توقيف العطار شريك المسؤول عن أحداث باريس في المغرب بعد هروبه من بلجيكا
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد سفره إلى سورية والتحاقه بجبهة النصرة ولاحقًا تنظيم "داعش"

توقيف العطار شريك المسؤول عن أحداث باريس في المغرب بعد هروبه من بلجيكا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - توقيف العطار شريك المسؤول عن أحداث باريس في المغرب بعد هروبه من بلجيكا

الأجهزة الاستخباراتية المغربية
الدار البيضاء- جميلة عمر

تمكّنت الأجهزة الاستخباراتية المغربية من توقيف أحد المتطرفين الفارين من بلجيكا نحو المملكة، الجمعة الماضية، في مدينة الزهور، وكشفت التحريات علاقته القوية بالمتطرف عبدالحميد أباعود، العقل المدبر لهجمات باريس في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وشكيب أكروح، الانتحاري الذي حددت هويته أخيرًا.

وكثفت الاستخبارات أنشطتها الأمنية بعد الأحداث المتطرفة الدموية التي ضربت أوروبا أخيرًا، ووضعت مخططًا استراتيجيًّا من أجل توقيف كل المتورطين في هذه الأحداث من المتسللين إلى المغرب، وكان جلال العطار الصيد الثمين.

والعطار (26 عامًا)، كان رفيق أباعود في سورية، عندما كانا معًا ضمن صفوف تنظيم "داعش" المتطرف، وبحسب معطيات أمنية أولية، فهو مغربي حاصل على الجنسية البلجيكية، سبق وأن أدين غيابيًّا من قِبل محكمة بلجيكية في يوليو/تموز الماضي بـ5 أعوام سجنًا؛ بسبب تورطه في تشكيل تنظيم متطرف مع أباعود، وشكيب أكروح، لكن لم يتم توقيفه هناك.

وأوضحت المعطيات أنه سافر إلى سورية انطلاقًا من بلجيكا برفقة أحد انتحاريي "سان دوني" في باريس، وانضم في بادئ الأمر إلى "جبهة النصرة" قبل أن يلتحق بتنظيم "داعش"، حيث استفاد من التدريبات العسكرية مثل استعمال مختلف أنواع الأسلحة وحرب العصابات، ليتم تجنيده فيما بعد في إحدى جبهات القتال، وقد وطد علاقاته إبان وجوده في سورية مع قادة ميدانيين في صفوف "داعش"، كانوا يتوعدون بتنفيذ عمليات متطرفة في كلٍ من فرنسا وبلجيكا.

وسرعان ما عاد إلى بلجيكا في مايو/أيار 2013، وفي حزيران/يونيو من العام ذاته غادرها نحو المغرب، وتم تعميم مذكرة بحث دولية ضده، حتى أوقف داخل المملكة، الجمعة الماضية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقيف العطار شريك المسؤول عن أحداث باريس في المغرب بعد هروبه من بلجيكا توقيف العطار شريك المسؤول عن أحداث باريس في المغرب بعد هروبه من بلجيكا



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 11:47 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:27 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

عودة علا الفارس للعمل في "MBC" تغضب النشطاء السعوديين

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

جُزر المالديف الاختيار الأفضل للعرائس في شهر العسل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates