جدة الرئيس الأميركي أوباما تؤكد أن عائلة حفيدها تعلمت لغة لو
آخر تحديث 21:21:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحت أنه يصبح عاطفيًا وتنهمر دموعه حين يزور كينيا

جدة الرئيس الأميركي أوباما تؤكد أن عائلة حفيدها تعلمت لغة "لو"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جدة الرئيس الأميركي أوباما تؤكد أن عائلة حفيدها تعلمت لغة "لو"

الرئيس الأميركي باراك أوبامامع الجدة سارة
واشنطن - سليم كرم

تعلم الرئيس الأميركي باراك أوباما، التحدث وفهم العديد من العبارات بلغة "لو" القبلية الغامضة التي يتحدث بها مواطنو إحدى القرى النائية غربي كينيا من خلال والده الذي نشأ في هذه القرية بحسب ما أدلت به جدة الرئيس أوباما لـ "الميل أونلاين"، وتتطلع جدته إلى زيارته لها واستخدام هذه اللغة في أولى زياراته الرسمية إلى كينيا خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وأقدمت زوجة أوباما ميشيل، وبناته ماليا وساشا، على تعلم كيفية الترحيب وإلقاء التحية على أقارب باراك الأفارقة المقربين كالجدة سارة أوباما التي لا تستوعب اللغة الإنجليزية.

وأفادت الجدة سارة قبيل أول زيارة رسمية للرئيس أوباما إلى كينيا في وقت لاحق من هذا الشهر في حديث لـ "الميل أونلاين"، أن باراك يتعلم لغة "لو" لأنه يشعر بانتمائه إلى ذلك المجتمع حتى وإن كان يتولى رئاسة الولايات المتحدة، وأنه بدأ تعلم هذه اللغة منذ أول مرة أتى فيها إلى كينيا منذ أعوام عدة قبل انتخابه عضوًا في مجلس الشيوخ، واستمر في تعلم اللغة التي يتحدث بها وقتما يلتقون.

وتتمتع الجدة سارة أونيانغو أوباما، المعروفة بأنها من أسرة أميركا الأولى بصحة جيدة حتى مع بلوغها (95 عامًا)، وهي تقيم في قرية كوجيلو، القريبة من بحيرة فكتوريا والتي تبعد مسافة 300 ميل من العاصمة الكينية نيروبي.

وأضافت الجدة أنه تم استضافتها مرات عدة في البيت الأبيض، كما دعيت إلى حفل تنصيب أوباما رئيسًا للولايات المتحدة الأميركية، مشيرة إلى ان أوباما يحرص على تعلم لغة أسرته الذين لا يستوعبون اللغة الإنجليزية، وأنه يصبح عاطفيًا جدًا حينما يلتقي معهم وفي بعض الأحيان تنهمر دموعه.

وكانت زيارة أوباما الأولى إلى كينيا عام 1988 فرصة مناسبة لكي تتحدث إليه الجدة سارة، وتحثه على ضرورة تعلم لغة شيوخ قبيلته، وبالرغم من انشغاله وهو ما تتفهمه الجدة إلا أنها أيضًا ترى بأنه لا يمكن أن يكون في قمة الانشغال بحيث لا يستطيع تعلم لغة موطنه الأصلي.

وعاد أوباما إلى كينيا عام 1992 بصحبة ميشيل التي كانت خطيبته في ذلك الوقت فيما عاود زيارتها مرة أخرى عام 2006 في أول عام له كعضو في مجلس الشيوخ الأميركي.

ويبدو أن الرئيس الأميركي عمل بنصيحة جدته سارة التي كشفت أنها في آخر زيارة لها إلى كندا وتم منحها خلالها شهادة فخرية التقت باراك في البيت الأبيض، وحضر شخصيًا إليها ولاحظت أنه تعلم لغة "لو" عبر طريقة إلقاء التحية عليها، وأن ميشيل وبناتها تعلمن أيضًا لغة "لو" حيث ألقين جميعهن التحية على مستخدمين عبارات مثل "Idhi Nadi" و"Oswore" التي تعني "كيف حالك".

وتحدثت الجدة لوكالة "فرنس برس" أنها تأمل في أن تطهي الطعام له، مضيفة أنه لا يهم ما إذا كان باراك عضوًا في مجلس الشيوخ أم رئيسًا فهو سيحصل على ما أعدته له، وأنها تأمل في أن تقضي كلًا من ماليا (17 عامًا) وساشا (14 عامًا) ليلة برفقتها في منزلها الريفي حيث الطيور البرية وأشجار المانجو ومحاصيل الذرة وأنه لا يوجد حاجز في اللغة بينهما حيث أنها لا تستوعب اللغة الإنجليزية.

ولم يتضح بعد ما إذا كان أوباما سيزور جدته خلال جولته كما لم يتم التأكد فيما إذا كانت ميشيل وبناتها سيرافقونه في هذه الجولة.

ويذكر أن الأبوين للرئيس أوباما تزوجا عام 1964 ولكنهما انفصلا عن بعضهما عام 1964 بحسب ما أوضح أوباما في مذكراته التي ذكر فيها أن والده رجع إلى كينيا بعد الطلاق فيما زاره مرة واحدة حينما كان باراك يبلغ من العمر (10 أعوام) ويقيم في هاواي، وأن والده توفي في حادث سيارة في كينيا دون أن يري ابنه.

وتأتي أولى زيارات الرئيس أوباما الرسمية إلى كينيا في وقت لاحق من هذا الشهر ضمن قمة ريادة الأعمال في نيروبي ومن بعدها يجري زيارة إلى إثيوبيا لحضور اجتماع للإتحاد الإفريقي.

 وساعد أوباما في إنشاء عدد من المدارس في منطقة كوجيلو عبر مؤسسة سارة أوباما، التي عمدت أيضًا على بناء بيوت للأرامل وتوفير منح دراسية للأطفال المحرومين في القرية ما جعل رئيس الولايات المتحدة بطلًا داخل قبيلة "لو" وعبر كينيا، وحمل أطفال كثيرون اسمه في القرية بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة.

وعند سؤال الجدة سارة عن الأحداث الجارية في الولايات المتحدة وجرائم القتل الأخيرة وإطلاق النار على الرجال السود من قبل الشرطة، أفادت أن العنصرية ليست أمرًا جيدًا وكان مفترض اختفاؤها منذ زمن طويل، فلقد تغير العالم وعلى الناس أن يعوا ذلك ويتعايشوا سويًا، في حين أدانت العنف وقتل الشرطة للرجال السود العزل، مشيرة إلى ضرورة احترام حياة وحقوق جميع البشر.

وعن سباق الرئاسة في الولايات المتحدة أبدت الجدة دعمها للمرشحة عن "الحزب الديمقراطي" هيلاري كلينتون التي التقت بها مرات عدة عندما كانت في أميركا، وكذلك في حفل تنصيب أوباما رئيسًا للولايات المتحدة، فهي بحسب ما أوضحت امرأة متفهمة وذكية للغاية.

وتعد الإنجليزية والسواحيلية اللغتين الرسميتين في كينيا على الرغم من وجود 41 لغة أخرى بما فيهم لغة "لو" التي يتحدث بها المواطنون شرقي إفريقيا، في حين يتحدث فيها أفراد قبيلة "لو" البالغ عددهم تقريبا عشرة ملايين غربي كينيا، إضافة إلى أوغندا وجنوب السودان وإثيوبيا وتنزانيا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدة الرئيس الأميركي أوباما تؤكد أن عائلة حفيدها تعلمت لغة لو جدة الرئيس الأميركي أوباما تؤكد أن عائلة حفيدها تعلمت لغة لو



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 10:13 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

6 نصائح مفيدة لزيادة سرعة الكمبيوتر بسهولة

GMT 14:26 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسن شاكوش ضيف شرف فى "وصل أمانة"

GMT 20:02 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

ورش "دبي للثقافة" تسلط الضوء على فنون ومهارات

GMT 10:52 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

أجمل عطور الصيف مِن وحي النجمات العالميات

GMT 14:53 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

"أمل" وابنتها "عذاري" زميلتان في جامعة الإمارات

GMT 23:23 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

ملك قورة تكشف كواليس "عزمي وأشجان" مع غدير حسان

GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

إنقاذ امرأة من رجل مشعوذ اعتدى عليها لمدة أسبوع

GMT 16:32 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

تصميمات فساتين مميزة للسهرة والمساء للمحجبات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates