الرئيس التونسي يعلن تأييده ودعمه للتحالف الاسلامي في مواجهة التنظيمات الارهابية
آخر تحديث 19:11:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استقبله خادم الحرمين ووقع مع الحكومة السعودية اتفاقات تعاون

الرئيس التونسي يعلن تأييده ودعمه للتحالف الاسلامي في مواجهة التنظيمات الارهابية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس التونسي يعلن تأييده ودعمه للتحالف الاسلامي في مواجهة التنظيمات الارهابية

الملك سلمان بن عبد العزيز
الرياض - سعد الغامدي

الرئيس التونسي يعلن تأييده ودعمه للتحالف الاسلامي في مواجهة التنظيمات الارهابية استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر اليمامة الثلاثاء، الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، وعقدا جلسة محادثات تناولت الأوضاع في المنطقة. حيث جرى توقيع مذكرة تفاهم، وثلاثة اتفاقات بين حكومتي المملكة العربية السعودية وتونس، وهي مذكرة تفاهم في مجال الحماية المدنية والدفاع المدني، وقَعها من الجانب السعودي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير "الداخلية" الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ومن الجانب التونسي وزير "الدفاع" الوطني فرحات الحرشاني.
 
 كما تمَ توقيع اتفاق للتعاون في المجال الدفاعي بين البلدين، واتفاق على قرض بين الصندوق السعودي للتنمية، ووزارة "التنمية والاستثمار والتعاون الدولي" التونسية للمساهمة في تمويل محطة كهرباء في منطقة المرناقية، وقعه من الجانب السعودي وزير "المال" الدكتور إبراهيم العساف، ومن الجانب التونسي وزير "المال" سليم شاكر، فيما تم توقيع اتفاق تعاون لتنظيم نقل الأشخاص والبضائع على الطرق البرية، وقعها من الجانب السعودي وزير "النقل" المهندس عبد الله المقبل، ومن الجانب التونسي وزير "المال" سليم شاكر.
 
وأعرب الرئيس التونسي عن مساندة بلاده ودعمها الكامل لـ «التحالف الإسلامي» لمحاربة التطرف، مؤكدًا أن «مبادرة المملكة بالإعلان عن هذا التحالف لا تكتسب أهميتها من كونها مبادرة عسكرية بالأساس بل لأنها مبادرة شاملة تصيب الهدف في الصميم وتعالج مسألة التطرف من كل النواحي: الدينية، والسياسية، والثقافية، والعسكرية».
 
وأضاف «إن إنشاء هذا التحالف الإسلامي لمحاربة التطرف في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية، جاء في وقته المناسب لتسحب البساط من الذين يحاولون تشويه الإسلام ويتهمون الدول العربية والإسلامية بالتقاعس عن مكافحة التطرف، كما أنها مبادرة من شأنها لجم المتهجمين على الإسلام والمتطاولين عليه ومتهميه، وأن للمملكة الثقل العالمي اللازم لنجاح هذا التحالف».
 
وأكد أن بلاده من أول الدول التي باركت التحالف الإسلامي لمحاربة التطرف، مشيرًا إلى أن تونس معنية بمقاومة التطرف، وهي في جبهة متقدمة في محاربته منذ أعوام.
 
وقال بخصوص العلاقات السعودية - التونسية، «علاقات تونس مع المملكة يرجع تاريخها إلى الملك عبد العزيز والزيارة التي قام بها الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة إلى المملكة، التي كان لها تأثير بالغ في مستقبل تونس، وصداقتنا مع المملكة قديمة ولها أبعاد أخرى وما زلنا مستمرين فيها».

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس التونسي يعلن تأييده ودعمه للتحالف الاسلامي في مواجهة التنظيمات الارهابية الرئيس التونسي يعلن تأييده ودعمه للتحالف الاسلامي في مواجهة التنظيمات الارهابية



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:45 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 02:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الحبيب الجفري يرد على تصريحات أسما شريف منير عن الشعراوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates