جعجع يرشّح ميشال عون رئيسًا للجمهورية ويدفع قوى 8 و14 آذار لإعادة حساباتهما
آخر تحديث 03:49:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سليمان فرنجية يعلن استمراره في الترشح للرئاسة في لبنان

جعجع يرشّح ميشال عون رئيسًا للجمهورية ويدفع قوى 8 و14 آذار لإعادة حساباتهما

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جعجع يرشّح ميشال عون رئيسًا للجمهورية ويدفع قوى 8 و14 آذار لإعادة حساباتهما

رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع
بيروت - فادي سماحة

أعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع ترشيحه زعيم "التيار الوطني الحرّ" العماد ميشال عون والمتحالف مع "حزب الله" لرئاسة الجمهورية ليل الأثنين خلال زيارة قام بها عون لجعجع في مقرّ إقامته في معراب.

وأوضح مصدر مقرب من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وحليف جعجع أن هذا الموقف المستجد يتناقض مع التزام تيار "14 اذار" وكتلة "المستقبل" بترشيح النائب سليمان فرنجية للرئاسة اللبنانية منذ أكثر من شهر ونصف الشهر ومباركة البطريرك الماروني بشارة الراعي لهذا الترشيح.

واستعاد جعجع في بيانه الذي تلاه خلال اللقاء عبارة "حيث لا يجرؤ الآخرون" الشهيرة التي كانت القوات اللبنانية تستخدمها أيام الحرب، وتلا بنودًا من "إعلان النوايا" الذي توصل إليه مع عون في 2 حزيران (يونيو) 2015.

وعدّد جعجع في بيانه، الذي حدد أسس تبنّيه رئاسة عون، 10 مبادئ، منها: التزام اتفاق الطائف، ضرورة التزام سياسة خارجية مستقلة، ضبط الأوضاع على الحدود اللبنانية- السورية في الاتجاهين، تنفيذ القرارات التي اتفق عليها في الحوار الوطني وإقرار قانون انتخاب جديد يراعي المناصفة وصحة التمثيل.

وجددّ إيمانه بمبادئ ثورة الأرز في مواجهة سلطة الوصاية السورية، في محاولة منه لطمأنة فريق "14 آذار"، على رغم التوقعات بأن تتسبب مبادرته بانقلاب التحالفات. واعتبر عون، الذي جلس الى جانب جعجع أثناء تلاوته بيان دعمه، أن "ما ذكره رئيس القوات سنعمل عليه"، وتمنى أن "تتم عملية الانتخاب بخير، وفي حينها سنكون غطاء لجميع اللبنانيين ولن نتعامل بكيدية مع أحد..ونحن في صلب الخصومة السياسية لم نكن كيديين فكيف بالأحرى ونحن في ممارسة المسؤولية".

وجرى تبني جعجع ترشيح عون وسط احتفالية وقطع قالب حلوى وتأكيد غير نائب وقيادي من "القوات" و "التيار الوطني الحر" ما قاله عون، بأنه "يوم تاريخي"، وتكريس لإنهاء الخصومة الدموية بين "القوات" وأنصار عون منذ حرب الإلغاء بينهما عام 1988- 1989. وقال عون: "الورقة السوداء يجب حرقها".

وأسفر موقف جعجع عن سلسلة تداعيات أبرزها استدعاء الحريري لعدد من نواب كتلته وبينهم الرئيس السابق فؤاد السنيورة للاجتماع به في الرياض مقر اقامته حاليا", ودعوة رئيس "اللقاء النيابي الديموقراطي" وليد جنبلاط قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي و "اللقاء" اليوم الثلاثاء لتدارس الخطوة, فيما لم يصدر عن "حزب الله" حليف عون موقف معلن علما" أن أوساطه أعربت عن ارتيابها من ترشيح خصم الحزب سمير جعجع لمرشح الحزب ميشال عون .

في المقابل، أكّد النائب سليمان فرنجية حليف سورية والعضو في فريق "8 اذار" اليوم استمرار ترشحّه لرئاسة الجمهورية مدعوما" من الرئيس الحريري وقوى "14 اذار" وهوكان زار البطريرك الماروني بشارة الراعي عدة مرّات بعد ترشحه واخرها الاثنين حاصلا" على مباركته لهذا الترشح.

وأوضح الوزير بطرس حرب المقرب من الحريري أن تحالف جعجع - عون وان كان سيفرض نفسه على المكونات السياسية والطائفية في لبنان الا انه لا ينبغي تجاهل القوى الإقليمية والدولية المعنية بالرئاسة في لبنان، خصوصاً أنه كان لكل منها إما دوره أو موقفه في مبادرة الحريري ترشيح فرنجية، ومن استمرار الشغور الرئاسي في لبنان . فيما أكد رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة أن "انتخاب الرئيس ليس شأناً مسيحياً فقط، وهو شأن لبناني بامتياز".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جعجع يرشّح ميشال عون رئيسًا للجمهورية ويدفع قوى 8 و14 آذار لإعادة حساباتهما جعجع يرشّح ميشال عون رئيسًا للجمهورية ويدفع قوى 8 و14 آذار لإعادة حساباتهما



GMT 05:19 2024 الأحد ,14 إبريل / نيسان

موضة المزهريات الدارجة في عام 2024
 صوت الإمارات - موضة المزهريات الدارجة في عام 2024

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:16 2013 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

ملياري يورو لصناعة كمبيوترات لوحية شبيه بالمخ البشري

GMT 17:49 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

الكويت تتسلم قيادة قوة "الواجب 81" الخليجية من السعودية

GMT 05:18 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

22 طبيبًا في المنيا يحصلون على دبلوم إدارة المستشفيات

GMT 14:16 2013 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أنثى نمر تصطاد ظبيًا بالتودد إليه

GMT 00:35 2013 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مطعم في تل أبيب يقدم لحم الخيل لزبائنه دون علمهم

GMT 02:49 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق "برشلونة" يهزم مضيفه "أتلتيك بيلباو" بهدفين نظيفين

GMT 04:42 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حارس "وست هام" يؤكد أن جوميز برع أمام منتخب البرازيل

GMT 01:45 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

باجاني تطرح سيارة فائقة القوة بقوة 827 حصانًا

GMT 17:44 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على طرق تنسيق "اللون المرجاني" في إطلالتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates