المُنظَّمة العربيَّة تدين اضطهاد المدافعين الحقوقيِّين وأنباء عن مقتل أحد أبنائها
آخر تحديث 09:29:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جرَّاء التعذيب في الاحتجاز وتُحذِّر من المساس بسلامة أعضائها في سوريّة

"المُنظَّمة العربيَّة" تدين اضطهاد المدافعين الحقوقيِّين وأنباء عن مقتل أحد أبنائها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "المُنظَّمة العربيَّة" تدين اضطهاد المدافعين الحقوقيِّين وأنباء عن مقتل أحد أبنائها

"المنظمة العربية" تجدد إدانتها لاضطهاد المدافعين الحقوقيين
القاهرة – محمد الدوي

صعّدت السلطات السورية من نهجها القمعي بحق المدافعين عن حقوق الإنسان في سورية، وكثفت ملاحقتها لأعضاء "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية" (فرع المنظمة في سورية)، خلال الأسابيع الأخيرة في موجة جديدة، كان من آخر وقائعها اعتقال عضو مجلس إدارة الفرع الأستاذ موسى الهايس، لدى محاولته مغادرة دمشق عائدًا إلى الحسكة، فيما واصلت السلطات السورية اعتقال عضو المنظمة عبد الهادي عوض منذ قرابة العام بمعزل عن القانون والاتصال الخارجي بالعالم، ووردت معلومات لم يمكن تأكيدها حتى الآن أنه ربما يكون قد توفِّي قبل حوالي الشهر جراء التعذيب المنهجي في حقه فترة الاحتجاز، في حين حذَّرت المنظمة العربية من المساس بسلامة أعضائها في سوريّة.
وأفادت المصادر الميدانية بأن الهايس اعتُقل على النقاط الأمنية فور مغادرته لدمشق في بداية الطريق إلى الحسكة، الأحد 25 أيار/ مايو الماضي، وتم اقتياده إلى مكان مجهول، حيث يتواصل احتجازه شأن زملائه في المنظمة وغيرهم من المدافعين عن حقوق الإنسان بمعزل عن القانون، وعن الاتصال بذويهم ومحامييهم، ويرجح أنهم يتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة بشكل منهجي.
واعتقلت الأجهزة الأمنية السورية في مساء 31 كانون الثاني/ يناير 2014 نائب رئيس الفرع الأستاذ رشدي الشيخ رشيد، والذي يعاني من الإصابة برصاصة طائشة في ساقه، ألمت به خلال المتابعة الميدانية للتطورات في موطنه في حمص.
وواصلت السلطات السورية اعتقال عضو المنظمة عبد الهادي عوض منذ قرابة العام بمعزل عن القانون والاتصال الخارجي بالعالم، ووردت معلومات لم يمكن تأكيدها حتى الآن أنه ربما يكون قد توفِّي قبل حوالي الشهر جراء التعذيب المنهجي في حقه فترة الاحتجاز.
بالإضافة إلى ذلك، واصلت السلطات السورية اعتقال عدد من أعضاء المنظمة الذين ينتمون كذلك لأحزاب سياسية معارضة، ويشغلون مواقع قيادية فيها، ويبقى بعضهم في عداد المختفين قسريًا، وبينهم رجاء الناصر وعبد العزيز الخير.
كذلك، واصلت السلطات اعتقال عدد كبير من المدافعين عن حقوق الإنسان، وبينهم سميرة الخليل ووائل حمادة وناظم حمادي وصفوان عاقل وفائق حويجة وحج إبراهيم حج نوري ومازن درويش.
وعلى صعيد آخر، واصلت جماعات المعارضة المسلحة احتجاز الناشطة رزان زيتونة منذ كانون الأول/ ديسمبر 2013، وسط استمرار معلومات متضاربة بشأن خاطفيها وسلامتها.
وإذ تدين المنظمة الملاحقة المنهجية للحكومة في سورية للمدافعين عن حقوق الإنسان، فإنها تجدد مطالبتها المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه حماية المدنيين غير المنخرطين في الصراع المسلح في سورية، والضغط من أجل الإفراج عن جميع سجناء الرأي، والمدافعين عن حقوق الإنسان والمعتقلين السياسيين.
وتجدد المطالبة بالعمل على محاسبة الحكومة السورية وكل الأطراف الأخرى المتورطة في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المُنظَّمة العربيَّة تدين اضطهاد المدافعين الحقوقيِّين وأنباء عن مقتل أحد أبنائها المُنظَّمة العربيَّة تدين اضطهاد المدافعين الحقوقيِّين وأنباء عن مقتل أحد أبنائها



أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة - صوت الإمارات
خطفت النجمة التونسية، درة الأنظار في حفل زفاف الفنانة هند عبد الحليم، بإطلالة أنيقة وعصرية باللون الأزرق، وقد احتفلت هند عبد الحليم بحفل زفافها على كريم قنديل، بحضور عدد محدود من افراد العائلة ومن بينهم الفنانة درة. وأقيم الحفل في منزل خاص نظرا لغلق قاعات الأفراح في مصر التزاما بالإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا. إطلالة ساحرة لدرة تألقت النجمة درة بين الحضور بفستان قصير باللون الأزرق الميتاليكي والقماش اللامع، تميّز بقصة الفستان البليزر مع الأكمام الطويلة والأكتاف المنفوخة، وقصة الصدر على شكل V neck. وكذلك الطيات عند الخصر الذي حددته وأظهرت قوامها الرشيق. كما تميّز الفستان أيضاً بقصة التنورة غير المتساوية، وأكملت درة اللوك بأكسسوارات ناعمة، فإختارت حذاء ستيليتو باللون النيود. وزيّنت ياقتها بعقد ماسي ناعم، وتأل...المزيد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 08:23 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

سالم يواصل صدارة البطولة العربية للشطرنج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates