جماعة خارجة عن طالبان تحذَر بالمزيد من الدم والعنف في باكستان
آخر تحديث 12:14:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المسؤولة عن مذبحة جامعة باكستان التي خلَفت 21 قتيلًا

جماعة خارجة عن "طالبان" تحذَر بالمزيد من الدم والعنف في باكستان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جماعة خارجة عن "طالبان" تحذَر بالمزيد من الدم والعنف في باكستان

جماعة خارجة عن "طالبان"
إسلام آباد ـ جمال السعدي

هددت جماعة منشقة عن جماعة "طالبان"، والتي تقف وراء مذبحة جامعة باكستان التي خلفت 21 قتيلًا، بتنفيذ المزيد من الهجمات في مختلف أنحاء البلاد. حيث اقتحم مسلحون متطرفون جامعة "باشا خان" في بلدة تشارسادا، وقتلوا الطلاب والمعلمين في واحدة من أبشع الفظائع التي تستهدف المؤسسات التعليمية.
 
 وقال زعيم جماعة طالبان المنشقة التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، خليفة عمر منصور في شريط فيديو نشر على وسائل الإعلام الاجتماعي، الجمعة، أن الهجوم كان مجرد بداية، واعدًا أتباعه بضرب "النظام الديمقراطي الشرير" في قاعدته. وأضاف أن توفر المؤسسات التعليمية في باكستان القوى العاملة المستقبلية للجيش والحكومة، وكلها أعمال ضد "إرادة الله". وأوضح، "النظام الديمقراطي الشرير في باكستان، والقيادة العسكرية والسياسية لديها هذه المؤسسات التعليمية لتقوم بدور الحضانة الخاصة بهم".
 
وأعاد الهجوم الأخير إلى الأذهان الهجوم المروع الذي وقع في 2014 من قبل حركة "طالبان" على مدرسة يديرها الجيش في المدينة القريبة من بيشاور التي خلفت 150 قتيلا، 144 منهم من الأطفال، وأثارت المزيد من الأسئلة حول ما إذا كانت قوات الأمن الباكستانية قادرة على حماية المؤسسات التعليمية في البلاد من المتطرفين أم لا.
 
 ويظهر الفيديو إقدام أربعة مسلحين ممن قاموا بالاعتداء على تشارسادا، ممسكين ببنادق هجومية في مكان لم يكشف عنه. ولا يمكن التحقق من صحة شريط الفيديو بشكل مستقل ولكنه كان يشبه الرسائل السابقة الصادرة عن المجموعة. على الرغم من أن مجموعة منصور سرعان ما أعلنت مسؤوليتها عن هجوم الجامعة، المتحدث باسم المنظمة الأكبر طالبان بقيادة الملا فضل الله، نفى وجود أي علاقة بها، وأطلق عليها الـ "غير إسلامية".
 
 وبيَن المتحدث باسم جماعة تحريك "طالبان" محمد الخراساني، أنهم يتبرؤون من مجموعة منصور. حيث أنه بعد مذبحة مدرسة بيشاور عام 2014، اتحد مسلحو طالبان في تحمل المسؤولية عن أعمال العنف. ويذكر بعض المحللين أن الانقسامات الآن في حركة "طالبان" إثر هجوم الأربعاء، تعكس الانقسام العميق داخل الحركة، وليست مجرد خوف من الانتقام.
 
وأعلنت باكستان الخميس يوم حداد وطني لـ21 شخصًا قتلوا في هجوم جامعة باشا خان، حيث تم تنكيس الأعلام على المباني الرسمية والبرلمان، في حين نظم الأطفال وقفات احتجاجية على ضوء الشموع وصلوا في المدارس في جميع أنحاء البلاد. ومن بين أولئك الذين ماتوا كان أستاذ الكيمياء المساعد سيد حامد حسين الذي أعلن بطلا لإطلاقه النار على المسلحين في حين تسابق طلابه المذعورين للاختباء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جماعة خارجة عن طالبان تحذَر بالمزيد من الدم والعنف في باكستان جماعة خارجة عن طالبان تحذَر بالمزيد من الدم والعنف في باكستان



GMT 20:20 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

محمد الشرقي يؤكد على أهمية دعم مبادرات الشباب في الفجيرة

GMT 20:15 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"خدمات إمارة رأس الخيمة" تطلق استراتيجية "الصرف الصحي"

GMT 20:12 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

الإمارات وإسرائيل توقعان اتفاقا في مجال الطاقة الشمسية
 صوت الإمارات - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 12:02 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 صوت الإمارات - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 10:50 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
 صوت الإمارات - مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"

GMT 13:36 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 صوت الإمارات - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 صوت الإمارات - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 01:48 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتحدث عن نيمار وغريزمان ويكشف عن مصيره مع برشلونة

GMT 23:33 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان الفرنسي يعلن إقالة الألماني توخيل رسميًا

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

شوط أول سلبي بين برايتون ضد أرسنال في الدوري الإنجليزي

GMT 23:32 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

سولشاير يكشف كيف واجه مانشستر يونايتد التحديات الصعبة في 2020

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

يورجن كلوب يدافع عن لاعبي ليفربول قبل مواجهة نيوكاسل

GMT 03:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

كاراجر يكشف سر غضب محمد صلاح وتفاصيل رسالته إلى ليفربول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates