد عسكري على هجمات كاليفورنيا، وتوجيه رسالة قوية للإرهابيين، فطالب المرشح الأسود بن كارسن للكونغرس بإعلان الحرب على تنظيم داعش، فيما لاقت الدعوة إلى إرسال آلاف الجنود الأميركيين إلى سوريا والعراق تأييداً كبيراً من العديد من المرشحين. وأشاد حاكم ولاية اوهايو جون كيسيك بالإعلان عن تحالف إسلامي لمحاربة الإرهاب، ودعا إلى تعاون أميركي مع هذا التحالف من أجل القضاء على تنظيم داعش والحد من توسع نفوذ الحلف الذي تقوده روسيا وإيران ضد حلفاء الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط.

وفي المناظرة الفرعية التي ضمت أربعة مرشحين جدد السيناتور اندسي غراهام مطالبته بإرسال نحو عشرين ألف جندي أميركي إلى سوريا والعراق من أجل خوض الحرب البرية ضد تنظيم داعش، داعياً إلى رد أميركي على هجمات كاليفورنيا شبيه برد الرئيس الأميركي السابق جورج بوش على هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
وفي نبرة عكست تنافسهما الشديد، تبارز روبيو وكروز في ملفات التجسس والهجرة غير الشرعية، من دون أن يحسم أي منهما الجدل. أما بوش الذي تراجع إلى المركز السادس من أصل تسعة مرشحين، فركز هجومه على ترامب، وقال: «دونالد لن تفوز في الانتخابات الرئاسية بإهانة الجميع»، فرد ترامب ساخراً: «حصلت على ٤٢ في المئة من الأصوات وأنت على ٣ في المئة فقط فأنا الفائز الآن».

ووصف بوش منافسه ترامب بأنه «فوضوي ماهر في إطلاق النكات، لكنه ساذج في القضايا السياسية». ووصف الحظر الذي اقترحه ترامب على دخول المسلمين الولايات المتحدة بأنه «غير جدي»، واقتراحه قتل عائلات مقاتلي «داعش» بأنه «محض جنون».

ولم تحمل المناظرة استراتيجيات جديدة لمحاربة «داعش»، باستثناء تكثيف الضربات الجوية والتحرك دولياً في سورية. لكن الخطاب الجمهوري عكس عموماً توجهاً جديداً للتشدد في الأمن القومي أيا كان المرشح الجمهوري المقبل لمواجهة محتملة مع وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تهديد داعش للغرب يفرض أجندته على  مرشحي الرئاسة الأميركية تهديد داعش للغرب يفرض أجندته على  مرشحي الرئاسة الأميركية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تهديد داعش للغرب يفرض أجندته على  مرشحي الرئاسة الأميركية تهديد داعش للغرب يفرض أجندته على  مرشحي الرئاسة الأميركية



خلال ترويجها لخط العناية بالفم والأسنان الجديد

كيندال جينر أنيقة بسروال برتقالي وبلوزة دون أكمام

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء كيندال جينر بملابسها الداخلية في وقت سابق من اليوم للترويج لخط العناية بالفم والأسنان الجديد "Moon"، لكنها كانت ترتدي ملابسها بالكامل في حفل إطلاق العلامة التجارية في لوس أنجلوس بعد ظهر الثلاثاء. بدت عارضة الأزياء البالغة من العمر 23 عامًا، بإطلالة أنيقة إذ ارتدت سروالا برتقاليا فضفاضا، ونسقت معه بلوزة دون أكمام باللون الكريمي بتصميم الرقبة العالية، وأضافت جينر زوجا من أحذية جلد الثعبان الصفراء الجريئة عند وصولها إلى الحدث. تركت عارضة الأزياء شعرها الأسود منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، بينما تزينت بسلسلتين ذهبيتين، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، ولمسة من أحمر الخدود وأحمر الشفاه ذي الألوان الفاتحة، كما شوهدت جينر إلى جانب المؤسس للعلامة التجارية، شون نيف، على السجادة. اقرأ أيضًا :  كيندال جينر تخطف الأنظار بفستان مثير وقصير وظهرت كيندال عبر مواقع التواصل الاجتماعي للترويج للعلامة التجارية الجديدة بينما كانت ترتدي ملابسها الداخلية، رغم

GMT 09:30 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
 صوت الإمارات - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 00:41 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
 صوت الإمارات - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 23:40 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل
 صوت الإمارات - 7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل

GMT 05:01 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

نوير يتعرض لإصابة جديدة مع بايرن

GMT 08:17 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

تشيلسي يقود ماني إلى تحقيق أفضل مواسمه
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates